: آخر تحديث
في الذكرى الثامنة لانطلاق الثورة السورية

معارضون سوريون لـ"إيلاف":لا بد من خريطة طريق جديدة

مع الذكرى السنوية الثامنة لبدء الثورة السورية، ودخول عام جديد، تكثر المبادرات، وتتعدد الآراء، وسط ضعف المعارضة، وتعنت النظام، فما المطلوب من المعارضة السورية اليوم؟ ولماذا وكيف؟."إيلاف" وجّهت هذه الأسئلة إلى معارضين سوريين.

إيلاف: اعتبر منذر أقبيق المتحدث الرسمي باسم تيار الغد السوري أن "المعارضة السورية تمر في مرحلة ضعف وتشتت كبيرين، لكن النظام ليس بأفضل حال بكثير، رغم مكابرته واستمراره في اجترار نظريات المؤامرة ومحاولاته المستميتة في التسويق لبضاعة راكدة، وهي المقاومة والممانعة، واستمراره في صب الزيت على نار انقسامات السوريين، التي لا بد أن تخمد في النهاية لدى إدراك الجميع أن مصيرهم النهائي هو التعايش المشترك تحت مظلة دستور جديد يحفظ حقوق الجميع". 

وقال إن سقوط النظام دفعة واحدة لم يعد ممكنًا، والمسار المطلوب هو "الاستمرار في الدفع، والنضال من أجله هو التغيير السياسي التدريجي والمنظم، الذي سوف يرضخ له النظام، آجلًا أم عاجلًا، بسبب الضغوط السياسية والاقتصادية التي يرزح تحتها. ما زال هناك وقت طويل، قبل إسدال الستارة على مسرح الأحداث السورية، على المعارضة أن تزداد وعيًا وإدراكًا بالأهداف التي يجب أن تتحقق على المديين المتوسط والطويل، الحرية والكرامة لجميع السوريين بمختلف اطيافهم الفكرية والطائفية والإثنية، لا للاستبداد ولا للتطرف والاٍرهاب".

نبذ الخلافات 
من جانبها، قالت مزن مرشد عضو المكتب السياسي لتيار الغد السوري إن المطلوب اليوم هو ما كان مطلوبًا من المعارضة دائمًا، وهو "نبذ الخلافات ووحدة الصف". 

وأشارت إلى أن التغييرات الإقليمية والدولية تحتم على المعارضة السورية "رسم خريطة طريق جديدة تتوافق مع مستجدات الحالة السورية، فما كان مطلوبًا في الأمس قد لا يكون مقبولًا اليوم، وما كان مقبولًا في الأمس قد يكون مرفوضًا اليوم".

وأكدت "لم نعطِ الدول الضامنة، أصدقاء سوريا، المجتمع الدولي على مدى ثماني سنوات بديلًا حقيقيًا متكاملًا للنظام في سوريا، ولا أقصد بالبديل كشخص بعينه، لكنّ بديلًا متكاملًا يحل محل النظام الحالي، ويحفظ البلاد، ويؤسس لسوريا المقبلة، في حين قدمنا أنفسنا دائمًا شبه أعداء بين بعضنا البعض، وكلنا يضرب الآخر من دون أية مراعاة لمصلحة بلادنا ومستقبلها، فلم يرَ المجتمع الدولي منا سوى المهاترات والتخوين والضرب في ظهور بعضنا البعض إلا ما رحم ربي".

وأشارت إلى أن "المعارضة بحاجة إلى رؤية سياسية موحدة وخطة متكاملة لليوم التالي، فعلى مدى ثماني سنوات لا يوجد وضوح ولا توافق في الرؤى السياسية لدى المعارضات السورية إن صحّ التعبير".

ضبط البوصلة 
فيما أكد العقيد فاتح حسون القيادي في الجيش السوري الحر أنه لا بد مِن "تجديد البيعة لله، ثم للوطن، الذي ثرنا لنراه حرًا كريمًا تضج في جنباته روح الحرية والكرامة والعدالة، وتحديد الهدف بإسقاط نظام بشار الأسد المجرم وأركانه، فلا أهداف تطغى على حتمية تنفيذ هذا الهدف". 

وقال في هذا الصدد إنه لا بد من "توحيد الجهود الثورية المؤسساتية والفردية، ومنع تشتتها وتنازعها، والحرص على أن تسعى إلى تطبيق أهداف الثورة بالحرية والكرامة والعدالة وضبط البوصلة، بحيث تكون متجهة نحو إسقاط النظام، والحفاظ على وحدة سوريا، وتأمين العيش الكريم للشعب السوري جميعه، بلا ضغينة ولا أحقاد". 

كما تحدث عن ضرورة "مرونة التنفيذ، بالالتفاف حول الثوابت والمبادئ، والوصول إلى تحقيق الأهداف بشتى الآليات والطرق، من دون الالتزام بطريقة محددة، بل حسب الظروف والقدرات، والتمسك بالأصدقاء، وتدعيم أواصر العلاقة معهم، ومد جسور التعاون المشترك، مع مراعاة ظروفهم، والضغوط المشكلة عليهم، فبعد ثماني سنوات أصبح لزامًا علينا أن نميّز بين الصديق الوفي، وصديق المصلحة، والخصم، والعدو".

سقوط النظام حتمي 
فيما انتهى الدكتور يحيى العريضي المتحدث الرسمي باسم الهيئة السورية للتفاوض إلى القول: "لا يمكننا إلا أن نستمر في معارضة النظام، لأنه سيسقط حتمًا، ولا حياة له لأنه لا يملك مقومات النظام ولا مستقبل أمامه، وهو من غير الدعم الروسي والإيراني نظام هش، لا يملك بنية حقيقية أو أدوات تمكنه من البقاء".

أضاف "على المعارضة الابتعاد عن الأنانية والانتهازية، والتذكر أنها تحمل أمانة والعمل بإخلاص، ومحاولة فتح مسارات وطرق جديدة لحل عادل والتمسك بالقرارات الدولية". وشدد على أن "الثورة السورية منتصرة مهما طال الزمن".
 


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. خطاب سياسي - وتحليل جاء متاخر .
عدنان احسان - امريكا - GMT الأربعاء 13 مارس 2019 12:28
١- اعتراف بإن سقوط النظام دفعة واحدة لم يعد ممكنًا - ٢- و لم يقل من سيقود المرحله الاستمرار في الدفع، والنضال من أجله هو التغيير السياسي التدريجي والمنظم / - ٣- ومن قال لك ان النظام سوف يرضخ آجلًا أم عاجلًا. - ٤- ومن قال ان الضغوط السياسية والاقتصادية التي يرزح تحتها ستجبر النطام علي التنازل- ٥- ثم يعوز ويعترف انه ما زال هناك وقت طويل، قبل إسدال الستارة على مسرح الأحداث السورية -٦- واعترف ان المعارضه فاشله وعلى المعارضة أن تزداد وعيًا وإدراكًا بالأهداف التي يجب أن تتحقق على المديين المتوسط والطويل، الحرية والكرامة لجميع السوريين بمختلف اطيافهم الفكرية والطائفية والإثنية، لا للاستبداد ولا للتطرف والاٍرهاب...واخيرا لا ندري ان اكتشفوا ذلك بعد الازمه ام قبل الازمه ؟ ولذلك نقول النضال السياسي - ليس صف كلمات -وان مرحلتكم قد انتهت ايضا - ونسي لنا ان يقول - ان كان بقي هناك جماهير تثق بفلول المعارضه ومرتزقتها - والنطام - ليس بحاجه لصك اعتراف من احد - ووضع الديكتاتور اليوم اقوي بمليون مره من الوضع الذي كان عليه قبل الازمه - وبالامس كنا بمشكله واليو اصبحنا بمشكلتين بشبب حمير المعارضه .ومستشاريهم والمشكله انهم طرحرا برامجهم - بعد الازمه وليس قبلها .. .. نصيحه - اتركوا الساحه لاصحابها - لقد فشلتم - والنطام له خبره بكيفيه مواجهتكم .. لذلك اخلو الساحه للغير -..وعودوا من حيث اتيتم - وان للبيت رب يحميه . ..حتي تنضج من جديد .
2. معارضة فاشلة
عصام حبيب - GMT الخميس 14 مارس 2019 06:44
يامن تسمون أنفسكم معارضة، كفاكم عبثا وتوهما وإطلاق شعارات براقة زائفة. أنتم من دمرتم وخربتم سورية بغبائكم السياسي، ووطنيتكم الزائفة. أنتم لستم سوى حالمون بالاستيلاء على السلطة وممارسة ديكتاتوريتكم على الشعب السوري المخدوع. أنتم من رهنتم أنفسكم لمموليكم من الخارج على أمل أن تتكسبوا وتتربحوا باسم الوطنية والحرية والكرامة. أنتم من أنشأتم داعش والنصرة وبقية الفصائل والجماعات الإرهابية التي عاثت فسادا وقتلا وخطفا وتدميرا لمقدرات الشعب السوري باسم الإسلام والإسلام بريء منهم ومنكم. ومن المضحك أنكم مازلتم حالمون باستيلائكم على الحكم... من قال لكم أن الشعب السوري يريدكم؟ أنتم لا تمثلون سوى أنفسكم ومن يمولكم من أعداء سورية. عودوا إلى رشدكم إذا كان فيكم رشد، وحكموا ضمائركم إن كان فيكم ضمير.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. خبراء: التكنولوجيا والتنظيم البشري عاملان مؤثران في حروب المستقبل
  2. هبوط اضطراري لطائرة
  3. انشقاقات لقياديين في
  4. الداخلية المغربية: فض اعتصام الأساتذة كان قانونيًا... و26 أمنيا اصيبوا فيه
  5. عبدالله الثاني: كهاشمي لا أتراجع عن القدس
  6. بوينغ أجرت رحلات تجريبية على طائرة 737 ماكس المعدلة
  7. نصف أصناف معجون الأسنان
  8. المغرب وإسبانيا يوقعان مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون القضائي بين المملكتين
  9. محاكمة قادة حراك الريف أمام
  10. النواب الأردني يرفض اتفاقية الغاز مع إسرائيل
  11. هل ضغطت إيران على الكويت لإنقاذ مازن الترزي؟
  12. دراسة: البشر يستمرون في إنتاج خلايا عصبية جديدة طيلة حياتهم
  13. الجيش الجزائري يفتح الطريق أمام إمكان تنحي بوتفليقة
  14. السوريون يحتجون على اعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على الجولان
  15. ناسا لرائدات الفضاء:
  16. مجلس الوزراء السعودي يرفض الإعلان الأميركي حول الجولان
في أخبار