قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: وسط مراسيم دينية ورسمية واجراءات أمنية مشددة بدأت اليوم عمليات فتح المقابر الجماعية للأيزيديين في قرية كوجو بقضاء سنجار في محافظة نينوى العراقية الشمالية ضمن جهود الامم المتحدة لجمع الادلة وحفظها وتخزينها بما يتماشى مع المعايير الدولية.من اجل مساءلة عناصر تنظيم داعش عن الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب والإبادة الجماعية التي ارتكبوها. 

وتشير المديرية العامة لشؤون الأيزيديين في وزارة أوقاف بحكومة إقليم كردستان إلى أنّ عدد المقابر الجماعية المكتشفة في سنجار حتى الآن يبلغ 71 مقبرة جماعية إضافة إلى العشرات من مواقع المقابر الفردية. 

ومن جهتها، قالت بعثة الامم المتحدة في العراق في تقرير تسلمت "إيلاف" نصه الجمعة إن فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم المرتكبة من جانب داعش" يونيتاد" يدعم عمل الحكومة العراقية في إجراء عمليات استخراج الرفات المتعلقة بضحايا جرائم داعش وستكون عملية سنجار أول عملية لاستخراج الرفات في قرية كوجو. 

داعش قتل المئات من سكان قرية كوجو

وأضافت البعثة أن الدلائل تشير إلى أن المئات من سكان كوجو - من رجال وفتيان بسن المراهقة ونساء ينظر اليهن ممن فاتهن سن الإنجاب - قُتلوا على يد مقاتلي داعش في شهر أغسطس عام 2014، بينما تم اختطاف أكثر من 700 امرأة وطفل وقد كان من المفهوم ان النساء والفتيات فوق سن التاسعة قد أجبرن على الاسترقاق الجنسي حيث عانين من مجموعة واسعة من الانتهاكات ويقال إن الصبيان الذين تجاوزوا سن السابعة قد تم تجنيدهم قسراً للقتال كجزء من داعش.

وأضافت أن دائرة شؤون وحماية المقابر الجماعية المنطوية تحت مؤسسة الشهداء العراقية، وكذلك دائرة الطب العدلي التابعة لوزارة الصحة العراقية يشرفون على عملية استخراج واسترجاع الأدلة الجنائية ، فيما يتم إجراء هذه العملية بتوجيه ودعم من فريق "يونيتاد". 

فتح المقابر جزء من التحقيق في جرائم داعش

وأوضحت أنه سيتم رفع الرفات المستخرجة وأي أدلة أخرى يتم استردادها من الموقع من اجل اجراء تحليل الطب الشرعي, يشكل هذا الجهد جزءًا من التحقيق في الجرائم المرتكبة من جانب داعش من أجل تحديد ومعرفة المسؤولين عن ذلك كما أنه سيصب في مصلحة الكشف عن هوية الضحايا بحيث يمكن إعادة رفاتهم إلى أسرهم لدفنها وفقًا للطريقة التي يرغبون بها، مع الاحترام التام لممارساتهم الدينية أو الثقافية.

لحظة مهمة ومنعطف حاسم

ومن جهته، أشار المستشار الخاص رئيس فريق التحقيق السيد كريم اسعد احمد خان إلى أنّ يوم الجمعة المصادف 15 مارس  2019 يشكل لحظة مهمة و منعطفًا حاسماً: حيث يتم استخراج رفات الضحايا لاولى المقابر من بين العديد من المقابر في سنجار التي تحتوي على رفات ضحايا داعش. 

وأضاف "يدرك فريق يونيتاد صبر ومرونة الناجين وأسرهم الذين انتظروا فترة طويلة لبدء هذه العملية فالطريق نحو المساءلة طويل وهناك العديد من التحديات التي تنتظرنا وعلى الرغم من ذلك فإن روح التعاون بين مجتمع الناجين وحكومة العراق تستحق الثناء وستكون أولوية فريق يونيتاد خلال هذه العملية هي جمع الأدلة بطريقة تفي بالمعايير الدولية مع المراعاة الكاملة لحقوق ومصالح الناجين وأسر الضحايا.

وقد بدأ استخراج الرفات بحفل تذكاري بقيادة الزعماء الدينيين الايزيديين وكلمات القتها شخصيات حكومية رفيعة المستوى وممثلون عن الطائفة الايزيدية.

ضحايا داعش من الأيزيديين القتلى والمختطفين

وقد أعلنت المديرية العامة للشؤون الأيزيدية في وزارة أوقاف حكومة إقليم كردستان العراق الشمالي عن ضحايا الأيزيديين في العراق نتيجة هجوم تنظيم داعش على مناطقهم في شمال البلاد وخاصة في موطنهم بقضاء سنجار بمحافظة نينوى ( 375 كم شمال بغداد) في اوائل اغسطس عام 2014.

 وأكدت المديرية في تقرير تابعته "إيلاف" ان عدد الأيزيديين في العراق يبلغ حوالي550 الف نسمة ونزح منهم اثر هجوم التنظيم على مناطقهم حوالي 360 الف شخص .. موضحة ان عدد القتلى في الايام الاولى للهجوم بلغ 1293 أيزيديا وهي ارقام موثقة من قبل منظمة الأمم المتحدة . وقالت إن هذه الاحصائية هي لآخر الارقام والمعلومات الموثقة لضحايا داعش من الأيزيديين حتى 29 نوفمبر الماضي.

وأشارت المديرية إلى أنّ عدد الايتام التي افرزها اجتياح تنظيم داعش لمناطق الأيزيديين بلغ 1759 والايتام من الام 407 والايتام من الوالدين 359 فيما يبلغ عدد الاطفال الذين والداهم بيد التنظيم قرابة 220، منوهة إلى أنّ المجموع الكلي للايتام بلغ 2745 يتيما. 

وأضافت أن عدد المقابر الجماعية المكتشفة في سنجار بلغ حتى الان 71 مقبرة جماعية إضافة إلى العشرات من مواقع المقابر الفردية. اما عدد المزارات والمراقد الدينية المفجرة من قبل داعش، فقد بلغت 68 مزاراً فيما بلغ عدد الأيزيديين الذين هاجروا إلى خارج العراق حوالي 100 الف شخص وعدد المختطفين بلغ 6417 مختطفاً 3548 من الاناث و2869 من الذكور .

إبادة جماعية

وقد تم تصنيف جرائم تنظيم داعش ضد الأيزيديين من قبل العديد من المنظمات الانسانية والحقوقية الدولية على انها ابادة جماعية، حيث قام عناصر التنظيم بالسيطرة على قضاء سنجار في الرابع من أغسطس عام 2014 وقتلوا الالاف منهم وسبوا العديد من النساء الإيزيديات، بينما هرب البقية إلى جبل سنجار حيث حوصروا هناك لعدة أيام ومات العديد منهم بسبب الجوع والعطش والمرض إلى أن تمكنت قوات البيشمركة وحزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردي بدعم جوي من قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة من تأمين هروب الإيزيديين من جبل سنجار إلى مناطق أكثر أمانا وخدمة.

يشار إلى أنّ الأيزيديين هم أتباع ديانة شرق أوسطية ذات جذور قديمة وجميع أبنائها هم من الأكراد ويعيش معظمهم حول الموصل وسنجار في العراق، وهناك أيضًا مجموعات في سوريا وتركيا وإيران وجورجيا وأرمينيا حيث يُقدّر العدد الإجمالي لهم في العالم بين 800 الف إلى مليون نسمة.

مساءلة عناصر داعش عن الجرائم ضد الإنسانية 

يذكر أنه كان قد تم تشكيل فريق يونيتاد عملاً بقرار مجلس الأمن 2379 في عام 2017 لدعم الجهود المحلية الرامية إلى مساءلة أعضاء داعش عن الجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب والإبادة الجماعية من خلال جمع الأدلة في العراق وحفظها وتخزينها بما يتماشى مع المعايير الدولية.

وقد كلف مجلس الأمن كذلك المستشار الخاص ورئيس فريق التحقيق بالدعوة على نطاق العالم إلى المساءلة عن الأفعال التي قد ترتقي إلى جرائم الحرب أو جرائم ضد الإنسانية أو الإبادة الجماعية التي ارتكبها تنظيم داعش.