قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أكد خبراء في متحف اللوفر في باريس أن لوحة شديدة الشبه بالموناليزا نُسب منشأها منذ زمن طويل إلى مشغل ليونردو دافنشي رسمها الفنان نفسه.  

إيلاف: تُعرف اللوحة التي تمثل سيدة مبتسمة نصف عارية باسم مونا فانا Monna Vanna (المرأة الفارغة)، وكان يُعتقد أن فنانًا آخر رسمها، حين كان يعمل مع دافنشي في مشغله.  

معظمها أنجزها أعسر
يُلاحظ أن اليدين والجسم في أوضاع تكاد تكون متطابقة مع ما نراه في الموناليزا، وأن الفحوص الجديدة التي أجراها أخيرًا علماء ومؤرّخون متخصصون في الفن تعني ضرورة إعادة النظر في النسب السابق لأصل اللوحة، كما أفادت صحيفة "إندبندنت".  

ويعتقد الخبراء أن تخطيط مونا فانا كان تحضيرًا للوحة زيتية، واستُبعد أن يكون دافنشي صاحب التخطيط سابقًا، لوجود تفاصيل رُسمت بيد شخص أيمن، في حين أن دافنشي من أشهر الفنانين العُسر في العالم. لكن الفحوص الجديدة كشفت أن جزءًا كبيرًا من العمل أنجزه شخص أعسر.  

صرح المتخصص في متحف اللوفر ماتيو ديلديك لوكالة فرانس برس قائلًا "إن هناك احتمالًا كبيرًا أن يكون ليوناردو هو الذي أنجز القسم الأعظم من الرسم". أضاف "إنه عمل ذو نوعية عظيمة بيد فنان عظيم".   

صديقة الموناليزا الأصلية
قاد ديلديك عملية البحث، التي استمرت أشهرًا عدة، بمشاركة مؤرّخين وخبراء في مختبر المركز الفرنسي لأبحاث وترميم المتاحف تحت اللوفر.  

تبيّن الفحوص المجهرية رسم التخطيط من أعلى اليسار إلى أدنى اليمين، الأمر الذي يشير إلى فنان أعسر، بحسب ديلديك. يضاف إلى ذلك أن الطرق التي كان دافنشي يفضّلها تبدو واضحة في الرسم.   

حين أُعيد فحص اللوحة للمرة الأولى في عام 2017 قال ديلديك إنها تصوّر ليزا غيرارديني، السيدة التي يُعتقد أنها صاحبة الموناليزا. 

التأكد شبه مستحيل
وأكد برونو موتان، خبير حفظ الأعمال الفنية في اللوفر، في عام 2017، أن التخطيط يعود إلى زمن دافنشي وذو "نوعية عالية جدًا".   

قال ديلديك أخيرًا إن نوعية الرسم، للعين المجردة وتحت التحليل التصويري، تبيّن أنه عمل يد استثنائية. لكنه اعترف بأن الخبراء لا يستطيعون أن يكونوا "متأكدين بصورة مطلقة، وقد لن يكونوا متأكدين أبدًا".  

أبوظبي تقتني "مخلص العالم"
ستُعرض موناليزا العارية في قصر شاتو دو شانتيلي في شمال باريس من 1 يونيو إلى 6 أكتوبر من هذا العام. وسيُقام المعرض بمناسبة ذكرى مرور 500 سنة على وفاة دافنشي، الذي ولد في فلورنسا عام 1452، وتوفي في فرنسا عام 1519.  

وكانت آخر لوحة نُسبت إلى دافنشي لوحة "سالفاتور موندي" (مخلص العالم) التي تصوّر المسيح. وأكد خبراء نسبها إلى الفنان الكبير في عام 2011، وبيعت بسعر 450 مليون دولار في عام 2017. وقالت دار كريستي للمزاد إن دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي اشترت اللوحة. 
 

أعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "إندبندنت". الأصل منشور على الرابط التالي:
https://www.independent.co.uk/arts-entertainment/art/news/mona-lisa-nude-painting-leonardo-da-vinci-louvre-exhibition-art-a8822601.html