قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

نفت الولايات المتحدة بقوة مساء الأحد تقريرًا صحافيًا تحدث عن اعتزامها ترك نحو ألف جندي في سوريا، مؤكدة أن الخطط لإبقاء قوة من حوالى 200 جندي لم تتغير. 

إيلاف من واشنطن: ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأحد أنه مع فشل المحادثات مع تركيا والقوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة والحلفاء الأوروبيين في التوصل إلى اتفاق بشأن "منطقة آمنة" في شمال شرق سوريا، فإن الولايات المتحدة تنوي الآن مواصلة العمل مع المقاتلين الأكراد في البلاد.

تخطيط عسكري مع تركيا
نقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين قولهم إنّ الخطة قد تتضمن الإبقاء على ما يصل إلى ألف جندي أميركي في جميع أنحاء البلد الذي تمزقه الحرب.

وقال رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال جوزف دانفورد في بيان إن "المزاعم التي ذكرتها هذا المساء إحدى الصحف الأميركية الكبرى بأن الجيش الأميركي يخطط لإبقاء ما يقرب من ألف جندي أميركي في سوريا غير صحيحة في الواقع".

تابع إنه "لم يطرأ أي تغيير على الخطة التي تم الإعلان عنها في شهر فبراير، ونواصل تنفيذ توجيه الرئيس بتخفيض القوات الأميركية".

لكنه أضاف أن الولايات المتحدة تواصل "إجراء تخطيط عسكري مفصّل مع هيئة الأركان العامة التركية لمواجهة المخاوف الأمنية التركية على طول الحدود التركية السورية". وقال إنّ "التخطيط حتى الآن مثمر، ولدينا تصور مبدئي سيتم تنقيحه خلال الأيام المقبلة".

ضمان أمن الأكراد
وأوضح "نقوم أيضًا بالتخطيط مع أعضاء التحالف الآخرين الذين عبّروا عن نيتهم لدعم المرحلة الانتقالية من العمليات في سوريا".

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشكل مفاجئ في ديسمبر السحب الكامل والنهائي لألفي جندي أميركي منتشرين في شمال شرق سوريا، معلنًا انتصارًا تامًا على تنظيم الدولة الإسلامية. وهو ما دفع حينها وزير دفاعه جيم ماتيس إلى الاستقالة. 

لكنه، ومع ضغط الكونغرس والبنتاغون، قرر إبقاء نحو 200 عنصر أميركي في هذه المنطقة، التي لا يسيطر عليها النظام السوري، تدعمهم قوات من الدول الحليفة. 

تهدف هذه القوة المتبقية إلى ضمان أمن المقاتلين الأكراد السوريين، فيما يخشى الأوروبيون أن يجدوا أنفسهم في وضع صعب إذا قامت تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي بعملية ضدّ المقاتلين الأكراد الذين تعتبرهم "إرهابيين".