قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قال تقرير صحافي نشر في لندن، يوم السبت، إن رئيس جهاز الاستخبارات الخارجي البريطاني - MI6، وهو أحد الأذرع الأمنية المهة، أليكس يونغر، وافق على الاستمرار في مهماته لمدة عامين مقبلين.

إيلاف: قالت مصادر بريطانية إن رئاسة الحكومة في طلبها ليونغر (55 عامًا) التخلي عن طلب تقاعده المقرر دخوله حيز التنفيذ في نوفمبر المقبل، تهدف إلى الحفاظ على الاستقرار وسط فوضى اضطرابات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وحسب تقرير لـ(دايلي تلغراف)، فإن تيريزا ماي كانت أعلنت في وقت سابق من هذا الأسبوع أن السيد يونغر سيواصل منصبه لمدة عام آخر على الأقل بناءً على توصية مستشار الأمن القومي وسكرتير مجلس الوزراء مارك سيدويل.

قال مصدر رفيع حكومي بريطاني للصحيفة: "مع تركيز الكثير من اهتمام الحكومة على مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، كان هناك شعور بالحاجة إلى الحفاظ على درجة من الاستمرارية والاستقرار في أجهزة المخابرات".

الأطول خدمة
مع تمديد خدماته، سيكون أليكس سونغر أطول رؤساء جهاز الاستخبارات الخارجي البريطاني خدمة في الخمسين عامًا الماضية، لكنه لن ينافس السير ديك وايت، الذي كان رئيسًا لجهاز MI6 لمدة 12 عامًا بين 1956-1968 في ذروة الحرب الباردة.

يذكر أن يونغر كان تم تعيينه من قبل وزير الخارجية البريطاني السابق، فيليب هاموند، العام 2014 رئيسًا لجهاز الاستخبارات الخارجي، خلفًا للسير جون سويرز، حيث أشرف آنذاك أمنيًا على الألعاب الأولمبية التي احتضنتها لندن.

التحق يونغر بصفوف الاستخبارات الخارجية العام 1991، وأشرف على العديد من العمليات عبر العالم في العامين الأخيرين. وسبق أن كلف بمهام في أوروبا والشرق الأوسط وفي أفغانستان.