: آخر تحديث

واشنطن تهنّئ الحكومة الفلسطينية الجديدة

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: هنّأت الولايات المتحدة الأحد الحكومة الفلسطينية الجديدة التي شكّلها السبت رئيس الوزراء محمد أشتيّة وضمّت وزراء موالين للرئيس محمود عباس وأقصت حركة حماس.

وقال جيسون غرينبلات، مستشار الرئيس دونالد ترامب لعملية السلام في الشرق الأوسط، في تغريدة على تويتر "تهانينا لحكومة السلطة الفلسطينية الجديدة".

وأضاف "من خلال خبرة أعضائها، نأمل أن نتمكّن من العمل سوياً لإحلال السلام وتحسين حياة الفلسطينيين. لقد حان الوقت لفتح فصل جديد".

وتتألّف حكومة أشتيّة من 21 حقيبة وزارية احتفظ فيها رياض المالكي بوزارة الخارجية، وعيّن الناطق الرئاسي نبيل أبو ردينة نائباً لرئيس الوزراء ووزيراً للإعلام، بينما أسندت حقيبة الاقتصاد إلى خالد العسيلي.

وتم تعيين زياد أبو عمرو، نائباً لرئيس الوزراء برتبة وزير، وأمجد غانم أميناً عاماً لمجلس الوزراء، وإبراهيم ملحم متحدّثاً باسم الحكومة.

ولم تتّفق الفصائل الفلسطينية على مرشّحيها لوزارتي الداخلية والأوقاف، وسيكون رئيس الوزراء قائما بأعمال هاتين الوزارتين لحين حسم أمر من سيتولاهما.

وانتقدت حماس تشكيل الحكومة الجديدة، متّهمة حركة فتح التي يزعمها عباس بـ"التفرّد والإقصاء".

وقالت حماس إنّ "تشكيل حركة فتح حكومة اشتية استمرار لسياسة التفرد والإقصاء، وتعزيز الانقسام تلبية لمصالح حركة فتح ورغباتها على حساب مصالح شعبنا الفلسطيني ووحدته وتضحياته ونضالاته". 

ووصفت حركة حماس الحكومة بأنها "انفصالية" و"فاقدة للشرعية" الدستورية والوطنية، متّهمة إيّاها بأنّها ستعزّز فرص فصل الضفة عن غزة كخطوة عملية لتنفيذ ما بات يعرف باسم "صفقة القرن"، في إشارة إلى خطة سلام أميركية لم ينشر فحواها بعد.

وحركتا فتح وحماس على خلاف منذ أن سيطرت الحركة الإسلامية على قطاع غزة بالقوة عام 2007 بعد سنة من فوزها في الانتخابات البرلمانية.

وتعطلت الحياة السياسية الفلسطينية فعلياً مذاك، وفشلت محاولات المصالحة المتعدّدة بين الطرفين.

ويتّهم الفلسطينيون إدارة ترامب بالانحياز لإسرائيل، ما يسقط برأيهم الدور التاريخي للولايات المتحدة كوسيط في النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني.

وجهود السّلام الإسرائيليّة-الفلسطينيّة متوقفة منذ 2014، عندما انهارت محاولات إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما للتوصّل إلى حلّ.

واتّخذت إدارة ترامب قرارات تتعارض مع الإجماع الدولي والتقاليد الدبلوماسية الأميركية، من خلال اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل. كما اعترفت بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتلّ.

ويرفض القادة الفلسطينيّون التواصل مع واشنطن منذ إعلان واشنطن اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. حكومه هزيله ... واشتيه .. لا يصلح حتى لمنصب زبال
عدنان احسان- امريكا - GMT الإثنين 15 أبريل 2019 03:19
كان المفروض ان تكون الحكومه قويه لتواجه التعنت الصهيوني - ولكن يبدو ان ابو مازن قرر رفع سافيه لنتن ياهو ولليمين المتشدد .. عبر تكليف اشتيه - الدي يعترف علنا بالتنسيق الامني - واستحاله حتى مناقشته - ويعترف بان الواقع الفلسطيني - غير قادر على مواجهه السطوه الاسرائيليه - وقال في احد المرات - ان - الماء والكهرباء- وشيكاتنا ومعاملتنا الماليه وحياتنا اليوميه مرتبطه بالكيان الصهيويني .....وثم لاحول لنا ولاقوه ..


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. قراء
  2. تحطم طائرتين للجيش الألماني بعد اصطدامهما في الجو
  3. عقوبات أميركية تستهدف خامنئي وظريف وقادة من الحرس الثوري
  4. اللجنة الرباعية تدعو لحل دبلوماسي لخفض التصعيد في المنطقة
  5. موجة حر شديدة تضرب أوروبا الأسبوع الجاري
  6. بومبيو: المباحثات مع الملك سلمان تطرقت لتعزيز أمن مضيق هرمز
  7. محافظو بريطانيا يرفضون أسلمة منصب رئيس الوزراء!
  8. مقتل العقل المدبر لمحاولة الانقلاب في إثيوبيا
  9. اجتماع أمني أميركي روسي إسرائيلي في القدس
  10. ترمب: على إيران
  11. بغداد: تعيين وزراء جدد للدفاع والداخلية والعدل
  12. الجبير يحذر إيران من مواصلة سياستها العدوانية
  13. محمد بن سلمان وبومبيو يتناولان الغداء في أحد مطاعم جدة
  14. إسرائيل باقية في غور الأردن لأمنها!
  15. هيئة التفاوض السورية: لا تحضيرات لـ
  16. بنس: القيادة الإيرانية لم تأذن بإسقاط طائرتنا
في أخبار