قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مقديشو: قتل أربعة اشخاص على الأقل وأصيب آخرون بجروح الثلاثاء في مقديشو عندما صدم انتحاري سيارة مفخخة بمبنى بلدية حي في المدينة، كما ذكر مصدر أمني صومالي وشهود.

وقال المسؤول الأمني محمد صمو إن "انتحاريا صدم سيارة محشوة بالمتفجرات بمدخل بلدية وردينغلي. نعرف أن أربعة أشخاص على الأقل قد قتلوا وأن آخرين أصيبوا في الانفجار".

وتحدث شهود عن حصيلة مشابهة وقالوا إن الانفجار قد دمر مبنى البلدية وعددا من المباني المجاورة.

وذكر سعيد فاري، أحد الشهود "كان انفجارا كبيرا دمر كثيرا من المباني ومركبات في المنطقة. ونُقلت جثث وعدد كبير من الجرحى بسيارة إسعاف". 

 وكان عمدة الحي في المبنى لدى وقوع الانفجار، لكنه لم يصب بجروح، كما ذكرت مصادر إدارية وأمنية.

ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها عن الاعتداء، لكن الإسلاميين المتطرفين الذين ينتسبون إلى تنظيم القاعدة، معتادون على شن عمليات مماثلة في العاصمة الصومالية.

وفي 2011 طُرد الشباب من مقديشو، ثم فقدوا بعد ذلك معظم معاقلهم. لكنهم ما زالوا يسيطرون على مناطق ريفية كبيرة ينفذون منها عمليات حرب عصابات واعتداءات انتحارية، بما في ذلك في العاصمة، ضد أهداف حكومية أو أمنية أو مدنية. 

وقد أقسموا على الاطاحة بالحكومة الصومالية، المدعومة من المجتمع الدولي وقوة الاتحاد الإفريقي في الصومال (أميصوم) التي يبلغ قوامها 20 ألف جندي.