قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

الرباط: أصدرت الكاتبة والصحفية المغربية منية بالعافية عملا مسرحيا جديدا بعنوان "الفتاة التي"، عن دار نشر فرنسية.

يتحدث العمل عن ظاهرة الاغتصاب من خلال تجربة مريرة لفتاة تدعى عائشة، فقدت كل شيء وانقلبت حياتها بعد تعرضها للتعنيف والاغتصاب، لتجد نفسها في متاهة كبيرة، تسعى لتجاوزها و تحقيق العدالة من خلال وضع شكوى لدى الجهات الأمنية، رفقة والدتها.

تعتبر بالعافية في تقديمها للعمل المسرحي أنه إذا كان النصصادمًا، فإن الواقع الذي يصفه يعد أكثر مرارة منه، فعلى الرغم من مطالبة بطلة المسرحية بإحقاق العدل ومعاقبة الجاني، لكن شبابها و جمالها و عملها و عطرها الراقي ونظافتها، باختصار وجودها كامرأة يجعل منها الجاني الوحيد في القصة، التي تمثل دراما للجسم الأنثوي الذي يجري انتهاكه مرتين.

الجدير بالذكر أن منية بالعافية حاصلة على درجة الدكتوراه فيالسينما والمجال المرئي والمسموع من جامعة السوربون الفرنسية، وماجستير متخصص في الفنون المسرحية من جامعة سانتدينيس بباريس. 

تشتغل حاليًا صحفية في إذاعة مونت كارلو الدولية، عملت في العديد من وسائل الإعلام المطبوعة والمرئية والمسموعة، منها مجلة "المجلة" و قناتي العربية وفرانس 24.

حصلت على جائزة الصحافة العربية في دبي سنة 2002 وجائزةنازك الملائكة للرواية في بغداد سنة 2012.
هي ناشطة جمعوية ونقابية، تشغل منصب نائبة رئيس مجلسالنوع الاجتماعي والإعلام في الفيدرالية الدولية للصحفيين و التحالف الدولي للجنسانية والإعلام المحدث من قبل منظمة اليونيسكو.

لها منشورات وإصدارات عديدة منها، مجموعة قصصية باللغةالعربية بعنوان "دمية ودائرة" (دمية ودائرة)، منشورات الإخوان السلايكي، بمدينة طنجة سنة 2016 ، ومسرحيتان باللغةالعربية بعنوان "أزواج وأقنعة"، عن منشورات"مرسم "لسنة2013 و دراسة بعنوان" صورة المرأة في وسائل الإعلام"، الصادرة عن دار توبقال 2008، فضلا عن تقارير لمنظمات دوليةوإقليمية، مثل صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة و اليونسكو والاتحاد الأوروبي و الاتحاد الدولي للصحفيين، حول النوعالاجتماعي والإعلام والأخلاقيات.