موسكو: اوقفت الشرطة الروسية صحافيا معروفا للاشتباه بحيازته مخدرات، ما اثار غضب وسائل الاعلام والمنظمات غير الحكومية التي نددت بقضية مفبركة وبضربة جديدة لحرية الصحافة.

وتجمع نحو مئة شخص بينهم العديد من زملاء الصحافي إيفان غولونوف الجمعة امام مقر وزارة الداخلية في موسكو احتجاجا على هذا الاجراء بحقه.

وتم اعتقال عدد منهم قبل ان يتم الافراج عنهم بعد بضع ساعات.

وتؤكد الشرطة انها اعتقلت غولونوف (36 عاما) في وسط العاصمة الروسية وفي حوزته كمية من المخدرات، إضافة الى عثورها في منزله لاحقا على كميات اضافية.

ويتهم غولونوف ب"الاتجار بالمخدرات" ويواجه عقوبة السجن حتى 15 عاما. لكنه يرفض الاتهامات المساقة بحقه ويؤكد ان هذه المخدرات لا تعود اليه.

وسيمثل السبت أمام قاض سيقرر في شأن توقيفه احتياطيا.

وقال الكرملين إنه يتابع القضية فيما أمر رئيس بلدية موسكو سيرغي سوبيانين قائد شرطة العاصمة بأن يتم التحقيق باشرافه المباشر.

كذلك، وعدت النيابة العامة بأن تنظر في القضية "في شكل مفصل".