قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ليبرفيل: أعلن المتحدث باسم الرئاسة الغابونية إيكيه نغووني عبر تويتر أن الرئيس علي بونغو الذي يتعافى من جلطة دماغية أصابته في تشرين الأول/أكتوبر 2018، سيلقي خطاباً إلى الأمة عند الساعة 19,00 ت غ السبت.

وكتب المتحدث أن بونغو "سيخاطب الأمة في كلمة متلفزة هذا السبت 8 حزيران/يونيو 2019 الساعة 20,00 (بالتوقيت المحلي) بمناسبة مرور عشر سنوات" على وفاة والده "الرئيس عمر بونغو أونديمبا".

وغرّد من جهته الرئيس علي بونغو "في 8 حزيران/يونيو 2019، نبكي في الغابون رحيل عمر بونغو أونديمبا منذ عشر سنوات. لكننا سنحتفل قبل كل شيء بإرثه الثمين الذي تركه للأمة الغابونية التي كان أحد آبائها. علينا نحن أن نحافظ على هذا الارث. لترقد بسلام أيها الأب".

وأقيم قداس السبت في القصر الرئاسي الذي يقع على البحر في ليبرفيل إحياء للذكرى العاشرة لوفاة بونغو "الأب"، الذي فارق الحياة في 8 حزيران/يونيو 2009 في برشلونة.

وشارك علي بونغو في هذا القداس، بحضور العديد من نظرائه الأفارقة وشخصيات سياسية غابونية. وجلست إلى جانبه زوجته سيلفيا، ممسكةً بيده، كما أظهرت مقاطع نشرها التلفزيون الوطني الذي نقل القداس مباشرةً.

وبعد خمسة أشهر من النقاهة في الخارج بعد أزمته الصحية، عاد علي بونغو في 23 آذار/مارس إلى ليبرفيل "بشكل نهائي"، وكان حديثه مقتضباً لدى وصوله.

ووضعت "عودته النهائية" حداً لمطالبة المعارضة منذ إصابته بالجلطة الدماغية بإعلان فراغ السلطة.

وتوجه الرئيس في أواخر العام بخطاب مقتضب إلى البلاد، سجل في الرباط حيث مكث خلال فترة تعافيه، وعرض في 31 كانون الأول/ديسمبر. ثم ادلى بتصريح مقتضب عند عودته إلى ليبرفيل، وكان يحمل عصاة تساعده على السير.

ومنذ ذلك الحين، لم يدل بأي تصريح علني، لكنه كثف لقاءاته في القصر الرئاسي مع رؤساء الدول الإفريقية، بينهم الرئيس السنغالي ماكي سال ورئيس ساحل العاج الحسن وتارا.

والتقى الأربعاء أيضاً الرئيس التشادي إدريس ديبي.

وتولى علي بونغو السلطة منذ عام 2009 في هذا البلد النفطي في إفريقيا الوسطى، خلفاً لوالده عمر بونغو الذي حكم البلاد منذ عام 1967.