: آخر تحديث
لن ينتهي إلا مع تطبيق حازم للقانون

مسلسل حوادث السير لا يزال مستمرًا في لبنان

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لا يزال مسلسل حوادث السير مستمرًا في لبنان، وكان آخرها اليوم، حيث سقط قتيل وجريحان في حادث سير وقع صباح اليوم بين دراجة نارية وسيارة على المسلك الغربي لأوتوستراد جل الديب (المتن الشمالي).

إيلاف من بيروت: لا يزال مسلسل حوادث السير مستمرًا في لبنان، وكان آخرها اليوم، حيث سقط قتيل وجريحان في حادث سير وقع صباح اليوم بين دراجة نارية يقودها هاني علي كحلي في العقد الثالث من العمر، وسيارة على المسلك الغربي لأوتوستراد جل الديب، ما أدى إلى وفاة كحلي على الفور، وإصابة سائق السيارة بجروح.

لن ينتهي
تعقيبًا على استمرار ضحايا السير في لبنان، تقول نائب رئيس جمعية "كن هادي" لينا جبران لـ"إيلاف" إن "المسلسل المأساوي لحوادث السير لن ينتهي في لبنان إلا عندما تلتزم كل الجهات المعنية بتطبيق حازم لقانون السير، مع تحسين وضع الطرق في لبنان، والعمل أكثر على التوعية، ويجب أن تستوفي السيارات في لبنان شروط السلامة العامة، عندها تتراجع نسبة حوادث السير في لبنان".

تراجع
تلفت جبران إلى أنه منذ سنوات عندما تم تطبيق قانون السير اللبناني بحزم، تراجعت حوادث السير وعدد القتلى في لبنان بنسبة كبيرة جدًا.

تؤكد أن قانون السير في لبنان يحتاج الكثير كي يطبق بحذافيره لأن آلية تطبيقه تبقى طويلة، وما يطبق حتى الآن من قانون السير يبقى اعتباطيًا وآنيًا.

تضيف جبران أن السبب الرئيس لموت شبابنا على الطرق في لبنان من عمر الـ15 الى35 عامًا يبقى حوادث السير.

التوعية
أما كجمعية "كن هادي" فتلفت جبران إلى أنهم يعملون في مجال التوعية لكن لا تبقى كافية وحدها. ويبقى أن التوعية تحتاج نفسًا طويلًا جدًا لكي تخف نسبة حوادث السير على طرق لبنان.

لذلك فإن جمعية "كن هادي" لا تقوم فقط بالتوعية، بل في بعض الأحيان تتخذ مكان الدولة في تأهيل الطرق.

إرادة صحيحة
وتؤكد جبران أنه في لبنان نحتاج إرادة صحيحة من أجل تطبيق قانون السير تطبيقًا حازمًا، إذ تم تطبيق تجاوز السرعة القصوى، مع الرادارات، وحزام الأمان واستعمال الهاتف الخلوي، ولكن ليس هذا فقط قانون السير.

ضحايا
أما ما الذي نحتاجه فعليًا في لبنان كي لا نشهد صبايا وشباب ضحايا السير مجددًا على الطرق تجيب جبران بأن التوعية تلعب دورًا كبيرًا لكنها تبقى غير كافية، الدولة يجب أن تعي مسؤوليتها، وإلا الموت على الطرق لن يتوقف.

ثقافة
أما كيف يمكن نشر ثقافة احترام قانون السير في لبنان أكثر؟ فتقول جبران إن للدولة دورها كبير في هذا المجال، وكذلك مدارس السوق في لبنان مقصرة في هذا المجال في تثقيف المواطن.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. كوشنر من المنامة: الإقتصاد شرط مسبق لتحقيق السلام
  2. صالح يبحث مع ماي مساعي نزع فتيل أزمة المنطقة
  3. ترمب يحذر إيران من رد أميركي
  4. عراقيون وعرب يحتفون بثمانينية ضياء العزاوي
  5. مصر تستهدف 19 كيانًا اقتصاديًا للإخوان وتحبط اعتداء جديدا
  6. بوتين والأمير محمد بن سلمان يجتمعان في لوساكا
  7. ملكة بريطانيا تلتقي الرئيس العراقي الخميس
  8. قوة سعودية يمنية تعتقل
  9. خبراء: الدفاعات الجوية الإيرانية يجب أن تؤخذ على محمل الجد
  10. مصر: اغتصاب طفلة معاقة عقليًا وتزويجها من مغتصبها
  11. السعودية: الإرهاب الحوثي يمثل جرائم حرب
  12. 1000 متابع كل ساعة لحساب الشيخ مكتوم بن محمد
  13. اتفاقات مهمة في لقاء القدس
  14. نازحون في شمال غرب سوريا يبيعون أثاثهم ومقتنياتهم لتأمين قوتهم
  15. الكشف عن آمر ومخطط ومنفذ الهجوم على ناقلات النفط
في أخبار