قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: أعلن مصدر قضائي الأحد أن قاضيًا لمكافحة الإرهاب في باريس وجّه الاتهام رسميًا إلى جهادي فرنسي وزوجتيه يشتبه في أنهم أقاموا في سوريا، بعدما سلمتهم تركيا مع أبنائهم التسعة إلى السلطات الفرنسية الثلاثاء.

ويشتبه في أن ثلاثة بالغين، هم رجل في الخامسة والثلاثين وامرأتين إحداهما تبلغ من العمر 36 عامًا، أقاموا في أراض احتلتها تنظيمات جهادية في 2013 و2014.

وقد أوقفتهم الإدارة العام للأمن الداخلي عند وصولهم إلى فرنسا الثلاثاء، ثم مثلوا أمام قاض للتحقيق، بتهمة "المشاركة في منظمة إرهابية إجرامية"، حسبما ذكر المصدر القضائي. وتم توقيف الرجل، والإفراج عن السيدتين، مع فرض المراقبة القضائية عليهما.

عند وصولهم إلى الأراضي الفرنسية، وضعت نيابة بوبيني الأطفال تحت الإشراف، وتولت إدارة مساعدة الأطفال في الوزارة الاهتمام بهم.

تندرج عملية تسليم الجهاديين الثلاثة في الأطفال في إطار إجراءات استعادة الأطفال من المناطق الخاضعة لسيطرة الأكراد في سوريا.

وكان مصدر قضائي ذكر أن الرجل والمرأة البالغة 36 عامًا ذهبا إلى العراق وسوريا مع أطفالهم الأوائل، وقد أنجبوا أطفالًا أخرين هناك. وأنجبت المرأة الثانية أطفالًا من الرجل نفسه بعدما قدمت إلى المنطقة مع طفلها من زواج سابق.