قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

باريس: قتل ثلاثة أشخاص وأصيب آخر بجروح بالغة اثر حريق اندلع في ساعة مبكرة السبت في مبنى في وسط باريس.

أصيب أيضاً 27 شخصًا آخرين بجروح طفيفة تسمموا من الدخان المنبعث من المبنى، المؤلف من ست طبقات، ويضمّ مقهى وحمّامًا ومساكن، كما أكد المتحدّث باسم دائرة الإطفاء في باريس فلوارن لوانتييه.

من بين القتلى الثلاثة، امرأة شابة ألقت بنفسها من النافذة. وعثر على القتيلين الآخرين متفحمين في شقتهما، بحسب المتحدث.

وأكد المتحدّث في مؤتمر صحافي من موقع الحريق أنه نحو الساعة 10:00 بالتوقيت المحلي "تمت السيطرة" على الحريق، لكن "لم يتم إخماده بالكامل" بعد.

تحرك 200 إطفائي ونحو 50 شاحنة إطفاء وفرق صحية وطبية لإجلاء السكان. وكان حوالى 120 إطفائيًا لا يزالون يعملون في الموقع صباحًا، وفق المتحدث الذي أكد أن المبنى المحترق يعود بناؤه إلى عام 1970، وكانت واجهته قيد التجديد. وأكد المتحدث فلوران لوانتييه أن 15 عملية إنقاذ تمت على الفور باستخدام سلالم.

وتواجد عناصر من المختبر المركزي في مديرية شرطة باريس للبحث عن استنتاجات أولية حول هذه الكارثة التي لم يعرف سببها بعد، وفق مصدر في الشرطة.

قال جيروم كارياني الذي يسكن في الحي لوكالة فرانس برس "كنا نائمين ونحو الساعة 5:00 (3:00 ت غ) شعرت بالدخان. فتحت النافذة ورأيت شاحنة إطفاء في الشارع. رأينا سحابة هائلة من الدخان تتصاعد. سمعنا بكاءً والكثير من الضجيج وخرجنا مباشرةً".

أضاف "شاهدنا إخراج الناجين الذين كانوا حفاةً، وبدت عليهم الصدمة، بعضهم كان بواجه صعوبة في التنفس". ووصف الشاهد "دخانًا أسود سميكًا مع رائحة قوية".

وفي ليل 4 فبراير الماضي، أشعلت امراة تعاني من اضطرابات نفسية حريقًا في أحد المباني في باريس، ما أدى إلى مقتل 10 أشخاص وإصابة 96 بجروح، في أكثر حريق يتسبب بقتلى في العاصمة منذ نحو 14 عامًا.