تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
بومبيو: امتلاك طهران أسلحة نووية سيشكل تهديدًا أكبر للعالم

ترمب يحذر إيران حول تخصيب اليورانيوم

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: حذّر الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأحد إيران من خرقها الوشيك للحدّ الأقصى لتخصيب اليورانيوم المحدَّد في الاتّفاق النّووي الموقّع بين طهران والدّول الكبرى.

وقال ترمب للصحافيّين في موريستاون بولاية نيوجيرسي "على إيران أن تكون حذرةً، لأنّها تقوم بالتّخصيب لسببٍ واحد، ولن أقول ما هو هذا السبب. لكنّه ليس جيّدًا. من الأفضل أن يكونوا حذرين".

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أكّد في وقت سابق الأحد أنّ إيران ستُواجه مزيدًا من العقوبات ردًا على قرارها تخصيب اليورانيوم حتّى نسبة يُحظّرها الاتفاق حول برنامجها النووي الموقع العام 2015.

وكتب بومبيو على تويتر "التطور الأخير في البرنامج النووي الايراني سيؤدي الى مزيد من العزلة والعقوبات. على الدول العودة الى السياسة القديمة التي تحظّر التخصيب (...) إنّ امتلاك النظام الايراني أسلحة نووية سيشكل تهديدا أكبر للعالم".

وأكدت إيران الأحد أنها باشرت تخصيب اليورانيوم بنسبة يحظرها الاتفاق حول برنامجها النووي، مهددة بالتخلي عن تعهدات أخرى "خلال ستين يوما"، في محاولة للضغط على الأطراف الأوروبيين في الاتفاق للايفاء بتعهداتهم. 

وتم توقيع اتفاق فيينا بين إيران ومجموعة الست المؤلفة من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا) إضافة إلى ألمانيا.

وتعهدت إيران بموجب الاتفاق بعدم امتلاك السلاح النووي والحد بشكل كبير من أنشطتها النووية وإخضاع منشآتها النووية لمفتشي وكالة الطاقة الذرية، لقاء رفع العقوبات الدولية التي كانت تخنق اقتصادها.

لكن الرئيس الأميركي دونالد ترمب انسحب من الاتفاق في شكل أحادي في 8 أيار/مايو 2018 وأعاد فرض العقوبات الأميركية على طهران اعتبارا من آب/أغسطس 2018، ما أسفر عن حرمان إيران من مكاسب الاتفاق وتسببت بانكماش اقتصادي كبير.

وحتى بعد الانسحاب الأميركي من الاتفاق، قال خبراء إنّ إيران واصلت الالتزام ببنود الاتفاق.

لكنّ إيران، التي تحاول الضغط على الأطراف المتبقية لإنقاذ الاتفاق، أعلنت في 8 أيار/مايو الفائت أنها لن تواصل الالتزام بالحد المفروض عليها بشان تخصيب اليورانيوم ومخزون المياه الثقيلة. 

كما هدّدت بالتخلي عن مزيد من الالتزامات إذا لم تساعدها الأطراف المتبقية في مواصلة بيع إنتاجها النفطي ومزاولة التجارة مع الخارج بالالتفاف على العقوبات الأميركية.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. كلام سفيه
كندي - GMT الإثنين 08 يوليو 2019 04:39
كان هناك اتفاق وكان هناك التزام ، الولايات المتحده ألغت الاتفاق من طرفها ، الدول الباقيه لم تستطع الإيفاء بالتزاماتها ، فلماذا على ايران وحدها ان تنفذ اتفاق لا يلتزم به احد ؟


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ترمب: الحرب التجارية مع الصين ليست حربي!
  2. حراك الجزائر يتمسك بإجراء انتخابات رئاسية
  3. ماكرون: لا بدّ أن تعود روسيا لمجموعة الثماني
  4. هذه أفضل 10 متاحف مجانية في لندن
  5. ترمب: ما من رئيس أميركي آخر ساعد إسرائيل بقدر ما فعلت
  6. الشهري أول متحدثة رسمية لوزارة التعليم في السعودية
  7. رحيل الأمير فهد الخالد السديري
  8. مهلة ميركل
  9. الكشف عن ارتفاع عدد المصابين بالإيدز في العراق
  10. أسر كشميرية تطالب بمحاسبة المسؤولين عن وفيات
  11. ترمب يتهم اليهود من ناخبي الحزب الديموقراطي بـ
  12. تحذير من مقتل معتقل احوازي تحت التعذيب بسجن إيراني
  13. ليكن الشرق الأوسط قائد المسيرة نحو بنية تجارية عالمية جديدة
  14. الرؤساء العراقيون يطمئنون على الوضح الصحي لأمير الكويت
  15. خامنئي: فشلت خطط الأعداء ضدنا!
  16. سبع مدن أكاديمية إنكليزية ننصحك بزيارتها
في أخبار