قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت النائبات في الكونغرس الأميركي اللواتي استهدفهن الرئيس دونالد ترمب بتعليقات اعتبرت عنصرية أن الرئيس يروّج لـ"القومية البيضاء"، وتعهدن بأنهن لن "يسكتن".

إيلاف: كان ترمب قد كثّف هجماته على أربع نائبات ديموقراطيات تقدميات الإثنين، معتبرًا أنه إذا كن غير مسرورات في الولايات المتحدة فـ"يمكنهن المغادرة"، متهمًا إياهن بـ "محبة أعداء" اميركا.

قال ترمب لصحافيين في البيت الأبيض الاثنين إن هذه "المجموعة المكونة من أربعة أشخاص (..) يتذمرن باستمرار"، في إشارة إلى ألكسندريا أوكاسيو-كورتيز من نيويورك وإلهان عمر من مينيسوتا وأيانا بريسلي من ماساسوتش ورشيدة طليب من ميشيغن.

يحبون القاعدة!
أضاف ترمب: "هؤلاء أشخاص يكرهون بلدنا. يكرهونها، أعتقد بقوة"، مشيرًا أيضًا إلى أنهن "يكرهن إسرائيل، ولديهن مشاعر حب لأعداء على غرار القاعدة".

بعد ساعات عدة من تصريحاته، عقدت أوكاسيو-كورتيز وعمر وبريسلي وطليب مؤتمرًا صحافيًا للرد على ترمب. ودانت بريسلي تعليقات الرئيس "الكارهة للأجانب والمتعصبة"، وقالت "لن يتم إسكاتنا".

أضافت عمر أن ترمب قام "بهجوم عنصري صارخ" على أربع نائبات "ملونات"، مشيرة إلى "أن هذه أجندة القوميين البيض".
وكررت عمر وطالب دعواتهما إلى محاسبة ترمب وعزله.