قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طهران: أعلن الحرس الثوري الإيراني الخميس أنه احتجز "ناقلة نفط أجنبية" كانت تقوم حسب تعبيره بـ "تهريب المحروقات" في منطقة الخليج.

ويأتي الاعلان بعد أسبوعين من حجز ناقلة نفط إيرانية قبالة جبل طارق في أقصى جنوب اسبانيا من قبل الشرطة والجمارك في هذه المنطقة البريطانية بدعم من البحرية الملكية البريطانية.

وأفاد موقع "سيبا نيوز" الموقع الرسمي للحرس الثوري، أنه تم اعتراض الناقلة الصهريج في الرابع عشر من يوليو "جنوب جزيرة لارك" في مضيق هرمز.

وقال الحرس الثوري، إن الناقلة التي اختفت قبل أيام تم احتجازها، ووجه اتهامات لطاقمها "بالتهريب". ولم يتم تحديد هوية الناقلة أو البلد الذي ينتمي إليه الطاقم.

وذكر الموقع أن "الناقلة القادرة على نقل مليوني برميل نفط وتحمل 12 من أفراد الطاقم أبحرت لتسليم نفط مهرب (حمل من) سفن إيرانية عندما اعترضتها القوة البحرية للحرس الثوري".

وأضاف أن السفينة التي حجزت سلمت للقضاء الذي يدرس حاليا الملف.

وكانت وزارة الخارجية الإيرانية اعلنت الثلاثاء أن السلطات الايرانية قدمت المساعدة ل"ناقلة نفط أجنية واجهت مشكلة تقنية" في الخليج.

وفي اليوم نفسه اشارت منظمة "تانكر تراكرز" المتخصصة في متابعة عمليات تحميل النفط إلى أن ناقلة النفط "رياه" التي ترفع علم بنما وتتولى عمليات تزويد السفن الأخرى بالوقود في مضيق هرمز، دخلت في 14 يوليو المياه الإقليمية الإيرانية.

وأضافت أن إشارة النظام الآلي للتعرف على الناقلات توقفت فيها.

وآخر موقع معروف للناقلة "رياه" كان قبالة جزيرة قشم في مضيق هرمز على بعد أقل من 6 أميال بحرية غرب لارك.