قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بهية مارديني: اجتمع رئيس الائتلاف الوطني السوري أنس العبدة مع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، في أنقرة اليوم.

دار الاجتماع حول "ضرورة وقف الإجرام الروسي و جرائم نظام الأسد في إدلب وريف حماة الشمالي".

طالب العبدة بحسب بيان تلقت "إيلاف" نسخة منه تركيا كونها إحدى الدول الضامنة في اتفاق خفض التصعيد بضرورة "التحرك الدبلوماسي والسياسي لإيقاف الحملة العسكرية التي يشنها نظام الأسد وروسيا".

ولفت إلى العواقب الكارثية في حال استمرار العدوان على مدن وقرى الشمال.

آثار كارثية 

قام الوفد الذي شمل بالإضافة الى العبدة، نواب الرئيس والأمين العام للائتلاف، بعرض الآثار الكارثية للحملة العسكرية في الشمال السوري "والتي خلّفت مئات الشهداء وآلاف الجرحى ومئات الألوف من النازحين والمهجرين، الذين يقبعون في العراء دون الحدود الدنيا من الاحتياجات الأساسية".

تمت مناقشة رؤية الطرفين، والتي تضمنت نقاطاً مشتركة حول المنطقة الآمنة المزمع إنشاؤها في شمال شرق سوريا.

أكد جاويش أوغلو على دعم تركيا للشعب السوري وثورته وأهمية العمل سوية للحفاظ على إدلب وإيقاف الهجمات عليها، مشيراً إلى أن إيجاد حل سياسي في سوريا هو على رأس أولويات تركيا.

يأتي لقاء وزير الخارجية التركي ضمن سلسلة التحركات الدبلوماسية العاجلة التي يقوم بها الائتلاف "لوقف الحملة العسكرية وإجرام نظام الأسد وحلفائه روسيا وإيران بحق الشعب السوري" بحسب ذات البيان.