قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت إيران عن إحباط مؤامرة تستهدف الإطاحة بالدولة من محافظة خراسان، واتهمت عناصر أجنبية وأجهزة استخبارات غربية وعربية بالوقوف وراءها. 

إيلاف: في التفاصيل، أعلنت مديرية الأمن في محافظة خراسان (شمال شرق إيران) عن إحباط مؤامرة جديدة مناهضة للثورة في مدينة مشهد مركز المحافظة.

أفاد بيان لمديرية الأمن في المحافظة أن مجموعات مناهضة للثورة وأجهزة استخبارات غربية - عربية، ومن خلال دعمها لبعض العناصر المناهضة للجمهورية الإسلامية والإيحاء لها بنهج الإطاحة بالدولة، سعت إلى استغلال أي فرصة وتيار لإثارة الفوضى والاضطرابات الداخلية.

وأضاف البيان الذي نقلته وكالة (فارس): إن بعض العناصر المأجورة والتابعة للتيارات المناهضة للثورة المقيمة في الخارج، قد استغلت مواقع التواصل الاجتماعي خلال العقد الأخير، وسعت عبر برمجة وتخطيط ممنهج للتآمر وإثارة فوضى جديدة في البلاد.

تابع: في هذا السياق "قام أفراد عملاء لأجهزة الاستخبارات الأجنبية وخونة الشعب الإيراني الذين يحتوي سجلهم الأسود على اغتيال 17 ألفًا من مواطنينا الأعزاء، بتكليف المعتقلين أخيرًا في مشهد بمهمة تخطيط وتنفيذ مؤامرة وفتنة جديدة، إلا أنه تم إحباط هذه المؤامرة بجهود القوى الأمنية".

أضاف: "إنهم ومن خلال إثارة مشاعر مختلف شرائح المجتمع، خاصة المضحّين ومعاقي الحرب، وتحريض القوميات والمذاهب، كانوا يسعون عبر تنظيم تجمعات احتجاجية بتعاون وسائل الإعلام والقنوات الفضائية المناهضة للثورة في الخارج، إلى توتير أجواء المجتمع تدريجيًا".

اختتم البيان: إن هؤلاء كانت مهمتهم أيضًا على أعتاب انتخابات مجلس الشورى الإسلامي، الارتباط الممنهج مع المرشحين المنتقدين لحثهم على تشديد مواقفهم الانتقادية من أجل استغلال الأجواء السياسية المفتوحة لخلق الفوضى والنزاعات الداخلية، وبالتالي إثارة فتنة جديدة تهدف إلى المضي إلى الأمام بالخطوط الموحاة من قبل أعداء الشعب الإيراني.