قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: رفضت وزارة الداخلية الأردنية معلومات وتقارير قالت إن هدفها الإساءة لسمعة مؤسسات الدولة وعلاقات الاردن مع الدول الشقيقة والصديقة والاضرار بالاقتصاد الوطني وخاصة البيئة الاستثمارية.

وأوضحت الوزارة في بيان نشرته وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) اليوم الأحد، آلية دخول واقامة بعض الجنسيات بالمملكة، على خلفية ما تم تداوله في بعض وسائل الاعلام من معلومات وصفتها الوزارة بالمفبركة وغير الدقيقة حول الآلية التي تتعامل من خلالها مع بعض الجنسيات من حيث دخولها البلاد ومنحها الاقامات اللازمة خاصة للعاملين في الشركات والمصانع.

واعتبرت وزارة الداخلية التقارير غير الدقيقة محاولة لضرب جهود الحكومة لتسهيل وتبسيط الاجراءات بما يتفق واحكام القانون لتشجيع الاستثمار المحلي والخارجي.

 

وزير الداخلية الأردني سلامة حماد 

وأشار البيان الى احدى الحالات المتعلقة بواحدة من الشركات كانت تقدمت الى النافذة الاستثمارية "هيئة الاستثمار" بطلب زيارة لمواطنة فلبينية بهدف زيارة مصنع الشركة والتعاون معها في تطوير العلاقات بينهما، حيث تمت الموافقة على الطلب ومنح التأشيرة اللازمة للمواطنة الفلبينية خلال فترة بسيطة ومقابل كفالة بنكية تعهدت من خلالها الشركة بمغادرة الزائرة للمملكة بعد انتهاء مدة الزيارة.

وبينت، انه بعد اربعة أشهر تقدمت الشركة بطلب آخر لمنح المذكورة اذن اقامة سنويا للعمل لديها بمهنة "مترجم"، وهذا يتنافى مع الهدف الاساسي الذي تم استقدامها لأجله، اضافة الى انه وحسب التفصيلات الشخصية للمذكورة والمرفقة بطلب الشركة فإنها من مواليد عام 1995 وتحمل شهادة البكالوريوس في الهندسة.

وقال البيان إنه على هذا الاساس تعذّر اجابة الطلب من قبل وزارة الداخلية كونها قدمت الى المملكة بقصد الزيارة وليس العمل وان المهنة المراد اشغالها لا تتناسب مع تخصصها العلمي من جهة، ومن جهة اخرى فإن هذه المهنة (مترجم) من المهن المغلقة وغير مسموح العمل بها الا للأردنيين كما تم ابلاغ الشركة بضرورة اتباع الطرق القانونية عند استقدام العمالة الاجنبية وبما يتماشى مع قرارات وزارة العمل المتضمنة وقف استقدام العمالة الاجنبية وضبط سوق العمل الاردني.