قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من الشارقة: ينطلق المهرجان الدولي للتصوير "إكسبوجر 2019"، الذي ينظمه المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، بمشاركة مصورين عرب وعالميين، يقدمون 33 جلسة حوارية تفاعلية وتدريبية متنوعة، تتناول أحدث التقنيات المتبعة في مجالات التصوير، من خلال دورته الرابعة التي تبدأ فعالياتها يوم 19 سبتمبر الجاري في مركز إكسبو الشارقة.

على مدى أربعة أيام، يستضيف المهرجان نخبة من المصورين، أبرزهم خوان خوسيه رييس، وإسدراس ام سواريز، وجو ماكنالي، وأليس ويلينجا، وكاثي موران، وجيفري جاريوك، وديفيد تشانسلر، إلى جانب أسماء لامعة في عالم التصوير.

تتضمن أعمال المصورين الفنون والحياة البرية والتصوير الصحافي وتصوير الحياة اليومية، والطبيعة وغيرها، ضمن أربعة سياقات متمثلة في عناوين رئيسة، وهي "صوّر روعة المغامرة"، "صوّر سحر الفنّ" و"صوّر عمق المشاعر" و"صوّر واقع الحياة"، حيث توفر هذه الجلسات فرصة فريدة لهم للتعرف إلى أسرار تكوين الصورة الملهمة والجيدة التي باستطاعتها تغيير مجرى الحياة.

البحث عن المختلف

في اليوم الأول يستضيف إكسبوجر جلسة حوارية بعنوان "إيجاد المختلف في الحياة اليومية"، يديرها المصور العالمي كريس سسبيكت، المتخصص في التقاط صور الحياة اليومية، بمشاركة خوان خوسيه رييس، المؤسس والمدير التنفيذي لمهرجان "ميامي ستريت" للتصوير الفوتوغرافي، وإسدراس م. سواريز، الحائز مرتين جائزة بوليتزر العالمية.

أما الجلسة الثانية وتحت عنوان "أجيال تشيرنوبيل" فتنطلق بمشاركة المصور الكندي جيفري جاريوك، المتخصص في التصوير السينمائي وتوثيق رحلات السفر والأعمال الوثائقية، إلى جانب رون بي. ويلسون، اللذين يستعرضان جانبًا آخر من القضايا التي ركز عليها الناس بعد الأحداث التي وقعت في مدينة تشيرنوبيل في العام 1986.

وفي اليوم الثاني يتحدث المصور الإسباني أنطونيو أراجون رينونسيو، الفائز بجائزة إكسبوجر 2018 عن فئة التصوير الصحافي، عن الأساليب المتبعة للتميّز في مهنة المصور الصحافي والقضايا التي تواجه عمله في جلسة بعنوان "المنسيون".

"ما هو الحافز للمخاطرة" هو عنون جلسة حوار اليوم الثالث ويقدمها المصور الصحافي راي ويلز، الحائز جوائز عالمية بمشاركة مصورين عالميين كبول كونوري، مايكل كريستفور براون، وأفشين إسماعيلي.

شعار إكسبوجر 

تجدر الإشارة إلى أن عدد المصورين الإجمالي الذي يشارك في "إكسبوجر 2019"، هو 53 مصورًا، حيث سيروي الكثير منهم تجارب مرّوا بها في رحلاتهم الطويلة، والظروف الصعبة التي واجهوها للوصول إلى لقطة مثالية.

المشهد من أعلى
تستهل المصورة أليس ويلينجا أولى الندوات بعنوان: "ما تعلمته من عملي مع فناني كوريا الشمالية"، في حين يشارك جيسون هوكس خبراته في التصوير الجوي خلال ندوة بعنوان "المشهد من الأعلى"، فيما ستكون المشاعر والأحاسيس التي تتضمنها الصور، وكيفية قراءتها محور ندوة "لا تنسَ الهدف"، التي يقدمها المصور فيليب لي هارفي.

أما ديفيد تشانسلر فيصور خلال ندوة "مع الفراشات والمحاربين" الخط الفاصل بين الإنسان والحيوان، وتشارك سومي نواندو في ندوة "من خلال عدسة الأصالة"، في حين تقدم مصورة وكالة ناشيونال جيوغرافيك كاثي موران ندوة بعنوان "كيف تروي ناشيونال جيوغرافيك القصة".

مشروع الصورة
أولى ندوات اليوم الثاني للمصور فرانكي كوين ستحمل عنوان "مشروع الصورة"، فيما يقدم مصور ناشيونال جيوغرافيك جو ماكنالي ندوة بعنوان "في مهمة" يطلع من خلالها الجمهور على أغرب المشاريع التي قام بها، كما يشارك المصور غريغوري بول مغامراته وأسفاره في ندوة بعنوان "عيون البوم الثلجي". 

بدوره المصور الصحافي يقدم أيرا بلوك يقدم ندوة تحت عنوان "استكشاف الثقافات من خلال الرياضة"، في حين تشارك المصورة آمي فيتالي الجمهور حزمة من النصائح عن كيفية "معايشة القصة" من خلال ندوة بعنوان "إعادة صياغة الرواية"، على أن تختتم أعمال اليوم الثاني بندوتين. 

وفي اليوم الثالث، يطرح المصور والمخرج السينمائي الباكستاني مُبين الأنصاري من خلال ندوة "الأرض التي جئنا منها"، أهمية التركيز على تاريخ وتنوع الموضوعات لإثراء العمل، في حين يستعرض مصور الحياة البرية فلوريان ليدوكس خلال ندوة بعنوان "الصورة التي غيّرت مجرى حياتي" أهم المواقف التي كان لها تأثير كبير في حياته المهنية.

المصور زيفير بورتيلا يشارك الجمهور خبراته خلال ندوة بعنوان "أهمية المشاريع الشخصية"، في حين يوجّه المصور الصحافي بيتروس جياناكوريس أهم النصائح للمصورين الجدد خلال ندوة بعنوان "في خضم الأزمة"، كما يقدم المصور توماس لوبيز ندوة بعنوان "النظر مقابل الرؤية، كيف غيّر التصوير مفهوم الإدراك"، في حين يشارك "ستيف وينتر" خبراته في تصوير الحياة البرية من خلال ندوة بعنوان "القطط الكبيرة"، وتتضمن فعاليات اليوم الثالث ندوة حول الفائزين بمنحة تيموثي آلن للتصوير 2019 المقدمة من المهرجان.

في اليوم الختامي من المهرجان، يقدم المصور الصحافي أفشين إسماعيلي ندوة بعنوان "البحث عن القصص في مناطق النزاع"، يتبعها المصور الفني ريتشارد لو في ندوة بعنوان "لا ترضى بمجرد صورة"، في حين يقدم مصور الحياة البرية "كريس توالا أوليفاريس" ندوة تحت عنوان "الاختلاف واضح"، إضافة إلى ندوة للمصور ويل بورارد لوكاس بعنوان "مغامرة عن بعد". 

كما يقدم كل من المصورين لوريل تشور ندوة عنوان "عندما يكون إرثك الثقافي مضرًا"، ومايكل كريستوفر براون جلسة بعنوان "آنا فيدل كاسترو" وستيفن ويلكس ندوة بعنوان "تطور التقنية من النهار إلى الليل".