قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

القدس: أكدت النتائج شبه النهائية للانتخابات التشريعية الإسرائيلية الصادرة الجمعة عن اللجنة الانتخابية، المأزق السياسي في إسرائيل مع عدم نجاح أي من الحزبين المتصدّرين في تشكيل ائتلاف.

وحصل تحالف أزرق أبيض الوسطي بزعامة بيني غانتس على 33 مقعدا مقابل 31 لحزب الليكود اليميني بزعامة رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو، بحسب اللجنة الانتخابية التي أوضحت أن النتائج النهائية ستعلن الأربعاء.

وما زال يتعين فرز الاصوات في 14 مركز أُفيد عن حصول تجاوزات فيها، وفق ما ذكرت اللجنة في بيان.

وحلت القائمة العربية المشتركة في المرتبة الثالثة بحصولها على 13 مقعدا، متقدمة على حزب شاس الديني المتشدد (9 مقاعد).

وحصل كل من حزب "إسرائيل بيتنا" القومي العلماني برئاسة وزير الخارجية السابق أفيغدور ليبرمان وحزب "يهدوت هتوراة" (يهودية & التوراة الموحدة) الديني المتشدد للأشكيناز على ثمانية مقاعد.

وحلت بعد ذلك قائمة "يمينة" اليمينية المتطرفة (7 مقاعد) وحزب العمل (6 مقاعد) وقائمة "المعسكر الديموقراطي" اليسارية (5 مقاعد).

ودعا نتانياهو الذي يراهن على الانتخابات لضمان مستقبله السياسي، الخميس غانتس إلى أن يشكلا معا حكومة وحدة، لكن خصمه رد أنه يريد أيضا حكومة وحدة تخرج إسرائيل من المأزق السياسي لكن بشرط أن تكون برئاسته.

ويبدأ الرئيس رؤوفين ريفلين الأحد مشاوراته لاختيار رئيس الوزراء المقبل.