قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي: فيما اكد نائب عراقي ان عناصر إيرانية تقوم بقنص المحتجين، فقد دعت الامم المتحدة الى ايقاف القتل في العراق، بينما كشف برلماني عن فشل اجتماع ممثلي المتظاهرين مع رئيس البرلمان، في حين تم احراق مقار جميع الاحزاب الشيعية في محافظة ذي قار الجنوبية.

وقالت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت في تغريدة على "تويتر" في ساعة متأخرة من الليلة الماضية تابعتها "إيلاف"، مؤكدة "أشعر بحزن بالغ لوقوع خسائر غير مبررة في الأرواح. منذ خمسة ايام والتقارير ترد بوقوع وفيات واصابات: لا بد أن يتوقف هذا. أدعو جميع الاطراف الى التوقف والتفكير. ويجب محاسبة المسؤولين عن العنف. فلتسُد روح الوحدة في عموم العراق".

وجاءت دعوة الممثلة الاممية لوقف القتل ومحاسبة المسؤولين عن العنف اثر تجدد الاشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين في العاصمة العراقية امس السبت ما تسبب في مقتل خمسة أشخاص مع استمرار الاضطرابات المناهضة للحكومة بينما انتشرت قوات الأمن بالمئات لإبقاء المظاهرات بعيدا عن الساحات الرئيسية في العاصمة، ما رفع عدد القتلى في عموم البلاد منذ الثلاثاء الماضي الى مائة قتيل واربعة الاف مصاب، بحسب جهات صحية ومنظمات لحقوق الانسان.

وتزداد الضغوط على الحكومة للاستقالة حيث وجه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس الوزراء السابق رئيس تحالف النصر حيدر العبادي ونائب الرئيس السابق رئيس تحالف القرار السني اسامة النجيفي دعوات الى الحكومة الى الاستقالة واجراء انتخابات عامة مبكرة باشراف أممي.

وبعد خمسة ايام من الاحتجاجات العنيفة لم تقدم الحكومة حلولا جذرية للازمة الخطيرة التي تواجهها البلاد بعد عام من تولي عادل عبد المهدي رئاستها، حيث قدم ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي خلال اليومين الماضيين وعودا غامضة للإصلاح لم ترضِ المحتجين الذين واصلوا تظاهرات في العاصمة ومحافظات جنوبية شيعية احرقوا خلالها مقرات مليشيات واحزاب سياسية شيعية .

إيران تقنص المتظاهرين

ومن جانبه، اتهم النائب الشيعي الليبرالي فائق الشيخ علي إيران بالقيام بإطلاق رصاص القناص على المتظاهرين في بغداد والمحافظات. وقال الشيخ علي في تغريده على حسابه بشبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" تابعتها "إيلاف":

"إيران تقنصنا!
لم يعد الأمر خافياً على أحد، فإمام جمعة طهران قالها بصريح العبارة مختزلاً سياسة دولته:
اقتلوا عملاء أميركا المتظاهرين العراقيين.
المتظاهرون والقوات الأمنية في سوح الإلتحام معاً، لا يقتل أحدهما الآخر..
ولكن القنّاصة الأعداء الذين إعتلوا السطوح يقنصونهم معاً!شغب".
نزولي إلى الشارع لا بطولة فيه، فالأبطال هم المتظاهرون أنفسهم، ولستُ أنا.
لا يصح ركوب موجة التظاهرات وتجييرها لمصلحتي، فالتظاهرات لتحقيق مصلحة شعب، وليس لتحقيق مصلحتي أنا.
يتحمل مسؤولية الدماء التي تسيل في سوح التظاهر مطلقو النيران على المتظاهرين، لا غيرهم".

وكان ممثل محافظة خوزستان في هيئة رئاسة المجلس المفوض بتعيين وعزل المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران قد ادعى الجمعة الماضي ان "مراكز تنظيمية وشبكات تابعة لأجهزة المخابرات البريطانية والسعودية والأميركية" علاوة على "خلايا بعثية نائمة" تقف وراء الاضطرابات في العراق.

متظاهر عراقي في أحد شوارع بغداد

وقال عباس كعبي في تصريح نقلته وكالة "فارس" الإيرانية شبه الرسمية إن الدول الثلاث خططت منذ أكثر من عام لـ"إثارة الاضطرابات والفتن بذريعة المشاكل الاقتصادية والفساد في المؤسسات الحكومية العراقية ونقص الخدمات بهدف تجيير سلاح المقاومة في العراق لصالح أميركا والسعودية كي تعلنا حكومة وهمية لنفسيهما".

لكنه استدرك قائلا إنه يدرك أن العراقيين خرجوا إلى الشوارع بسبب المشاكل وضعف الحكومة مضيفا أن هؤلاء "ابتعدوا عن المحرضين وسيطرت الحكومة تدريجيا على الاضطرابات وأعمال الشغب".

حرق مقرات جميع الاحزاب السياسية بمحافظة جنوبية

وأعلن متظاهرون في محافظة ذي قار جنوبي العراق أمس السبت ان محافظتهم اصبحت خالية من الاحزاب السياسية الشيعية بعد اضرامهم النيران في مقارها.

ونقلت وكالة "شفق نيوز" عن المتظاهرين تأكيدهم انه قد تم في مدينة الناصرية عاصمة المحافظة مكتب سرايا الخرساني "أحد فصائل الحشد الشعبي"، ومقر منظمة "بدر" بزعامة هادي العامري، ومقر جماعة "عصائب اهل الحق" بزعامة قيس الخزعلي، ومقر حزب الدعوة بزعامة نوري المالكي وبيت النائب السابق في البرلمان العراقي خالد الأسدي، وكذلك مقر الحزب الشيوعي العراقي ومقرات حزب الفضيلة والمجلس الاسلامي الاعلى وتيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم.

وهذه المرة الاولى التي يتم فيها الاعلان عن خلو محافظة عراقية من مكاتب ومقار الاحزاب السياسية منذ سقوط نظام صدام حسين في عام 2003.

وتزايدت حدة التظاهرات مساء السبت في العاصمة بغداد ومحافظتي ذي قار والديوانية، فقد استمرت القوات الامنية بإطلاق الرصاص الحي على المحتجين.

فشل اجتماع ممثلي المتظاهرين مع رئيس البرلمان

وفشل اجتماع بين ممثلي المتظاهرين ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي في الاتفاق على انهاء الاحتجاجات.

وقال النائب أحمد الجبوري في تغريدة له على حسابه بشبكة التواصل الإجتماعي "تويتر" تابعتها "إيلاف" موضحا "التقى الحلبوسي ومعه خمسة نواب بأكثر من 100 شاب في قاعة رقم (1) في مجلس النواب.. طلب منهم إنهاء المظاهرات.. فرفضوا ذلك وطالبوه بالاستقالة.. وحصلت فوضى في القاعة وخرجوا من المجلس".

واثر ذلك عقد الحلبوسي مؤتمرا صحافيا اطلق خلاله وعودا لارضاء المتظاهرين دون جدوى معلنا عن تخصيص رواتب شهرية للعوائل الفقيرة واستقطاع نسب من رواتب ومخصصات الدرجات العليا لتدريب الكوادر الشابة والخريجين.. وطالب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بإرسال حيتان الفساد الى المحاكم لينالوا جزاءهم العادل.

كما وعد بتقديم توصيات للحكومة تتضمن تنفيذ 100 ألف وحدة سكنية للمتجاوزين بديلا عن العشوائيات التي بنوها وإلغاء او تجميد عمل الحكومات المحلية وتثبيت جميع المتعاقدين مع مؤسسات الدولة وتحويل المحاضرين إلى عقود، اضافة الى انه سيتم تصفير كل ما بذمة الفلاحين من بدلات الإيجار وإيقاف استيراد المواد التي يزرعها الفلاح العراقي .

أكاديميون ومثقفون من داخل العراق وخارجه يستغيثون

وفيما شهدت دول اوروبية مثل السويد وبريطانا والمانيا وهولندا تظاهرات لعراقيين وعرب تضامنا مع المحتجين في داخل العراق فقد وجهت مجموعة من المثقفين والاكاديميين نداء الى القوى المساندة للحرية في العالم للتضامن مع الشعب العراقي "في كفاحه من أجل الحرية والعدالة الاجتماعية والمساواة وبناء دولة مدنية حديثة".

وقالت المجموعة في بيان اليوم حصلت "ايلاف" على نصه بعد ان استعرضت الاوضاع المتفجرة التي تمر بها البلاد منذ خمسة ايام "ندعو وبقوة المجتمع الدولي والمنظمات الدولية والمحلية ذات الصلة بتحمل مسؤولياتها الاخلاقية في الدفاع عن حق العراقيين في التعبير الحر عن آرائهم عبر تنظيم وممارسة التظاهر والاحتجاج وسائر الفعاليات السلمية الاخرى للمطالبة العادلة والمشروعة بحقوق عشرات ملايين العراقيين الذين يعانون في ظل واقع مزري ونقص حاد في الخدمات الضرورية للحياة البشرية في ظل اهمال حكومي فاضح في الوقت الذي تمارس قوى السلطة واحزابها فساداً منقطع النظير من خلال الاستيلاء على ميزانية الدولة وتقاسم الثروات فيما بينها".

كما طالبت جميع دول العالم بأدانة الممارسات الوحشية للقوات التي تتصدى للمحتجين السلميين والدعوة العاجلة والفورية لتقديم المسؤولين عن هذه الممارسات الوحشية والاجرامية الى القضاء".

يشار الى ان هذه الاضطرابات التي يشهدها العراق حاليا هي الأكثر دموية منذ إعلانه النصر على تنظيم داعش عام 2017 وأحدثت هزة لحكومة عبد المهدي التي تشكلت قبل عام.

وبدأت الاحتجاجات على التوزيع غير العادل لفرص العمل ونقص الخدمات والفساد الحكومي يوم الثلاثاء الماضي في بغداد ثم انتشرت على نحو سريع إلى بقية المدن العراقية خاصة في الجنوب.