قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

كان لافتًا في التظاهرات التي جرت اليوم وأمس في لبنان، توحد اللبنانيين أمام مطالبهم بالحياة الكريمة، رفضًا لكل الطبقة السياسية الحاكمة بمختلف تلاوينها الحزبية والمذهبية والطائفية.

بيروت: كان لافتًا في التظاهرات التي جرت اليوم وأمس في لبنان، توحد اللبنانيين أمام مطالبهم بالحياة الكريمة، رفضًا لكل الطبقة السياسية الحاكمة بمختلف ألوانها الحزبية والمذهبية والطائفية.

ويعتبر الكاتب والمحلّل السياسي معن بشور في حديثه لـ"إيلاف" أن نزول اللبنانيين بكثافة للتظاهر يشير إلى أن الأمر يعكس حقيقة مشاعر الشعب اللبناني تجاه الأوضاع المتردّية التي يعيشها على المستويات كافة، وهو تأكيد على أن المعاناة لا تشمل فريقًا دون غيره من اللبنانيين، بل كل اللبنانيين على اختلاف مناطقهم وطوائفهم والتزاماتهم السياسيّة.

الإنجاز الأساسي

يضيف بشور: "كما قال لي أحد الناشطين فإن مجرد نزول الجميع إلى هذا التحرّك، فإنه حقق الإنجاز الأساسي، أي إعادة الوحدة اللبنانية حول القضايا الأساسيّة بعدما كان الشعب موزعًا ومقسمًا بين أحزاب وطوائف ومذاهب، وهذه الحركة لن تعطي ثمارًا سريعًا، لكنها بالتأكيد تؤسس، كما فعلت هيئة التنسيق النقابية في ظرف سابق، تؤسس لمناخ جديد في لبنان، حيث يصبح اللبنانيون أكثر اهتمامًا بالقضايا من العصبيات، وأكثر اهتمامًا بالموضوعات بعيدًا عن المذهبيات، وهذا يمكن أن نؤسس عليه الكثير بغض النظر عن النتائج المباشرة لهذا التحرك، ثم أن يتم التركيز على الفساد بهذا الشكل، أمر بالغ الأهمية في لبنان والمنطقة، لأن الفساد ليس فقط تلاعبًا بالمال العام، بل هو إيجاد قيم تدّمر هذه المجتمعات وتفسّخها".

الفساد

يتابع: "لذلك التركيز على الفساد أهمية كبيرة، لأن الفساد والإحتلال منظومة واحدة، لأن الاحتلال يغذّي الفساد والعكس صحيح، فهي معركة واحدة يجب أن يخوضها الشعب اللبناني، وفي بلد كالعراق مثلاً هذه الثورة الشعبيّة العارمة في وجه الفساد تجاوزت كل ما قيل عن الانقسامات المذهبية والطائفية، وتبين أن العراقيين جميعًا يعانون، وأن المستفيدين فقط هم طبقة من السياسيين تنتمي إلى كل الطوائف والمذاهب والمناطق، ويكاد الأمر نفسه يكون في لبنان أيضًا".

الطبقة الحاكمة

مع مطالبة الطبقة الحاكمة بترك الحكم، هل من بديل لهم برأيك أم نحن ذاهبون نحو الفوضى؟، يقول بشور إن الشعب هو المتضرر الأول من الفساد، ولكن هناك طبقة جديدة تحتاج بعض الوقت مع ضرورة أن تكون هناك بداية، وما يجري اليوم هو تلك البداية، ونحن في مرحلة تأسيس طبقة جديدة، والقيادة الجديدة لا تولد بقرار، وبلحظة واحدة، هي عملية تراكمية، وما نراه اليوم يشكّل الخطوة الأولى، أو المدماك الأول في هذه العملية، ثم القيادات تولد من قلب تلك التغييرات، علمًا أن بعض القيادات الحالية لم تكن موجودة سابقًا، قبل عقدين من الزمن، غير أنها برزت من خلال المعاناة والنضال والمواجهات.

من هنا ولادة الطبقة القيادية الجديدة تحتاج وقتًا، وما يجري اليوم هو الخطوة الأولى لولادة تلك القيادات.

ربيع لبنان؟

هل نحن في ظل هذا التحرك والتظاهرات أمام ثورة وربيع لبناني جديد قد يشبه ما حصل في الدول العربية؟، يقول بشور إنه لا يحب المبالغات في توصيف مثل تلك الحالات، ولا شك أن مسألة الضرائب قد أزعجت كثيرًا اللبنانيين، وهم يدركون أن الفساد قد بلغ ذروته وقد طفح الكيل، وبالتالي جاءت قضية الضرائب لتسلّط الأضواء على كل الأزمات الأخرى من كهرباء وماء ومن صحة وتعليم، وبشكل خاص من نظام سياسي لم يستطع أن يقدّم حلولاً للمجتمع مع قيادات أخذت تنهش في جسم الوطن.

ويعتقد بشور أن ما جرى بداية على طريق ثورة، يجب أن يعي الجميع خطورة توجيه هذا الحراك بالاتجاهات التي رأيناها في بعض الأقطار العربية، وألا يكون حراكًا باتجاه الفوضى وباتجاه اللبنانيين أنفسهم، وهذا يتطلب مسافة بين هذا الحراك وبين السياسيين وبين من يحاول استغلال الأمر.

أما هل نتوقع أن تستقيل الحكومة بعد كل تلك التظاهرات؟، يجيب بشور أن لا أحد يستطيع التوقّع، لأن استقالة الحكومة مرهونة بالعلاقات السياسيّة بين الأطراف.