قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي: قبيل يوم من انطلاق تظاهرات احتجاج شعبية فقد أعلن في بغداد اليوم عن وضع القوات الأمنية في حالة تأهب قصوى وتعيين قادة عسكريين كبار للعمليات في مناطق مختلفة في أنحاء البلاد خلفا للذين أقصوا أو أحيلوا للمحاكم لتقصيرهم أو اتهامهم بقتل المتظاهرين فيما طالبت مفوضية حقوق الانسان الحكومة بحماية المحتجين بينما دعا العبادي لانتخابات مبكرة باشراف أممي.

فقد أعلنت خلية الاعلام الأمني للقوات العراقية المشتركة الخميس في بيان صحافي تابعته "إيلاف" عن قرارات لرئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي بنقل الفريق الركن قيس خلف رحيمه من مهام قائد عمليات الفرات الاوسط ويكلف بمهام قائد عمليات بغداد ونقل اللواء الركن علي غازي حيدر هاشم من مهام منصب نائب قائد عمليات الفرات الاوسط ويكلف بمهام قائد عمليات الفرات الأوسط ونقل اللواء الركن جبار نعيمة كريم والي من مهام منصب معاون قائد عمليات بغداد لشؤون الدفاع / الكرخ ويكلف بمهام قائد عمليات الرافدين اضافة الى نقل العميد الركن عقيل عبود كاظم من مهام منصب نائب قائد الفرقة /14 ويكلف بمهام قائد الفرقة 11 ونقل العميد الركن مازن عبود جواد من مهام منصب مقدم اللواء 28 الفرقة /7 ويكلف بمهام آمر اللواء /45 الفرقة /11.

ويحل القادة الجدد مكان القادة العسكريين الذين اقصوا من مواقعهم العسكرية او احيلوا الى التحقيق بسبب تقصيرهم او تسببهم في مقتل العشرات من المواطنين المحتجين خلال التظاهرات التي شهدتها البلاد مؤخرا.

وكان التقرير الوزاري في الاحداث التي رافقت التظاهرات الاخيرة والذي أعلن رسميا الثلاثاء الماضي قد اوصى بطرد 7 من كبار القادة العسكريين من مناصبهم واحالة حوالي 60 ضابطا كبيرا الى التحقيق العسكري.

وشهد العراق تظاهرات احتجاج دامية تفجرت في الاول من الشهر الحالي واستمرت أسبوعا للمطالبة بمحاربة الفساد والبطالة وتحسين الخدمات العامة تطورت فيما بعد إلى الدعوة لإسقاط نظام الحكم واسفرت عن مقتل 157 شخصا و 5494 جريحا في محافظات بغداد والنجف وبابل والديوانية وميسان وذي قار وواسط والمثنى.

وضع القوات العراقية في حالة تأهب قصوى

ومن جانبها أعلنت وزارة الداخلية اليوم عن وضع قواتها في حالة الانذار القصوى استعدادا لتظاهرات غد الجمعة.

وقال المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية العميد خالد المحنا في بيان صحافي اطلعت على نصه "إيلاف" الخميس ان رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة ووزير الداخلية وجها القوات الأمنية كافة بالتعامل المسؤول مع المتظاهرين وفق مباديء حقوق الانسان والالتزام بالتوجيهات لحماية التظاهر السلمي. وناشد العراقيين بعدم القلق من انطلاق التظاهرات بعد الدروس المستفادة من التظاهرات السابقة ودعاهم الى مزاولة نشاطاتهم العادية.

احتجاجات شعبية في محافظات جنوب العراق

وأضاف أن "الاجهزة الأمنية والمتظاهرين باتوا يقدرون الضرورة القصوى للحفاظ على سلمية التظاهر والاحتراز من اللجوء الى اي شكل من اشكال العنف".. مؤكدا على ان للمواطنين كامل الحق في التعبير عن ارائهم ومواقفهم وان مسؤولية القوى الأمنية هي تامين التظاهرات والحفاظ على السلم الاهلي وحماية مصالح المواطنين وضمان انسيابية الحركة في بغداد والمدن.

مفوضية حقوق الانسان تدعو الحكومة لحماية المتظاهرين

وعن انطلاق تظاهرات الاحتجاج غدا الجمعة فقد دعت المفوضية العراقية العليا الحكومة الى توفير الحماية للمتظاهرين وتمكينهم من التعبيرعن مطالبهم المشروعة بالطرق السلمية.

كما طالبت المفوضية في بيان الخميس تابعته "إيلاف" الحكومة ممثلة بأجهزتها وقواتها الأمنية كافة أن تتعامل مع التظاهرات السلمية والمتظاهرين وفقا لمبادئ حقوق الانسان التي نصت عليها القوانين والتشريعات الدولية والدستور العراقي وبما يضمن المحافظة على حياة المتظاهرين وتجنب استخدام القوة بكل أشكالها والابتعاد عن الأساليب التي تحط من كرامة المتظاهر وتعرض حياته وأمنه للخطر.

وشددت على الحكومة والأجهزة الأمنية بضرورة تأمين حرية التنقل والاتصال للمتظاهرين وتوفر الحماية اللازمة لأماكن التظاهر والأبنية والشوارع المحيطة بها.. واكدت عليها تمكين الاعلام الحر النزيه من ممارسة دوره المنشود في تغطية التظاهرات ونقل الحقائق.

وطالبت بالإسراع في محاكمة المدانين بالأحداث التي رافقت التظاهرات الاخيرة والتي تسببت بقتل واصابة المتظاهرين والقوات الأمنية على حد سواء والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة وضمان التعويضات العادلة لذوي الضحايا والمتضررين كافة.

وناشدت مجلس القضاء الاعلى بالتحقيق العادل عما رافق التظاهرات السابقة من انتهاكات لحقوق الانسان من قبل أشخاص وجهات كافة والتي ثبت تورطها بتلك الانتهاكات وفقا للتحقيقات الرسمية.. واوصت المتظاهرين بممارسة هذا الحق بشكل سلمي وعدم السماح للأشخاص غير المنضبطين في حال وجودهم من التعرض للقوات الأمنية وحرف التظاهرات عن سلميتها وأهدافها المشروعة.

واشارت المفوضية الى انها اوعزت لجميع موظفيها بالتواجد في ساحات التظاهر من خلال فرقها الرصدية وتوثيق اي انتهاكات قد تحصل وتؤكد بأنها مع التظاهرات السلمية والمطالب المشروعة، كما وتشدد على ضرورة الاستجابة السريعة والفعلية لتلك المطالب بما يضمن عيشاً كريما آمناً لجميع المواطنين.

العبادي: استقالة الحكومة وانتخابات مبكرة باشراف أممي

وبالترافق مع ذلك فقد دعا رئيس الوزراء السابق زعيم ائتلاف النصر حيدر العبادي الى استقالة الحكومة وتنظيم انتخابات مبكرة ونزيهة باشراك اممي وتشريع قانون انتخابات منصف وعادل وابعاد الفاسدين والمزورين عن العملية الانتخابية.

وطالب العبادي في سلسلة تغريدات على حسابه بشبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" الخميس وتابعتها "إيلاف" بتقديم من اساء للعراقيين واسترخص دماءهم الى العدالة مهما كانت مواقعهم وبحماية الإعلام وايقاف حملات ملاحقتهم وملاحقة الناشطين من قبل جهات حكومية او جهات خارجة على القانون تعمل تحت الرعاية الحكومية.

وشدد على أن التظاهر السلمي حق دستوري، وهو اداة ضغط جماهيري لتصحيح المسار وناشد المتظاهرين الحفاظ على سلمية التظاهرات ووطنيتها، ونهيب بالقوى الأمنية الحفاظ على الارواح والسماح للمواطنين بممارسة حقوقهم المدنية والسياسية.. واكد ضرورة ملاحقة الفساد واللجان الاقتصادية لاحزاب الحكومة وتجريم تقسيم الغنائم والمناصب فيما بينهم ودعم الرقابة الشعبية على الدولة وضمان نزاهة وعدالة القضاء الذي هو احد الاركان الاساسية لقيام الدولة.

وبالتزأمن مع ذلك وجهت وزارة الصحة مدراء المستشفيات بالاستعداد لمواجهة اي طارئ خلال تظاهرات الاحتجاج المنتظرة غدا. واشارت التوجيهات الى إن على "مدراء المستشفيات حصراً التواجد يوم الجمعة المقبل وتهيئة جميع مستلزمات وردهات الطوارئ من ادوية ومستلزمات طبية وقناني اوكسجين".