قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

برازيليا: دعا الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو السبت مواطنيه "المحبين للحرية" إلى عدم الاكتراث ب"الحقير" لويس ايناسيو لولا دا سيلفا، الرئيس اليساري الأسبق الذي خرج مساء الجمعة من السجن.

وفي أول تعليق له على الإفراج عن لولا الذي أدان الحكومة البرازيلية الحالية فور إطلاق سراحه، قال بولسونارو عبر تويتر إنّ لولا "حر موقتاً، ولكنه مدان".

وحكم على لولا في قضية فساد، ولكنّه خرج الجمعة من السجن بعد تمضيته 19 شهراً داخله، وذلك بفضل قرار صدر عن المحكمة العليا شمل 5 آلاف سجين.

وقال الرئيس البرازيلي اليميني المتطرف عبر تويتر، "إننا نمثل غالبية، نحن محبي الحرية والخير. لا يمكننا ارتكاب أخطاء"، مضيفاً أنّه "حين يفقد الجنود قيادتهم ووجهتهم، فإنّهم يطلقون النار في كل اتجاه، بما ذلك على اصدقائهم".

وكان لولا تعهد فور خروجه من السجن "بمواصلة النضال من أجل البرازيليين".

وقال إنّ "الشعب يفترسه الجوع والبطالة ويعمل لدى (شركة سيارات الأجرة) أوبر أو في توصيل البيتزا".

ويتوقع أن يصل الزعيم التاريخي لليسار البرازيلي السبت إلى معقله قرب ساوباولو (جنوب-شرق).