قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي: دعا العراق 72 دولة إلى تسلّم رعاياها المعتقلين من تنظيم داعش لديه وضمان مُحاسَبة المُتورِّطين منهم في بلدانهم، فيما يتم الترتيب لاعادة اطفال الدواعش الروس إلى بلدهم قريبا.. فيما حكم بالسجن على قياديتين في حزبي المالكي والصدر بالسجن بتهم فساد في حين تلقى اعلاميون عراقيون تهديدات لدعمهم لمتظاهري الاحتجاجات.

وأعرب وزير الخارجيّة العراقي محمد علي الحكيم خلال القائه كلمة العراق في الاجتماع الوزاريِّ المُصغّر للتحالف الدوليِّ لهزيمة داعش الذي تجري أعماله في واشنطن، واطلعت على نصها "إيلاف" اليوم، عن استعداد بلاده لاستقبال العوائل العراقية لمخيم الهول في سوريا الذي يضم افراد تنظيم داعش بعد إجراء التدقيق الأمنيِّ والتأكّد من جنسيّـتهم العراقـيّة داعيا دول التحالف إلى "المُساعَدة في عملـيّة نقلهم ووضع برامج إعادة الاندماج والتأهيل لهم".

وطالب الوزير الدول على تحمُّل مسؤوليّاتها وتسلّم رعاياها المعتقلين من تنظيم داعش في العراق وضمان مُحاسَبة المُتورِّطين منهم في بلدانهم. وحول القرارات التي صدرت عن بعض الدول بإسقاط الجنسيّة عن الإرهابيِّين الذين يحملون جنسيّـتها، قال الحكيم بالقول" نعتقد أنّ سحب الجنسيّة، وإسقاطها عن الإرهابيِّين، أو عدم قبولهم في أراضي الدولة التي يحملون جنسيتها لن يُساهِم في مُجابَهة الآيديولوجيا الإرهابيّة، أو يحدّ من التجنيد؛ لأنّ الإرهاب لا يعترف بحُدُود، وخطره يُمكِن أن يصل إلى جميع دول العالم".

وشدد على الدول كافة بضرورة التعاون بشكل فوريّ مع العراق تنفيذاً لالتزاماتها في تسلّم رعاياها من عوائل الإرهابيِّين المُحتجَزين في العراق أو من المُقاتِلين الذين لم تُسجَّل بحقهم أحكام قضائيّة جنائيّة بسبب مُشارَكتهم في الأعمال الإرهابيّة، مُثمِّناً مُبادَرات الدول التي تعاونت مع العراق في هذا المجال.

وأكد الوزير "قلق العراق إزاء التقارير التي تُشِير إلى أنّ العمليّات العسكريّة التركيّة في شمال شرقيّ سوريا الأخيرة قد تسبّبت بأضرار في البنى التحتـيّة لعدد من مراكز الاحتجاز وهُرُوب المئات من مُقاتِلي التنظيم الإرهابيّ، وعوائلهم؛ ممّا قد يُضِرّ بالأمن الوطنيِّ العراقيِّ، وأمن المنطقة".

وبالترافق مع ذلك، أعلنت مفوضة الرئيس الروسي لحقوق الطفل آنا كوزنيتسوفا امس الخميس أن التوجه إلى العراق لإعادة أطفال مواطنين روس مرتبطين بداعش سيتم في القريب العاجل، مؤكدة أنه يتم الإعداد للسفر في المستقبل القريب وبالضبط سيكون 32 طفلاً على متن هذه الرحلة. وأوضحت بأنه يوجد أيضًا أطفال آخرون على أرض العراق يتواصل إعداد وثائقهم وسيتم إرسالهم لاحقًا برحلات جوية مدنية.

وبدأت عملية عودة النساء والأطفال الروس من العراق وسوريا بعد أن نشر رئيس الشيشان رمضان قديروف شريط فيديو على تطبيق "انستغرام"عن أطفال روس انضم آباؤهم الى داعش الإرهابي وتم التخلي عنهم بعد تحرير مدينة الموصل من سيطرة تنظيم داعش منتصف عام 2017.

السجن لقياديتين في حزبي المالكي والصدر بتهم فساد

وأعلن في بغداد عن الحكم بالسجن على رئيسة مؤسسة الشهداء الحالية وهي قيادية في حزب الدعوة بالسجن سبع سنوات والتصديق على ادانة النائبة السابقة عن التيار الصدري زينب السهلاني والحكم عليها بالسجن لمدة عام.

وقالت هيئة النزاهة العراقية ان حكما صدر بالسجن لسبع سنوات حضوريا بحق رئيسة مؤسسة الشهداء الحالية ناجحة الشمري على خلفية إبرام عقد يشوبه الفساد.

وأشارت الهيئة في بيان اطلعت عليه "إيلاف"، الى أن "محكمة الجنايات أصدرت حكماً حضورياً على رئيس مؤسَّسة الشهداء الحاليَّة على خلفية عقد لجنة الاستشارات المركزيَّة في المؤسسة مع شركتين أهليَّتين لاستثمار نصب الشهيد". والمحكومة هي ناجحة الشمري التي تتولى رئاسة مؤسسة الشهداء بدرجة وزير، وهي قيادية في حزب الدعوة الاسلامية الذي يترأسه رئيس الوزراء الاسبق نوري المالكي.

وعلى الصعيد نفسه، صادقت محكمة التمييز في بغداد على قرار الحكم الصادر بحق النائبة السابقة عن كتلة الاحرار للتيار الصدري زينب السهلاني لمخالفتها تعليمات كشف الذمة المالية. وقالت هيئة النزاهة في بيان إن عضو مجلس النواب السابق المدانة زينب عبد علي السهلاني سبق لها أن قدمت تعهداً بصحة المعلومات المُصرَّح عنها من قبلها في استمارات كشف الذمة المالية الخاصة بها.

وأشارت الهيئة إلى أنّه "بعد إجراء عملية التقصي عن الأموال المنقولة وغير المنقولة لها ومقاطعة النتائج مع المعلومات التي صرَّحت بها تبيَّن وجود عقارات غير مصرح بها من قبلها". وأضافت ان محكمة الاستئناف الاتحادية صادقت على قرار ادانة السهلاني لاخفائها معلوماتٍ تتعلق بملكيتها لعددٍ من العقارات وعدم ذكرها في استمارة الكشف الملزمة بتقديمها".

واوضحت أن المحكمة وبعد اطلاعها على الأدلة المتحصلة في هذه القضية المتمثلة بإستمارات كشف الذمة المالية التي لم تُدرَجْ فيها العقارات، فضلاً عن اعترافها بعائدية العقارات وعدم ذكرها في استمارة الكشف وجدت أن الأدلة كافية ومقنعة لتجريمها وإدانتها والحكم عليها بالسجن لمدة عام.

يُشار إلى أن الهيئة كانت قد أعلنت مطلع الشهر الحالي عن صدور ستين أمر قبض واستقدام بحق نواب ووزراء ومسؤولين في الحكومات المحلية عن تهم فساد وهدر في المال العام.

إعلاميون يتلقون تهديدات

ومن جهتهم، ابلغ اعلاميون عراقيون "إيلاف" اليوم تلقيهم تهديدات لمشاركتهم في تظاهرات الاحتجاج الجارية في ساحة التحرير ببغداد.

رواد وشباب الصحافة العراقية يدعمون تظاهرات الاحتجاج

وأشاروا إلى أنّهم شاركوا في وقفة تضامنية لنخبة من رواد الصحافة والإعلام في شارع المتنبي وسط بغداد هذا الاسبوع للتعبير عن تأييدهم ودعمهم للمظاهرات السلمية التي تشهدها بغداد وعدد من مدن الفرات الأوسط والجنوب ضد الفساد والفاسدين، باعتبارها حق كفله الدستور لهم ومناشدتهم الشباب المتظاهر وكذلك أفراد القوى الأمنية للمحافظة على سلمية المظاهرات والارتقاء بمساراتها بما يتناسب والمطالب المشروعة لشعبنا في تطلعه إلى حياة حرة كريمة وافشال كل المحاولات الرامية إلى هدر دماء العراقيين سواء كانوا متظاهرين أو قوات الأمن والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة.

واوضحوا ان موقفهم هذا في دعم شباب ساحة التحرير والتأكيد عليهم بإدامة قوة وزخم تحركهم قد اثار حنق الفاسدين فبدأوا بإطلاق التهديدات واختلاق الأكاذيب والافتراءات ضدهم.. وأكدوا ان ذلك لن يثنيهم عن القيام بالواجب الوطني والأخلاقي الملقى على عاتقهم في تأييد حق التظاهر السلمي للشباب الحالمين بحياة حرة كريمة تتناسب وتأريخ العراق الغني بشعبه وثرواته والحرص على حماية الأمن المجتمعي الذي يحاول الفاسدون الإخلال به عبر تجاهل مطالب شباب العراق.

وخاطب الاعلاميون مهدديهم الذين رفضوا التعريف عن هوياتهم مكتفين بالاختباء خلف ارقام هواتف قائلين "كيف تحلمون بمصادرة التأريخ المشرف للصحافيين العراقيين وكيف تعتقدون أنكم بهذه الأكاذيب والتهديدات تحولون دون قيامهم بإداء دورهم الريادي في التعبير عن مصالح الوطن في التغيير؟".

وكانت الممثلة الخاصة للأمين العام في العراق جينين هينيس-بلاسخارت قد أكدت الاربعاء الماضي انه على الرغم من الوعود الكثيرة التي قدمتها السلطات العراقية، فإن الحقيقة القاسية هي استمرار القتل والاختطاف والاعتقال العشوائي والضرب والتهديد.