قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

تبيليسي: أعربت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الاثنين عن دعمهما لعشرات آلاف المتظاهرين المناهضين للحكومة في جورجيا، الذين يتظاهرون منذ الأسبوع الماضي ضد رفض إصلاح انتخابي سبق أن تعهدت به السلطة.

وفي بيان مشترك، قالت سفارتا الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في جورجيا إنهما "تدركان خيبة الأمل الكبيرة التي يعاني منها جزء كبير من الشعب الجورجي بعد إخفاق البرلمان في إقرار التعديلات الدستورية اللازمة لإجراء انتخابات نسبية بشكل كامل في عام 2020".

وأضاف البيان "ندعم تماماً حرية التجمع وحرية التعبير".

وتظاهر أكثر من 20 ألف شخص الأحد في تبيليسي في أكبر تعبئة للمعارضة في جورجيا منذ عدة سنوات.

ويطالب المحتجون بإلغاء النظام الانتخابي المختلط، وتطبيق النسبية في الانتخابات البرلمانية المقبلة في أكتوبر 2020، وهو وعد كان قطعه الأوليغارشي النافذ بدزينا إفنشفلي الذي يحكم حزبه "الحلم الجورجي" البلاد.

وعلى الرغم من أن "الحلم الجورجي" يتمتع بغالبية ساحقة في البرلمان، رُفض هذا التعديل.

وتعهد إفنشفلي بإجراء هذا التعديل في يونيو، بعدما واجه موجة احتجاجات اعتراضاً على مشاركة نواب روس بمنتدى في البرلمان الجورجي، علماً أن البلدين قد تواجها في حرب قصيرة عام 2008.

وبحسب بروكسل وواشنطن، فإن عدم إقرار هذا القانون "أسهم في تصعيد انعدام الثقة وعزز التوتر بين الحزب الحاكم والأحزاب السياسية الأخرى والمجتمع المدني".

ويحكم حزب "الحلم الجورجي" الذي يقوده أغنى رجل في البلاد، جورجيا منذ عام 2012، لكن شعبيته انخفضت في الأشهر الأخيرة على خلفية ركود اقتصادي ومخاوف من تراجع للديموقراطية في هذه الجمهورية السوفياتية السابقة.