قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: أدرجت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) مدينتي المحرّق البحرينية والشارقة الإماراتية في شبكة المدن المبدعة أخيرًا.

جرى اختيار هاتين المدينتين من بين أكثر من 65 مدينة حول العالم أُدرجت في شبكة المدن المبدعة في إطار الاحتفال باليوم العالمي للمدن في 31 أكتوبر.

تجمع الشبكة مدنًا رائدة نجحت في الاعتماد في تنميتها على الإبداع في العديد من المجالات، مثل الموسيقى، والفنون، والحرف اليدوية، والتصاميم، والسينما، والأدب، والفنون الرقمية، وفن الأكل.

اختيرت مدينة المحرق البحرينية نظرًا إلى تميّزها في التصميم، في حين تم اختيار الشارقة بناءً على تميّزها في الحرف والمهارات اليدوية.

بهذه المناسبة، قالت الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار، "تواصل مدينة المحرّق تعزيز مكانتها الرائدة كمركز ثقافي عالمي، وذلك عقب فوزها بجائزة آغا خان للعمارة في سبتمبر الماضي. وها هي تنضم اليوم إلى شبكة المدن المبدعة التي أعلنت عنها منظمة اليونسكو".

أضافت: "نظرًا إلى تراثها المعماري الأصيل وتاريخها الثقافي، يعكس إدراج المدينة في هذه الشبكة إيمان البحرين بأهمية الأنشطة الثقافية التي نروّج من خلالها للجمال الاستثنائي التي تتمتع به مملكة البحرين".

وأكدت الشيخة مي بنت محمد آل خليفة أن الإنجازات الثقافية لمدن البحرين تلقى دعمًا كاملًا من قيادة المملكة، وخاصة من الملك حمد بن عيسى آل خليفة، الذي يعتبر الراعي الأبرز للثقافة والفنون.

أوضحت في هذا الصدد: "لقد تم تصنيف مدينة المحرّق كمدينة مبدعة في مجال التصميم. وشهدت المدينة خلال الأعوام القليلة الماضية حراكًا غير مسبوق للحفاظ على الطراز الحضري والمدينة القديمة، وجاء ذلك بفضل الجهود المشتركة بين القطاعين العام والخاص".

وتحتضن المحرّق اليوم مواقع ثقافية مهمة عدة على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، وعلى رأسها مسار اللؤلؤ في البحرين الذي تم إدراجه ضمن قائمة التراث العالمي لليونسكو.

بدورها قالت أودري أزولاي، مدير عام منظمة اليونسكو: "إن جميع هذه المدن جعلت الثقافة ركيزة أساسية ضمن استراتيجيتها. وهذا الأمر يعزز الابتكار الاجتماعي والسياسي، وهو مهم جدًا لأجيال الشباب بشكل خاص".

التزمت المدن المدرجة في الشبكة بإيلاء الأولوية للثقافة واعتبارها ركيزة استراتيجيات التنمية الخاصة بها، فضلًاً عن التزامها بمشاركة أفضل الممارسات المتبعة. وتشمل شبكة المدن المبدعة حاليًا 246 مدينة، وكانت دبي أول مدينة شرق أوسطية يتم إدراجها في الشبكة في عام 2018.