قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: قالت تقارير بريطانية إن الأمير تشارلز ولي العهد أمير ويلز يستعد لدور "الوصي على العرش" لضبط الإيقاع في الشؤون الملكية اليومية، في حال بلوغ والدته سن الـ95 لكنها ستبقى الملكة المتوجة.

وحسب التقارير التي تناولتها صحف بريطانية، فإن الأمير تشارلز (71 عاما) اجتمع مع والده الأمير فيليب دوق أدنبرة في الضيعة الملكية في ساندرينغهام يوم &أمس الثلاثاء لمناقشة أوضاع العائلة الملكية والتداعيات المستمرة من مقابلة تلفزيونية كارثية مع شقيقه أندرو حول علاقته بفضيحة هزت اركان العائلة.&

وتقاعد الأمير فيليب عن أداء واجباته الملكية يوم الأربعاء 2 أغسطس 2017 بعد أن بلغ عامه السادس والتسعين، وشارك في ذلك اليوم في آخر فعالية رسمية له.

ومع بلوغ الملكة في غضون 18 شهرا، نفس سن زوجها، ، وهو السن الذي انسحب فيه من واجباته العامة، فإنه يحتمل أن يؤول الدور للأمير تشارلز ليقوم بمهمة "الأمير الوصي" أو ملك الظلّ.&

موقف صارم

يذكر أن الدور الصارم الذي قام به الأمير تشارلز في إقصاء أخيه الأمير أندرو من الحياة العامة ساهم في تغذية التكهنات بأنه يستعد لتبني دور&أهم في وقت وشيك.&

الأمير ودور صارم في قضية إقصاء اندرو بعد فضيحته

وقال مصدر ملكي لصحيفة (ذا صن): إن الفضيحة المحيطة بأندرو والملياردير الأميركي جيفري إبستين بطل فضائح الجنس مع قاصرات، أعطت تشارلز فرصة لإظهار أنه قادر على إدارة شؤون&العائلة الملكية.

يذكر أن الملكة اليزابيث الثانية كانت خفضت تدريجياً عدد المشاركات العامة التي تحضرها من 332 في عام 2016 إلى 283 في عام 2018. ولكن الأمير تشارلز شارك في نحو 507 مناسبات&عامة. كما أنه حضر لأول مرة الى جانب والدته خلال افتتاحها للدورة الأخيرة للبرلمان البريطاني.

لقاء الوالد

وكان الأمير تشارلز توجه مباشرة إلى ملكية كوينز نورفولك بعد هبوطه في المملكة المتحدة فور عودته من جولة رسمية في نيوزيلندا وجزر سليمان لزيارة والده الأمير فيليب الذي يقضي معظم وقته في (وود فارم)، وهو سكن صغير في الضيعة الملكية.&

ويقول تقرير لصحيفة (ديلي ميل) إن العديد من رجال الحاشية يرون أنه منذ تقاعد الأمير فيليب زوج الملكة الذي اعتاد أن يحكم أسرته بقبضة حديدية من الحياة العامة ، لم يكن "الانضباط" داخل العائلة الملكية هو ما ينبغي أن يكون.

وأشار التقرير إلى أن الأمير سيسعى للحصول على مشورة والده بشأن ما ينبغي على الأسرة فعله بعد ذلك، بالإضافة إلى قضاء بضعة أيام معًا للاستمتاع بصحبة أحدهما الآخر.

نشأة أولى

يذكر أن الأمير تشارلز مولود في قصر باكنغهام في تاريخ 14 نوفمبر من عام 1948، وهو الابن الأكبر للملكة إليزابيث الثانية والتي كانت دوقة إدنبرة آنذاك وزوجها الأمير فيليب، دوق إدنبرة.

وهو أول حفيد للملك جورج السادس والملكة إليزابيث الأم، وعندما أصبح عمره 3 سنوات توفي جده وأصبحت والدته الملكة مما جعله يصبح ولي العهد. في عام 1955 قام قصر كلارنس بإعلان أن تشارلز لن يتلقى تعليمه في المنزل بل في مدرسة مما يجعله أول ولي عهد يتلقى تعليمه خارج القصر الملكي.

وقد تلقى الأمير تشارلز تعليمه أولاً في مدرسة هيل هاوس Hill House School في غرب لندن ولم يكن يحصل على أي معاملة خاصة، ثم انتقل إلى مدرسة والده القديمة مدرسة تشيم الابتدائية Cheam Preparatory School في شرق بيركشاير، ثم انتقل إلى غوردونزتاون Gordonstoun في شمال شرق اسكتلندا. وقد التحق الأمير بكلية Trinity College كامبريدج.

التتويج الرسمي

تم تتويج الأمير تشارلز كأمير ويلز وإيرل تشستر في 26 يوليو من عام 1958 في حفل مصور تلفزيونياً. وقام بإلقاء الخطاب الرسمي باللهجتين الإنكليزية والويلزية.&

وعلى نمط من سبقه من أمراء ويلز التحق تشارلز بقوة الدفاع الجوي، بعد التدريب العسكري الملكي الذي تلقاه بناءً على طلب منه في سنته الثانية في الجامعة، وقد سافر الأمير إلى كورنوال ليكمل تعليمه العسكري هناك كقائد طائرة حربية.