قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أبوظبي: وصل ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم الأربعاء، في زيارة رسمية، يلتقي خلالها ولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد، وعدداً من كبار المسؤولين بالدولة لبحث العلاقات الثنائية والملفات الإقليمية والدولية.

وأجريت لولي العهد مراسم استقبال رسمية في قصر الوطن بأبوظبي.

ومن المتوقع أن يترأس الأمير محمد بن سلمان الجانب السعودي في الاجتماع الثاني لمجلس التنسيق المشترك.

وصدر، في وقت سابق اليوم، عن الديوان الملكي السعودي البيان التالي: "بناءً على توجيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – وانطلاقاً من حرص مقامه الكريم على التواصل وتعزيز روابط الأخوة بين المملكة ودولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، فقد غادر صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع هذا اليوم الأربعاء 30 / 3 / 1441هـ الموافق 27 / 11 / 2019م، للقيام بزيارة رسمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، يلتقي خلالها إخوانه أصحاب السمو، وعدداً من المسؤولين، ويترأس سموه الجانب السعودي في الاجتماع الثاني لمجلس التنسيق السعودي الإماراتي".

يُذكر أن ولي العهد السعودي كان قد زار دولة الإمارات العام الماضي، ضمن جولة إقليمية شملت عدداً من الدول العربية. والتقى ولي العهد حينها ولي عهد أبوظبي، وبحثا مجمل القضايا والملفات الإقليمية والدولية.

علاقات تاريخية

وتربط السعودية والإمارت علاقات تاريخية، ويجمع بينهما تاريخ المشترك، وهو ما عكسته الزيارات المتبادلة بين قيادات البلدين، والتي تؤكد أهمية الدور المشترك لهما في الحفاظ على أمن المنطقة.

فللدولتين مواقف متطابقة بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها تعزيز أمن واستقرار المنطقة ومواجهة التدخلات الخارجية والتطرف والإرهاب.

وتوج التقارب السعودي الإماراتي بإنشاء مجلس التنسيق السعودي-الإماراتي، الذي أعلن عنه في جدة منذ 3 أعوام.

أما على المستوى الاقتصادي، فقد تجاوزت الاستثمارت السعودية في الإمارات 35 مليار درهم، كما بلغ عدد المشروعات الإماراتية في السعودية نحو 114 مشروعاً، مقابل 206 من المشروعات السعودية في دولة الإمارات.