قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من دبي: من الولايات المتحدة الدولة الأكبر في العالم، إلى الهند بثقلها السياسي والإقتصادي والسكاني العالمي، والصين اللاعب الأكبر تأثيرًا في الإقتصاد العالمي، ومصر بثقلها التاريخي في المحيطين العربي والشرق أوسطي، وصولًا إلى الإمارات برمزيتها كواحدة من أكثر الدول اعتدالًا وتسامحًا وانفتاحًا على العالم، أصبح أمرًا معتادًا أن يتم كسر البروتوكولات، وتنظيم استقبالات استثنائية لولي عهد المملكة العربية السعودية الأمير محمد بن سلمان في كل هذه الدول وبحفاوة بالغة.

بل أصبح من المعتاد أن يتصدر اسم ولي العهد السعودي واجهات الصحافة العالمية والعربية والخليجية بوتيرة متكررة ومتزايدة، السبب في ذلك ليس لأنه فقط ولي عهد دولة محورية في معادلات السياسية الشرق أوسطية، وقيادية في المعادلة العربية، بل لأنه كذلك يقود تغييرًا تاريخيًا في السعودية والمنطقة، على المستويات كافة، سواء إجتماعيًا أو سياسيًا واقتصاديًا.

شهادة تاريخية من حاكم دبي
وفي زيارته الحالية لدولة الإمارات العربية المتحدة، قالها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، حيث أكد أن تاريخ المنطقة يتغيّر بسبب محمد بن سلمان، وهي شهادة تاريخية، لأنها أتت من أحد رموز تغيير وجه المنطقة، وهو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

كما أشاد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، وكذلك الشيخ حمدان بن محمد بن راشد ولي عهد دبي بضيف الإمارات الكبير الذي حظي باستقبال تاريخي على المستوى الرسمي والشعبي.

قصة الإستقبال المصري
في مارس 2018 أظهرت بعض الصور التي نشرها مسؤول سعودي 3 طائرات تابعة لسلاح الجو المصري وهي تستقبل طائرة ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، الذي كان قد وصل إلى القاهرة في مستهل أول جولة له منذ توليه ولاية العهد.

تم نشر الصور مرفقة بتعلق يقول: "طائرات حربية تستقبل وترافق طائرة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لدى دخوله الأجواء المصرية"، ويبدو أن الصور تم التقاطها من داخل طائرة ولي العهد، قبل قليل من وصوله للقاهرة، حيث كان في استقباله الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

ترمب يكسر البروتوكول
لم يأت ترمب بجديد حينما يقول إن السعودية الحليف الأول للولايات المتحدة في الشرق الأوسط منذ عقود، ولكن الجديد هو تأكيده قوة صداقته مع الأمير محمد بن سلمان ولي عهد المملكة على وجه التحديد.

وفي زيارة شهيرة في مارس 2018 لولي العهد إلى الولايات المتحدة رفع ترمب إبهامه في صورة مشتركة مع الأمير محمد بن سلمان ليؤكد أن متانة الصداقة معه تصل إلى درجة كسر البروتوكول لرئيس الدولة الأكبر في العالم، وأكثرها حرصًا على رمزية البروتوكولات.

الهند تستقبله على سلم الطائرة
في فبراير 2019 خرج رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي عن البروتوكول الحكومي المعتاد ليستقبل ولي عهد السعودية محمد بن سلمان في نيودلهي، وجرت العادة على ألا يستقبل رئيس الوزراء شخصية أجنبية في المطار، ولكن يرسل مسؤولًا أو وزير دولة للقيام بذلك.

وقال رافيش كومار المتحدث باسم وزارة الخارجية الهندية على تويتر "فصل جديد في العلاقات الثنائية"، مشيدًا "بكسر البروتوكول" من جانب مودي، ونشر صورة للزعيمين وهما يتصافحان بحرارة قرب سلم طائرة الأمير السعودي، ولعب محمد بن سلمان دورًا في الوساطة بين الهند وباكستان، في مؤشر جديد إلى تنامي مكانته العالمية.