قرائنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف: لقي طالب عماني في العشرينات من عمره، مصرعه فجر الجمعة في حادث طعن في منطقة نايتسبريدج الراقية في قلب العاصمة لندن. وقالت الشرطة إن الجريمة وقعت بسبب السرقة. وأعلنت أنها بدأت تحقيقات حثيثة في ظروف الجريمة.

كشفت شرطة لندن عن هوية الطالب العماني محمد بن عبد الله العريمي البالغ من العمر 26 عامًا، ووقع ضحية الحادث الإجرامي أثناء عودته مع صديق بحريني من مطعم في حي نايتسبريدج.

قالت تقارير إن عصابة من المجرمين المقنعين قفزوا باتجاه العريمي، وطالبوه بساعته الفخمة، التي يُعتقد أنها من ماركة (رولكس) باهظة الثمن. وقال صديق للضحية لصحيفة (دايلي مايل) إن السيد العريمي حاول الدفاع عن نفسه، لكنه تلقى طعنة قاتلة، لم يكن يستطيع بعدها التحرك.

3 ضحايا
يأتي حادث طعن الطالب العماني بعد 24 ساعة من العنف المروع في العاصمة البريطانية، حيث قُتل ثلاث من الضحايا في العشرينات من العمر في منطقتي ديبتفورد وهاكني، وتستبعد الشرطة أن تكون هذه الحوادث مرتبطة ببعضها البعض.

وقالت السفارة العمانية في لندن في بيان: "وقع هجوم طعن مؤسف، أودى بحياة الطالب العماني محمد بن عبد الله العريمي"، وعبّرت السفارة عن الأسى والحزن الشديد، وقدمت تعازيها إلى أسرة الطالب.

قال صديق الطالب الضحية إن والدي السيد العريمي - اللذين تدعمهما السفارة العُمانية - يتجهان إلى العاصمة البريطانية، وتابع: هذه جريمة مروعة حقًا أن تحدث في وسط لندن أمام مثل هذا المتجر الشهير المعروف في جميع أنحاء العالم. أضاف: "بالتأكيد يجب أن تكون هناك كاميرات الدوائر التلفزيونية المغلقة التي التقطت شيئًا يمكن للشرطة استخدامه".