قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بوغوتا: انضم عشرات الموسيقيين الكولومبيين إلى آلاف المتظاهرين الذين ساروا الأحد في شوارع بوغوتا وهم يغنون ويقرعون الأواني المنزلية لإظهار عدم رضاهم عن إدارة الرئيس المحافظ إيفان دوكي للبلاد ولمطالبته بالتغيير.

هتف المتظاهرون "إرحل يا دوكي"، في حين كان هناك انتشار كثيف للشرطة، كما تم رفع لافتات تقول "لن يتم إسكات الشوارع".
انتهت المسيرة التي تخللتها محطات عدة لإحياء حفلات موسيقية على منصات خاصة من دون وقوع أي حادث يذكر.

قالت أليخاندرا أوبريغون الطالبة الجامعية التي تبلغ 27 عامًا، وتطالب بمزيد من الإنفاق على التعليم، "الحكومة لا مبالية، لا تريد الاستماع إلينا، ولا تريد الجلوس والتحدث معنا، هم يريدون فقط فرض الأمور".

وقبل أقل من ثلاثة أسابيع انطلقت شرارة الاحتجاجات في كولومبيا ضد حكومة دوكي، التي لم يكد يمر على وصولها إلى السلطة 15 شهرًا، وما بدأ كإضراب عام تحوّل إلى عرض أوسع للاستياء والسخط بين الناس على سياسات الرئيس الاقتصادية والبطالة والفساد وعنف عصابات المخدرات.

يشعر كثيرون أن جهود إنهاء النزاع المسلح المستمر منذ عقود مع متمردي "فارك" قد منع البلاد من التقدم في مجالات أخرى في المجتمع. ويطالب المتظاهرون المنظمة اليسارية السابقة بالامتثال الكامل لاتفاق السلام ووضع حد لعمليات الاغتيال المنظّمة لشخصيات من السكان الأصليين والمجتمع المدني والمقاتلين السابقين.

كما يطالب المتظاهرون الرئيس بأن يحل شرطة مكافحة الشغب التي كان تعاملها قاسيًا معهم. وعلى الرغم من أن معظم التظاهرات كانت سلمية، إلا أن الاحتجاجات أدت حتى الآن إلى مقتل 4 أشخاص وجرح نحو 500، إضافة إلى أكثر من 200 معتقل.