قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

أكد أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، يوم الثلاثاء، أهمية المرحلة الراهنة، التي تتطلب جهدا كبيرا وتحملا للمسؤوليات الملقاة على أعضاء الحكومة الجديدة.

وقدم رئيس مجلس الوزراء الجديد الشيخ صباح الحمد الخالد الصباح، الذي كان وزيرا للخارجية في الحكومة المستقيلة، أعضاء الحكومة للأمير، التي ضمت نائبين لرئيس الحكومة، هما الشيخ أحمد منصور الصباح وزير الدفاع، وأنس الصالح وزير الداخلية "وهي وزارة كانت في العادة بيد أحد أبناء عائلة الصباح".

كما تم تعيين الشيخ أحمد ناصر محمد الصباح (نجل رئيس الوزراء الأسبق) وزيرا للخارجية، وخالد الفاضل وزيرا للنفط والكهرباء والماء، وخالد الروضان وزيرا للتجارة والصناعة.

عميد الدبلوماسية الكويتية الجديد احمد ناصر المحمد

وضمت التشكيلة 3 عناصر نسائية، هن: غدير أسيري للشؤون الاجتماعية، ومريم العقيل للمالية، ورنا الفارس للأشغال العامة ووزارة الدولة للإسكان.

وعاد من الحكومة السابقة، أنس الصالح الذي كان يشغل منصب نائب رئيس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، ليشغل أيضا الداخلية، التي عادةً تكون من حصة الأسرة الحاكمة.

كما عاد وزير التجارة والصناعة خالد الروضان، ووزير النفط ووزير الكهرباء والماء خالد الفاضل، ووزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية مريم العقيل، لتسند لها أيضا وزارة المالية، ووزير الصحة الشيخ باسل الصباح.

الشيخ صباح ورئيس الحكومة صباح الخالد الحمد

وعاد في الحكومة الجديدة وزير الأوقاف والعدل فهد العفاسي، والإعلام والشباب محمد الجبري، وهو عضو مجلس الأمة (البرلمان) ليصبح هناك وزيران من النواب، (ووفقا للدستور يجب أن تضم الحكومة الجديدة عددا من النواب المنتخبين يتراوح بين 1 إلى 3 نواب).

وكان أمير الكويت كلف، في 19 نوفمبر الماضي، وزير الخارجية في الحكومة المستقيلة الشيخ صباح الخالد، بتشكيل حكومة جديدة، في ظل أزمة سياسية شهدت اتهامات متبادلة بين عدد من الوزراء وطلبات استجواب برلمانية تتعلق بإهدار المال العام.

أداء اليمين

وأدى أعضاء الحكومة الكويتية الجديدة اليمين الدستورية أمام أمير البلاد، وهذه الحكومة قد تكون هي الأقصر عمرا بين الحكومات الكويتية لكونها ستكون حتى نوفمبر موعد الانتخابات البرلمانية المقبلة بالكويت، حيث تستقيل الحكومة، وفق الدستور الكويتي، بعد اجراء الانتخابات وتشكل حكومة جديدة.

وخلال الاستقبال، بحضور ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الصباح، خاطب الأمير الشيخ صباح الأحمد، رئيس الحكومة الجديدة وأعضاءها وقال لهم: "أهنئكم باختياركم للوزارة، وأقدر قبولكم المشاركة فيها وتقاسم مسؤولياتها​​​.. أمامكم مسؤوليات كبيرة تجاه الوطن والمواطنين، لاسيما في هذه المرحلة الهامة".

عملية التنمية

ودعا أمير الكويت أعضاء الحكومة إلى: "مضاعفة الجهد لتسريع عملية التنمية وتسخير الجهود للنهوض بالوطن، وتحقيق طموحات المواطنين، واحترام الدستور والقانون وحماية المال العام"، مؤكدا أن "ذلك لن يتأتى إلا بالعمل بروح الفريق الواحد وبالتعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية".

وأضاف الشيخ صباح: كما لا يفوتني تجديد الشكر لأخي سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح على ما بذله من جهود مخلصة ومن تفانٍ في خدمة الوطن العزيز طوال فترة رئاسته لمجلس الوزراء سائلا المولى تعالى ان يديم عليه موفور الصحة والعافية كما أعرب عن شكري للأخوة الوزراء السابقين الذين أدوا مسؤولياتهم بكل اخلاص متمنيا لهم كل التوفيق.

امير الكويت وعدد من اعضاء الحكومة الجديد

وقال للوزراء: ان أمامكم مسؤوليات كبيرة تجاه الوطن والمواطنين لاسيما في هذه المرحلة الهامة ولقد حملتم أمانة عظيمة وكلي ثقة تامة بأنكم أهل لها. ان عليكم مضاعفة الجهد والعطاء لتسريع عملية التنمية والبناء في البلاد وتسخير كافة الجهود والإمكانيات للنهوض بالوطن وبمرافقه العامة وتحقيق الطموحات التي ينشدها الوطن والمواطنين وتجسيد احترام الدستور والقانون والانظمة وحماية المال العام، ولن يتأتى ذلك الا بالعمل الدؤوب وبروح الفريق الواحد المتآزر وبالتعاون المثمر والبناء بين السلطتين التشريعية والتنفيذية.

ورئيس الحكومة موجها كلامه للأمير: "أعاهد سموكم بأن تكون منهجا للعمل الوزاري، يقوم على مبدأ التضامن والتعاون، وتنفيذ التوجيهات السامية.. هذه المرحلة فيها الكثير من التحديات، وكثير من العمل لخدمة الوطن والمواطنين، تتطلب جهدا مضاعفا".

صباح الخالد الحمد وعدد من الوزراء الجدد