فيما اعلن عبد المهدي اليوم ان حكومته مستمرة بمهامها حتى تشكيل الجديدة، يبحث نواب عراقيون مع الرئيس العراقي الاتفاق على مواصفات المرشح لخلافته، بينما وجه المحتجون نداء الى اهل بغداد للنزول الى الشوارع غدا في تصعيد وصفوه بالثوري، في حين اغلق متظاهرون حقولا نفطية وادارات حكومية في جنوب البلاد.

وفي نداء وجهته "اللجنة المنظمة لمظاهرات ثورة تشرين" الثلاثاء الى أهل بغداد وحصلت "إيلاف" على نصه، فقد قالت "إلى طلبتنا ثوار القمصان البيضاء إلى أبناء الشعب الى كل شريف ومحب لبغداد ندعوكم الى النزول الى الشارع غدا الأربعاء وفاء لدماء الشهداء ونصرة للثورة الشعبية".

واشارت الى انه بعد عمليات تستهدف "تصفية المتظاهرين والناشطين على يد الغدر من قبل الأحزاب والميليشيات هناك وقفة في جميع شوارع بغداد ترفع فيها صور الشهداء وشعارات الثورة وسوف يقوم الشباب بإغلاق الشوارع سلميا دعما للثورة وستكون هذه الفعاليات مستمرة طيلة الايام المقبلة في تصعيد ثوري جديد".

حملة شبابية عراقية للحفاظ على نظافة ساحات التظاهر

واضافت انه تأكيدا على ما ذهبت إليه اللجنة المنظمة وجميع المتظاهرين من تجاهل السلطة الحالية والمليشيات الحاكمة للبلاد وذيول إيران وذراعها لحقوق الإنسان العراقي يستمر "مسلسل الاغتيالات والاختطاف للناشطين" في يومين فقط، فقدت ساحة التحرير اثنين من ناشطيها اغتيالا وآخرين اعتقالا واختفاء مثلما شهدت ساحات في مدن الوسط والجنوب الأمر ذاته لتثبت الجهات الأمنية إما ضعفاً في رصد القتلة والمختطفين وإما تواطؤا أو خشية من تلك المليشيات التابعة لطهران وإما تنفيذا لسياسة السلطة في قمع معارضيها.

وأشارت إلى ان ذلك "يؤكد للجميع مدى ضرورة التغيير الشامل للحفاظ على البقية الباقية من العراقيين فليس ساحات المظاهرات وحدها من تشهد هذا الانفلات الأمني وضياع سلطة القانون فقد شهدت البصرة جريمة نكراء جديدة بحق عوائلها عند قتل عائلة كاملة وترك طفلة رضيعة فحسب دون أي فعل ناجز للقوات الأمنية لحماية المواطنين".

وطالبت اللجنة المجتمع الدولي "بالتدخل لوقف نزيف العراق"، ودعت الحكومة الحالية وبكل مسمياتها الى الكشف عن هوية قتلة مختطفي الناشطين والمواطنين الأبرياء العزل ونحملهم جميعا دون استثناء هذا الدم المراق".

وذكّرت "اللجنة المنظمة لمظاهرات ثورة تشرين" في الختام "السلطات العراقية وإيران أن هذه الأفعال والجرائم لن تزيد المتظاهرين إلا إصرارا على البقاء حتى تحقيق المطالب برحيل جميع رموز نظام المحاصصة الطائفي القابع على رقاب العراقيين".

ومن جهتها، خاطبت لجنة متظاهري "جبل احد" من وسط ساحة التحرير العراقيين بالقول "عليكم جميعاً التوجه من يوم غد الى ساحات الاعتصام في كل المحافظات وخاصة قبلة الثوار #ساحة_التحرير لنكون جاهزين حتى التاسع عشر يوم اعلان رئيس الوزراء حتى نقول كلمتنا #بمليونية غاضبة فلنبدأ التجمع حتى عندما يحين يوم الخميس تكون #المليونية جاهزة تهز حناجرنا ارض #الغبراء...حماكم الله ونصركم".

نداء اغلاق بغداد

واليوم الثلاثاء، قتل مسلحون مجهولون صاحب محل تجاري لبيع الاحذية والحقائب بمنطقة العامرية في بغداد، حيث قاموا بطعنه بآلات حادة واردوه قتيلا في الحال ثم لاذوا بالفرار الى جهة مجهولة.

وقال ضابط في الشرطة إن القتيل كان يقوم بجمع المساعدات المالية واللوجستية للمحتجين ويرسلها الى ساحة التحرير وسط العاصمة.

.. وفعاليات احتجاج في محافظات عراقية

وبالتوازي مع ذلك، فقد شهدت محافظات عراقية جنوبية اليوم حراكا شعبيا واسعا للتعبير عن رفض ممارسات السلطة وللدعوة لرحيلها وإنهاء الفساد والمحاصصة والدعوة لانتخابات مبكرة وإنهاء الهيمنة الايرانية على البلاد.

وفي محافظة البصرة الجنوبية قام متظاهرون محتجون بقطع الطرق المؤدية لجميع الحقول والمواقع النفطية غرب المحافظة كما قطعوا الطرق وأوقفوا حركة عجلات جميع الشركات النفطية، وكذلك حقل الرميلة الشمالية غرب البصرة بالكامل.

وفي محافظة الديوانية الجنوبية، فقد اغلق متظاهرون اليوم عدة دوائر ومؤسسات حكومية فيما استمر توافد طلبة جامعة القادسية وطلبة وتلاميذ المدارس والمتظاهرين الى ساحة الساعة وسط المدينة.

وفي مدينة الناصرية عاصمة محافظة ذي قار الجنوبية، فقد شكل المحتجون نقاط تفتيش حول ساحة التظاهر الرئيسية "الحبوبي" بوسطها لمنع المندسين من دخولها وللحفاظ على سلمية الاحتجاج.

عبد المهدي مستمر بمهامه والرئيس صالح يبحث مواصفات خليفته

وفيما أعلن رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي خلال ترؤسه الثلاثاء الاجتماع الاسبوعي لحكومته أن هذه الحكومة مستمرة بمهامها حتى تشكيل الجديدة يبحث نواب عراقيون مع الرئيس العراقي الاتفاق على مواصفات المرشح لخلافته.

ومن جهتهم يبحث ممثلو 174 نائبا عراقيا مع الرئيس العراقي برهم صالح مساء اليوم الاتفاق على مواصفات المرشح لرئاسة الحكومة الجديدة.

ويأتي الاجتماع الذي يشارك فيه 28 نائبا عن الآخرين بعد ساعات من طلب قدمه أكثر من نصف النواب العراقيين وبما يشكلون الكتلة النيابية الاكبر من رئاسة البرلمان التصويت على قرار بترشيح شخصية مستقلة لرئاسة الحكومة الجديدة تحظى بقبول المتظاهرين ما يعني حرمان الكتل الحزبية من هذا الترشيح.

ويمثل هؤلاء النواب اكثر من نصف اعضاء البرلمان البالغ عددهم 329 نائبا ما يعني انهم يشكلون الكتلة البرلمانية الأكبر التي يحق لها ترشيح رئيس للحكومة والأغلبية البرلمانية التي يمكنها تمرير القرار الذي يطالبون رئاسة البرلمان بالتصويت عليه.

واعلنت الرئاسة العراقية أن الرئيس صالح يواصل إجراء مشاوراته مع الفعاليات النقابية والأكاديمية والشعبية من أجل مناقشة موضوع الحكومة الجديدة .. واشارت الى انه قد أوضح "أن حجم التحديات الخطيرة التي تواجه العراق تستوجب الترفع عن المصالح الفئوية والحزبية في ترشيح رئيس الوزراء واعتماد رضا الشعب والالتزام بتلبية استحقاق الإصلاح وتقديم الاولويات الوطنية على الاعتبارات الحزبية" ما يعني ترشيح شخصية مستقلة وهو ما يطالب به المحتجون.

اختطاف الناشطة المدنية كاجال البياتي في بغداد

وأمس دعا الرئيس صالح البرلمان الى تحديد الكتلة البرلمانية الأكبر التي يحق لها ترشيح رئيس للحكومة الجديدة لكنّ مصدرا برلمانيا اشار الى ان رئاسة البرلمان قد أكدت انه لم يتم خلال الجلسة الاولى للبرلمان العراقي التي انعقدت بعد الانتخابات الاخيرة في مايو الماضي تسجيل أي كتلة على أنها الأكبر.

وتأتي هذه التطورات فيما تتصاعد منذ الأول من أكتوبر الماضي حركة شعبية غاضبة اندلعت احتجاجا على الفساد والبطالة وتردي الخدمات وللمطالبة بإسقاط النظام ورفع القبضة الإيرانية عن البلاد. ولجأت السلطات والميليشيات الموالية لإيران إلى العنف المفرط لقمع المحتجين، ما أسفر عن مقتل 473 متظاهرا وإصابة 22 ألف آخرين لحد الآن، إضافة إلى خطف واغتيال العشرات من الناشطين إلا أن سياسة الموت هذه لم ترهب المتظاهرين المصرّين على سلمية احتجاجاتهم.