هيوستن: قتل مصلّيان داخل كنيسة في تكساس في جنوب الولايات المتحدة صباح الأحد، رجلًا فتح النار في وقت سابق أثناء القداس ما أدى إلى مقتل أحد المصلين وإصابة آخر بجروح بالغة.

بعدما دخل المهاجم وأطلق النار داخل الكنيسة، أطلق مصلّيان النار عليه، فأصاباه، ونُقل على الإثر إلى المستشفى، حيث فارق الحياة.

قال مسؤول في الشرطة المحلية خلال مؤتمر صحافي ظهر الأحد "اليوم قرابة الساعة 11:15 صباحًا دخل مهاجم كنيسة ويست فريواي تشرش أوف كرايست أثناء الصلاة". ولفت إلى أن الرجل أطلق عيارات نارية، مشيرًا إلى أن مصلّيَيْن في الكنيسة "أطلقا النار بدورهما وأصابا المشتبه فيه".

من جانبه، قال جيف وليامز المسؤول عن إدارة السلامة العامة في تكساس بعد ظهر الأحد إن "مصلّيَيْن بَطَلَيْن حالا دون وقوع الأسوأ، وأنقذا عددًا لا يحصى من الأرواح. أفكارنا معهم ومع عائلاتهم". وأشار مكتب التحقيقات الفدرالي إلى أنه يحقق في الهجوم لتحديد أسبابه.

وأوضح مايك درايفدال المتحدث باسم خدمة الإطفاء في مدينة فورث وورث القريبة، لوكالة فرانس برس، إنه "قرابة الساعة 10:57 بالتوقيت المحلي (17:57 ت غ) تم إبلاغ الشرطة ورجال الإطفاء في وايت سيتلمنت بحصول إطلاق نار في كنيسة ويست فريواي تشرش أوف كرايست". وأضاف "عندما وصلوا، وجدوا أنه تم إطلاق عيارات نارية".

نُقِل ثلاثة أشخاص، بينهم المهاجم، إلى المستشفى ، في شكل عاجل. وأوضح درايفدال أن "الثلاثة كانوا في وضع حرج لدى دخولهم المستشفى".

من جهتها قالت ماكارا تراستي المتحدثة باسم خدمة سيارات الإسعاف "عالجنا خمسة جرحى، ثلاثة منهم أصيبوا برصاص".أضافت لفرانس برس "قضى شخصان"، أحدهما المهاجم، فيما "لا يزال الثالث في وضع حرج". وقال المدعي العام لولاية تكساس كين باكستون إنه "في حالة صدمة وحزن" جراء الهجوم.

أشار حاكم الولاية الجمهوريّ غريغ أبوت إلى أن "أماكن العبادة مقدسة، وأنا ممتن لمن يعملون في الكنيسة الذين تصرفوا بسرعة لتحييد المهاجم ومنع خسارة مزيد من الأرواح". وقُتل نحو أربعة آلاف شخص بالرصاص عام 2017 في الولايات المتحدة، إحدى أكثر الدول التي تنتشر فيها الأسلحة النارية.