قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: أعلنت أجهزة الامن الروسية الاثنين أن أحد المشتبه فبهما في مخطط اعتداء كان يستهدف مدينة سان بطرسبورغ، وتم إحباطه بمساعدة واشنطن، كان بايع تنظيم الدولة الإسلامية.

أظهر شريط فيديو نشره جهاز الأمن الروسي توقيف رجلين الجمعة بدا أنهما سلفيان، وتفتيش شقتهما، حيث عثر على ذخائر وأسلحة بيضاء وأسلاك كهربائية وثياب سوداء.

قالت أجهزة الأمن الروسية في بيان إن الرجلين اللذين لم يكشف اسماهما، اعترفا بجرمهما. وتم فتح تحقيق بتهمة "المشاركة في عصابة إرهابية".

كما أظهر فيديو لجهاز الأمن الروسي شخصًا ملثمًا يؤدي قسم مبايعة باللغة العربية. وهو أحد المشتبه فيهما بحسب جهاز الأمن الروسي.

تم إحباط هذا الاعتداء الذي كان يستهدف ثاني أكبر المدن الروسية بفضل معلومات استخباراتية مصدرها الولايات المتحدة. وشكر الرئيس فلاديمير بوتين في اتصال هاتفي الأحد نظيره الأميركي دونالد ترمب على ذلك.

بحسب جهاز الأمن الروسي فإن الموقوفين كانا يخططان لتنفيذ هجمات في "أماكن مزدحمة جدًا" في سان بطرسبورغ خلال احتفالات رأس السنة. ورغم اختلافهما بشأن العديد من القضايا فإن موسكو وواشنطن تؤكدان بانتظام عزمهما على مكافحة الإرهاب.

وفي ديسمبر 2017 تم إحباط اعتداء جهادي مماثل كان يستهدف كاتدرائية في سان بطرسبورغ بفضل معلومات أميركية أيضًا.