قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: دانت إيران، ما اسمته "العدوان العسكري الأميركي" على الأراضي العراقية، واصفة "العدوان بانه مثال بارز للإرهاب".

ودعا المتحدث باسم الخارجية الايرانية، أميركا لاحترام استقلال وسيادة ووحدة الأراضي العراقية والكف عن تدخلها في شؤونه الداخلية.

وأشار المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي الى كذب مزاعم اميركا حول مكافحة الارهاب وقال، ان هذه الهجمات تثبت مرة اخرى كذب مزاعم اميركا حول مكافحة تنظيم داعش الارهابي التكفيري باستهدافها مواقع قوات وجهت ضربات كبيرة لإرهابيي داعش على مدى الاعوام الماضية.

وتابع المتحدث، ان اميركا قد كشفت بهذه الهجمات عن دعمها الحاسم للإرهاب وعدم الاكتراث باستقلال وسيادة الدول وعليها ان تتحمل مسؤولية تداعيات تصرفها غير القانوني هذا.

واعتبر موسوي تواجد القوات الاجنبية في المنطقة بان من شأنه ان يزعزع الامن واثارة التوتر والازمة فيها واضاف، انه على اميركا انهاء تواجدها الاحتلالي.

وأعلن الحشد الشعبي في العراق، اليوم الاثنين، عن ارتفاع حصيلة القصف الأمريكي على مقرات تابعة له في القائم غربي محافظة الانبار إلى ٢٥ قتيلا و51 جريحا.

ضربات دفاعية

وشنت الولايات المتحدة غارات على قواعد عسكرية تابعة لكتائب حزب الله في العراق وسوريا. وأكدت وزارة الدفاع "البنتاغون" أن الغارات استهدفت "منشآت لتخزين الأسلحة إلى جانب مقرات لقيادة العمليات التابعة لكتائب حزب الله".

ووصف جوناثان هوفمان، المتحدث باسم البنتاغون، في بيان الضربات بأنها "دفاعية دقيقة استهدفت خمس منشآت في سوريا والعراق وذلك ردا على الهجمات المتكررة، التي تشنها الكتائب على القواعد العراقية التي تتمركز بها قوات عملية "العزم الصلب"، وهو التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد ما يعرف بتنظيم الدولة".

لا دور لإيران

وعلى صلة، فن‍ّد المتحدث باسم الحكومة الايرانية علي ربيعي بقوة اي دور لإيران في الهجوم على القوات الاميركية في العراق، معتبرا هذه المزاعم الاميركية غير الموثقة بأدلة بانها لا تبرر قصف وقتل الناس خلافا للقوانين الدولية.

وفي تصريح ادلى به اليوم الاثنين لمراسل وكالة انباء "فارس" ادان ربيعي العدوان العسكري الاميركي على مواقع الحشد الشعبي في العراق والتي ادت الى استشهاد واصابة العديد من افراده وقال، ان اميركا وفي سياق اكاذيبها المتكررة وجهت اصابع الاتهام للقوات الشعبية العراقية (قوات الحشد الشعبي) المدعومة حسب زعمه من قبل ايران، على مقر القوات الاميركية.

واضاف، اننا نفند بقوة اي دور (لايران) في الهجوم على القوات الاميركية، وان هذا الادعاء الاميركي بلا دليل لا يمكنه تبرير قصف وقتل الناس خلافا للقوانين الدولية.
وقال ربيعي، من المثير للسخرية ان اميركا مازالت تحتل اجزاء من العراق وتقصف شعبه وتدعي بلا حياء انها تحترم سيادة الحكومة العراقية.

خداع

واضاف، ان هذا الهجوم العدواني الذي قامت به اميركا ووصفته بانه هجوم دفاعي سعيا منها لخداع الراي العام العالمي، مؤشر اخر لإثبات دور اميركا التخريبي للسلام والاستقرار في المنطقة خاصة في العراق بحيث ان تصرفهم هذا قد اثار غضب حتى المسؤولين الرسميين في الحكومة والاحزاب والشخصيات العراقية البارزة.

وقال ربيعي، ان هذا الحدث اثبت مرة اخرى بانه مادامت اميركا تواصل تواجدها في العراق وسوريا فان السلام سيكون بعيد المنال للجميع.

وفي الأخير، حذر المتحدث الإيراني بان مثل هذه الممارسات غير المدروسة والمتهورة المناقضة للقرارات الدولية الاكثر صراحة، سوف لن تسفر سوى عن تعزيز الشعور بالتذمر من الاحتلال وتصعيد حالة زعزعة الامن.