قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اوتاوا: طالب رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو ايران الجمعة بإرسال الصندوقين الاسودين للطائرة الاوكرانية المنكوبة التي اسقطت "خطأ" في الثامن من يناير، الى مختبر في فرنسا لتحليلهما. كذلك، اعلن مساعدة طارئة للكنديين الذين فقدوا افرادا من اسرهم في الكارثة، ودعا ايران الى تعويضهم سريعا.

وقال ترودو في مؤتمر صحافي إن "بضع دول فقط مثل فرنسا لديها مختبرات قادرة على القيام بذلك"، مضيفا "سيكون المكان السليم الذي يرسل اليه الصندوقان الاسودان للحصول على معلومات مفيدة سريعا، وهذا ما نشجع السلطات الايرانية على الموافقة على القيام به".

ومن اصل 176 شخصا قضوا في هذه الكارثة، هناك 57 كنديا. وكشف ترودو ان 28 آخرين كانوا يحملون اقامة دائمة في كندا.
اضاف ترودو ان "الصندوقين الاسودين تعرّضا لأضرار كبيرة، ومن الاهمية بمكان (...) ان يتم تحليلهما في اسرع وقت".

تابع ان "الفرنسيين عرضوا بالتأكيد اجراء التحليل، والمجتمع الدولي وبينه الخبراء الكنديون يمكن ان يكونوا حاضرين في هذه العملية". وفي وقت سابق، اعلن وزير الخارجية الاوكراني فاديم بريستايكو ان ايران مستعدة لنقل الصندوقين الاسودين الى كييف.

واوضح ترودو ان عائلات الكنديين الذين قضوا في الكارثة سيتلقون مساعدة حكومية فورية بقيمة 25 الف دولار كندي (17 الف يورو) بهدف مساعدتها في تحمل نفقات السفر والتحضير للجنازات. قال "ساكون واضحا. نتوقع ان تعوض ايران هذه العائلات. لقد التقيتها، لا يمكنها ان تنتظر اسابيع. انها تحتاج مساعدة فورية".

ولفت الى ان الجثامين الاولى للكنديين القتلى سيتم نقلها "في الايام المقبلة". وقطعت كندا علاقاتها الدبلوماسية مع ايران في 2012 احتجاجا على دعم طهران لنظام الرئيس السوري بشار الاسد.

لقاء كندي ايراني
في السياق نفسه، التقى وزير الخارجية الكندي فرنسوا فيليب شامبان نظيره الايراني محمد جواد ظريف للمرة الاولى في سلطنة عمان، وفق ما افاد مكتبه في بيان.

قالت الخارجية الكندية ان "الوزير ظريف اعرب عن اسفه العميق لهذه المأساة الرهيبة" وقد ابلغه شامبان ان عائلات الضحايا "في حال غضب".

اضافت ان الوزيرين بحثا "ضرورة ان تسهل ايران وصول ممثلي كندا والدول الاخرى المعنية" بهدف التأكد خصوصا من "تحليل شفاف لمعطيات الصندوق الاسود، الامر الذي وافقت عليه ايران".

كما بحثا "الواجب" الذي يقع على ايران حيال عائلات الضحايا "بما في ذلك التعويض"، وقد شدد الوزير الكندي على "تعاون" طهران.

ونقل شامبان الى نظيره طلبات في هذا الصدد من جانب الدول المتضررة من الكارثة (كندا وبريطانيا واوكرانيا والسويد وافغانستان) بعدما اجتمع ممثلوها الخميس في لندن.