قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف: أعلن رئيس هيئة الطاقة الذرية الأردنية الدكتور خالد طوقان أن شركة تعدين اليورانيوم الأردنية انتهت من إنشاء أول مصنع لليورانيوم في الأردن لإنتاج "الكعكة الصفراء"، وسيتم إدخاله في الخدمة في الشهر المقبل.

وأوضح طوقان ردًا على سؤال نيابي من جمال قموه خلال جلسة النواب الأردني، اليوم الثلاثاء، أن المصنع جرى تصميمه من الشركة الأردنية وأساتذة الاختصاص في الهندسة الكيمائية، وقد تم إدخاله في الخدمة الباردة، وسيتم تفعيله في الشهر المقبل.

بيّن أن حجم الاحتياطيات الموجودة في منطقة وسط الأردن ومبوبة عالمية بـ 4 تقارير دولية حسب معايير جوركا العالمية تقدر بـ 42 ألف طن فقط (في منطقة سواقة).

الكتاب الأحمر
ولفت رئيس هيئة الطاقة الذرية إلى أن هذه الكميات مدرجة في الكتاب الأحمر للوكالة الدولية للطاقة الدولية، وتعتبر كميات ضخمة وتجارية.

وأشار إلى أن الهيئة فتحت مناطق أخرى في جنوب الأردن بالقرب من العقبة (دبيديب) والتي أثبتت الدراسة العلمية أن اليورانيوم ومادة الثوليوم موجودة بكميات تجارية.

أحد مشاريع تعدين اليورانيوم في الصحراء الأردنية

وبيّن طوقان أنه تم إنتاج "الكعكة الصفراء في الأردن من قبل المهندسين والأستاذة والعلماء المتخصصين في الهندسة الكيميائية في الجامعات الأردنية الذين عملوا مع هيئة الطاقة الذرية عبر 7 – 8 سنوات، وتم تصميم العملية الكميائية والصناعية، وجرى إنتاج مواد كبيرة من "الكعكة الصفراء" بعدما تمت معالجة 8 طن من خام اليورانيوم، وأنتجت الكعكة، وهي موجودة في مستودعات الهيئة.

ولفت إلى أن الهيئة وقعت اتفاقية مع مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة في المملكة العربية السعودية، وتم تدريب 50 مهندسًا (أنهى التدريب 15 متدربًا في الشهر الماضي)، وانتهى التدريب بإنتاج عينات من الكعكة الصفراء.

تأكيد وزير الداخلية
وأكد وزير الداخلية الأردني سلامة حماد من جهته، أن كل ما يتحدث عنه رئيس هيئة الطاقة الذرية الدكتور خالد طوقان صحيح حول المشروع النووي الأردني واليورانيوم.

وأشار حماد ردًا على سؤال للنائب جمال قموه إلى أنه كان رئيسًا لمجلس ادارة شركة الكهرباء النووي، مؤكدًا أنه توجد كعكة صفراء على مثلث سواقة قائلًا: "أنا اعرف الأردن أكثر من غيري".

وكان النائب قموه الذي حول سؤاله عن المفاعل النووي واليورانيوم والكعكة الصفراء أكد أن هذا المشروع هدر ملايين الدنانير ولم تتحقق الغاية منه.

من جهته، قال رئيس لجنة الطاقة النيابية حسين القيسي :"أي تراجع عن المشروع النووي الأردني هو خدمة للكيان الصهيوني".

كميات يورانيوم
يذكر أن الأردن يعمل منذ سنوات على تنفيذ مشروع لتعدين خامات اليورانيوم، في مناطق متعددة من أراضيه ضمن برنامجه النووي، لتنويع مصادره من الطاقة.

خالد طوقان رئيس هيئة الطاقة النووية الاردنية

ولدى الأردن كميات هائلة من اليورانيوم، وضعته في المرتبة الحادية عشرة عالميًا بين دول العالم، إذ يبلغ الاحتياطي المقدر أوليًا في الأردن من اليورانيوم حوالى 65 ألف طن.

يقول خبراء متخصصون في الطاقة النووية، إن مشروع تعدين خامات اليورانيوم يعد أحد مكونات البرنامج النووي، الذي يعكف الأردن على تنفيذه لبناء أول محطة إنتاج كهرباء من الطاقة النووية، باعتبار أن خامات اليورانيوم المحلية ستكون الوقود المستخدم في هذه المحطة والمخطط لها أن تكون عاملة في 2027.

ويريد الأردن الذي يعتمد بشدة على الاستيراد، لتغطية احتياجاته من الطاقة، اكتساب التكنولوجيا النووية لتوليد الطاقة وتحلية المياه. وأضاف الخبراء أن الطاقة النووية تعتبر متممة لخليط الطاقة الإجمالي في المملكة، لا سيما وأنها تشكل واحدًا من الخيارات المفتوحة لإمدادات الكهرباء المستمرة.