قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي: وثق مركز حقوقي تصاعد حالات الاختطاف للناشطين في العراق من قبل المليشيات والقوات الامنية كاشفا عن شهاداتهم عن التعذيب الممنهج الذي يتعرضون لهم وانتزاع الاعترافات بالقوة والتهديد الذي يصل إلى الاغتصاب.

ووثّق المركز العراقيّ لتوثيق جرائم الحرب وهو منظمة غير حكومية مستقلة جانبًا من عمليّات الاختطاف والاعتقال لعدد من الناشطين والمدنيين في ساحات التظاهر في العراق، اضافة إلى عمليّات التعذيب الجسديّ والنّفسيّ للمدنيين في السجون السّريّة للمليشيات وسجن مطار المثنى في بغداد باعتبارها بعض الأماكن التي يعتقد أن مُختطفي ومعتقلي التظاهرات يقبعون فيها.

مجمعات سكنية سجون للمليشيات

وأشار المركز في تقرير اليوم حصلت "إيلاف" على نصه إلى أنّ تلك الاماكن هي عبارة عن مجاميع سكنيّة ومدنيّة لسجون تابعة للمليشيات تحوي عددًا من المعتقلين، واوضح انه بحسب المعلومات التي حصل عليها فإنًّ السّجن السّريّ الذي يقع في منطقة الدورة يبضواحي بغداد الجنوبية يحوي أكثر من (3000) معتقل وهو سجن تابع للمليشيات، وقد كشف أحد المختطفين أنّ سجنًا آخر في مطار المثنى يقبع فيه الكثير من المختطفين الذين تمّ إخفاؤهم قسرًا حيث تُمارس في هذه السجون العديد من الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان منها التعذيب والتصوير المخل وانتزاع الاعترافات بالقوّة.

اختطاف يومي للناشطين

وأشار المركز إلى أنّ هذه المعلومات جاءت نتيجة مقابلات شخصيّة اجراها مع عدد من الضحايا المفرج عنهم مؤخرًا، والشهود وأقارب ضحايا.. مبينا ان بعض الاسماء مستعارة خوفًا على الضحايا من انتقام المليشيات منهم، أو محاولة اعتقالهم مرّة أخرى.

وقال انه من خلال الرصد والمتابعة تُسجّل حالات اختفاء شبه يوميّة، لمتظاهرين في بغداد ومدن جنوبيّة، منذ انطلاق الاحتجاجات في 1 من تشرين الأول اكتوبر 2019 وفي أغلب هذه الحالات تجري متابعة الضّحايا وملاحقتهم واختطافهم قرب منازلهم أو على طريق عودتهم من ساحات الاحتجاج حيث بلغ عدد المعتقلين والمختطفين منذ اندلاع الثورة أكثر (2915) مدنيًّا.

فيديو للتعذيب والاعتداء الذي يتعرض له ناشطو ساحة التحرير وسط بغداد‎

تصوير وتهديد

ونقل المركز عن المختطف "مرتضى البغداديّ" الذي تمّ التواصل مع ذويه منذ اختطافه يوم 17 كانون الأوّل ديسمبر 2019م ولم يعلموا عنه شيئًا، وبعد تقديم شكوى عاجلة إلى اللجنة المعنيّة بالاختفاء القسريّ وبعد أكثر من أسبوع تمّ إطلاق سراحه، وبدأ يتواصل مع المركز وأرسل صورًا تُبيّن كيفيّة التعذيب حيث كُسرت ساقاه ويداه أثناء التحقيق، وقاموا بتصويره كأنّه يجلس في إحدى السفارات الأجنبيّة، وتمّ تهديده إذا رجع مرة أخرى إلى ساحات التظاهرات فإنّهم سيقومون بنشر صوره على مواقع التّواصل الاجتماعي.

فتيات العراق خلال مسيرتهن الاحتجاجية المليونية اليوم

"مرتضى" منذ أن خرج من المعتقل وهو ملازم للبيت ويقول إنّ بيته مراقب من قبل المليشيات وإنّه مهدد بالقتل في أيّ لحظة.

طلب فدية

"أبو أحمد" والد أحد المختطفين فُقد ولده بتاريخ 30 أكتوبر 2019 بعث برسالة إلى المركز العراقيّ ليبلغ عن اختطاف ابنه ومعرفة مصيره، وقدّمت شكوى للأمم المتحدة بحالة اختطافه، وبعد فترة أخبرنا "أبو أحمد" أنّ أحد ضباط الاستخبارات العسكريّة أبلغه أنّ ابنه موجود لديهم ويريد هذا الضابط مبلغًا من المال قدره (5000) دولار لإخراجه من المعتقل، والد الضحية لم يملك المال الكافي وأنّه طلب من الضابط تخفيف المبلغلكن الضابط لم يجب.

وفي شهر كانون الثاني أفرج عن "أحمد" وذلك برميه في إحدى المناطق القريبة من بيته، وقد تعرّض للتعذيب والتنكيل، وهُدد بأنّ عودته إلى ساحات التظاهرات ستكلّفه حياته.

وذكر أحد المعتقلين بأن سبب اعتقاله هو نقله الجرحى في ساحات التظاهر.

الناشط "حسين الكظماوي" اعتقل بتاريخ 2020/2/5 قرب ساحة التحرير على يد مليشيا سرايا السلام التابعة للصدر وقوّة من الفوج الثاني بزيّ عسكريّ، بعد اختطافه بعشرة أيّام اتّصل أحد الضباط بذويه ليخبرهم أنّه موجود في مطار المثنى، وعليهم المجيء لرؤيته لترتيب وضعه، وعند وصولهم إلى المطار تمّت تغطية عيونهم تمهيدًا لدخولهم إلى مكان الاعتقال، وعند لقائهم بالضحية أخبرهم أنّ الكثير من المختطفين والمعتقلين قسرًا موجودون هنا، ويتم تعذيبهم وتصويرهم بشكل مُمنهج.

اعترافات بالتعذيب

أهالي الضحية "حسين" أبلغوا الضبّاط أنّهم يريدون توكيل محام لابنهم، فرفض ذلك وقال إنّه سيحاكم رغم كل شيء، وأعطاهم ورقة الاعتراف التي دونت من قبل قاضي التحقيق.

الضحية أبلغ أهله أنّ هذه الاعترافات أُجبرنا عليها بالقوة، وأنّه تعرض للضرب والتعذيب النفسيّ والجسديّ.
الناشط "زياد" اختفي يوم 2019/11/22 قرب ساحة التحرير ولم يعثر عليه إلى وقت كتابة التقرير، ناشد أخوه المركز والمجتمع الدّوليّ لمعرفة مصيره وما زالت الجهود حثيثة في العثور عليه.

تخوين

يشير أحد المعتقلين إلى أنّ جميع المعتقلين تعرّضوا إلى شتّى أنواع الضرب والسب والألفاظ الطائفيّة، السيّئة والتخوينيّة خلال مرحلة نقلهم من مكان الاعتقال إلى مركز الاعتقال وكأنّهم أمسكوا بإرهابيّين خطيرين.

وقال اخر أنّهم تعرّضوا إلى تحقيق (وأعينهم معصوبة) من قبل أشخاص يرتدون زيًّا رسميًّا لوزارة الدفاع وقال أحدهم "إنّني تعرضت إلى 11 تحقيقًا، وكان التحقيق طائفيًّا بامتياز حيث قال أحد المحققين له "أوووف لو أشم ريحة سنّي بيكم".

تعذيب ممنهج يتعرض له الناشطون المختطفون

معتقل آخر يُبيّن عدد المعتقلين معه في السجن "كان معي في المحتجز حوالي (46) متظاهراً من الشباب، جميعهم كانوا من طوائف مختلفة، ومحافظات مختلفة أحدهم كان معصوب العين بالعلم العراقي.. سألته فأجابني "تهمتي أنّني رفعت علمًا عراقيًّا أمام القوّات الأمنيّة في ساحة التحرير".

وقال الناشط "يوسف الحربي"، الذي كان موجودًا في مبنى مرآب السنك وسط بغداد عند وقوع الهجوم على المرآب يوم 2019/12/12م من قبل المليشيات والقوّات الحكوميّة "ملأوا حافلتين للركاب، بأشخاص من السنك" وذهبوا بهم إلى مكان مجهول.

"سجّاد" البالغ من العمر 19 عاما، كان من بين المتظاهرين المختطفين على متن إحدى الحافلات في تلك الليلة، ولم تسمع عائلته أيّ خبر عنه، إلى أن ظهر مجدداً على مقربة من منزله بعدما احتجزه رجال ملثمون على مدى ثلاثة أيام.

وقال والده بلسان ابنه "ساروا به ثلاثة أرباع الساعة، ثم سلّموه إلى مجموعة أخرى"، مضيفا "سألوا المعتقلين عن أسمائهم وأسماء أبائهم وعناوينهم".

جرائم مليشيا العصائب وبدر... اغتصاب وتعذيب جنسي

وأشار الضحية إلى مكان الاعتقال بأنه يقع على أحد روافد نهر دجلة في منطقة تقع شمال شرقيّ بغداد، الأمر الذي يشابه ما تحدّث عنه عراقيون آخرون تعرّضوا للاختطاف أنّه قريب من جسر ديإلى.

وقال أحد المعتقلين "خرجنا للتظاهر من أجل الخلاص من المصطلحات الطائفيّة والمذهبيّة، وهذا ما رأيناه حقيقة في المعتقلات حيت أنّ جميع من كانوا معنا هم عراقيون ومن جميع الطوائف سنة وشيعة وآخرون لم أعرف انتمائهم قد تعرّضنا جميعًا إلى مستويات متقاربة في التعذيب، وصلت إلى حد الاغتصاب والتعذيب الجنسي".

وقال أحد ضبّاط التحقيق للناشطين المعتقلين: "إنّنا لسنا الوحيدين من نحقق فإذا انتهيتم من محقق فإنّ محققين من جهاز الأمن الوطنيّ، وأمن الحشد، والداخليّة، والدفاع وصنوف أخرى سيقومون بالتحقيق معكم".

تصاعد عمليات الاختطاف

وأشار المركز إلى أنّ الاختطاف والاعتقال التعسفيّ من بين الحوادث المتكررة في العراق، ويبدو أنّ حملة التخويف والخطف وقتل المتظاهرين تتصاعد في البلاد منذ انطلاق موجة التظاهرات الداعية لإسقاط العمليّة السياسيّة والنظام في العراق وإبعاد يد الأحزاب عن مقدّرات العراق وثرواته أسفرت عن العديد من الانتهاكات بدعم وسكوت دوليّ وإقليميّ.

أسماء مجموعة من الناشطين المختطفين والمعتقلين والجهات التي قامت بذلك

أكثر بلدان العالم بعدد عمليات الاختفاء القسري

وأشار المركز إلى أنّ العراق يصنف كأكبر بلد في العالم من حيث عدد حالات الاختفاء القسريّ قد بلغت ذروتها خلال غزو العراق في عام 2003م وفي عام 2006م وقتَ الفتنة الطائفيّة ومنذ ظهور داعش وفرق الموت التّابعة للمليشيات حتى أحداث التظاهرات الأخيرة فيه.

أسماء الناشطين المختطفين والمعتقلين:
ت اسم المختطف التاريخ المكان الجهة الخاطفة
1 إبراهيم السوداني 21/1/2020 في ساحة التحرير في بغداد الإستخبارات العسكرية
2 أبو جعفر العسكري 27/10/2019 الناصرية مليشيا العصائب
3 أحمد الغالب 25/12/2019 بغداد مليشيات مسلحة
4 أحمد باقر البقلي 16/11/2019 بغداد ميليشيات مسلحة
5 أحمد تاج 17/1/2020 بغداد مليشيات مسلحة
6 أحمد حسن هاشم 23/12/2019 بغداد ساحة التحرير مليشيات مسلحة
7 احمد ساجت الغزي 27/10/2019 الناصرية مليشيا العصائب
8 أحمد علاء الدراجي 17/1/2020 بغداد/ساحة الطيران مليشيات مسلحة
9 أحمد فاضل 18/1/2020 بغداد/ ساحة التحرير مليشيات مسلحة
10 إدريس عبدالكريم السامرائي 20/1/2020 بغداد ميليشيات مسلحة
11 إسماعيل شدهان 18/1/2020 محافظة كربلاء القوات الحكومية
12 أمجد مغرب 11/2/2020 بغداد مليشيات مسلحة
13 أمير الأسدي 11/12/2019 بغداد ميليشيات مسلحة
14 أيد الدجيلي 21/1/2020 في ساحة التحرير في بغداد الإستخبارات العسكرية
15 جعفر النصراوي 18/1/2020 محافظة كربلاء مليشيات مسلحة
16 حازم حمودي 18/1/2020 محافظة كربلاء مليشيات مسلحة
17 حازم حمودي مسلحة 18/1/2020 كربلاء ميليشيات مسلحة
18 حسين العامل 27/10/2019 الناصرية مليشيا العصائب
19 حمودي رياض محمد كريم 22/12/2019 بغداد ساحة التحرير مليشيات مسلحة
20 حيدر الحلفي 8/2/2020 من ساحة التحرير مليشيات مسلحة
21 حيدر شطنان 27/10/2019 الناصرية مليشيا العصائب
22 زياد هادي محمد 22/11/2019 بغداد/ ساحة التحرير مليشيات مسلحة
23 زيد الخفاجي 6/12/2019 بغداد ميليشيات مسلحة
24 سجاد الغريب 27/10/2019 الناصرية مليشيا العصائب
25 سلام العقابي 12/1/2020 بغداد /ساحة التحرير ميليشيات مسلحة
26 شجاع الخفاجي 17/11/2019 بغداد قوة مشتركة
27 الشيخ عبد الرحمن برزنجي 7/2/2020 ساحة التحرير بغداد مليشيات مسلحة
28 الصحفي (سلمان الياسري) 12/1/2020 كربلاء مليشيات مسلحة
29 الطفل عادل عدي الزيدي 22/12/2019 بغداد ساحة التحرير القوات الأمنية
30 عادل طالب 21/1/2020 في ساحة التحرير في بغداد الإستخبارات العسكرية
31 عامر النعيمي 15/11/2019 بغداد قوة مشتركة
32 عباس هادي السعداوي 8/12/2019 بغداد ميليشيات مسلحة
33 عبد القهار العاني 15/1/2020 بغداد مليشيات مسلحة
34 عدي الجابري 27/10/2019 الناصرية مليشيا العصائب
35 علي جاسب 28/12/2019 ميسان ميليشيات مسلحة
36 علي حسين العامل 27/10/2019 الناصرية مليشيا العصائب
37 علي رياض محمد كريم 22/12/2019 بغداد ساحة التحرير مليشيات مسلحة
38 علي منجل 27/10/2019 الناصرية مليشيا العصائب
39 عمار حمادي 27/10/2019 الناصرية مليشيا العصائب
40 كرار الصريفي 27/10/2019 الناصرية مليشيا العصائب
41 كرار العميري 11/2/2020 بغداد ميليشيات مسلحة
42 كرار عبد الحسين 5/2/2020 ساحة التحرير مليشيات مسلحة
43 مازن لطيف 31/1/2020 شارع المتنبي وسط مليشيات مسلحة
45 محمد العيساوي 8/2/2020 النجف مليشيات مسلحة
46 محمد خضير حسين عال 5/1/2020 محافظة واسط قوات سوات
47 محمد غسان 11/12/2019 بغداد مليشيات مسلحة
48 محمد فاضل العبودي 27/1/2020 بغداد/ ساحة التحرير مليشيات مسلحة
49 مصطفى العلياني 2020/1/24 منطقة الجادرية بغداد على يد قوات (سوات)
50 مصطفى نجم 10/2/2020 شارع الصناعة بغداد مليشيات مسلحة
51 مقتدى إسماعيل شدهان 18/1/2020 محافظة كربلاء القوات الحكومية
52 هشام السومري 27/10/2019 الناصرية مليشيا العصائب
53 وسام الذهبي 27/10/2019 الناصرية مليشيا العصائب
54 وصفي طاهر الابراهيمي 27/10/2019 الناصرية مليشيا العصائب
55 جعفر النصراوي 18/1/2020 كربلاء ميليشيات مسلحة

يشار إلى أنّ العراق يشهد احتجاجات غير مسبوقة انطلقت مطلع تشرين الاول أكتوبر 2019 تواجهها القوات الامنية والمليشيات المرافقة لها بالعنف القاتل ما خلف لحد الان أكثر من 550 قتيلا و25 الف مصاب.