قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: أجرى الرجل القوي في شرق ليبيا المشير خليفة حفتر الأربعاء محادثات مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو حول حلّ النزاع في ليبيا، كما أفادت وزارة الدفاع الروسية في بيان.

وناقش شويغو وحفتر الوضع في ليبيا و"الدور المهم للمحادثات" التي عقدت في موسكو في يناير، فضلاً عن "ضرورة تنفيذ" البنود التي اتفق عليها خلال قمة برلين الدولية حول ليبيا الشهر الماضي، بحسب البيان.

ولم يذكر البيان موقع اللقاء.

ويأتي ذلك بعدما أعلنت حكومة الوفاق الليبية التي تعترف بها الأمم المتحدة في وقت متأخر الثلاثاء تعليق مشاركتها في المحادثات الهادفة للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار بين طرفي النزاع الليبي.

وجاء موقف حكومة الوفاق بعيد ساعات على قصف مدفعي استهدف ميناء الشعب في طرابلس التي يشن حفتر منذ أشهر هجوماً للسيطرة عليها.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية في البيان أن حفتر وشويغو "أشارا مرة جديدة إلى غياب بديل عن السبل السياسية لحل الأزمة الليبية الداخلية"، وأعربا عن التزامها "باستقلال ليبيا ووحدة وسلامة أراضيها".

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأربعاء إن على الأطراف الخارجية أن تدفع طرفي النزاع في ليبيا إلى الجلوس لخوض محادثات سلام.

وقال لافروف خلال لقاء مع نظيره الأردني أيمن الصفدي في موسكو "يجب على كل من لديهم تأثير بشكل أو بآخر على القوى السياسية أو غيرها في ليبيا أن يحثوها على الجلوس معاً لخوض محادثات. اتخذت الخطوات الأولى بهذا الاتجاه لكن صعوبات إضافية تعاود الظهور من جديد"، وفق ما أفادت وكالة "ريا نوفوستي" الروسية للأنباء.

وشارك حفتر المدعوم من روسيا والإمارات والسعودية ومصر في محادثات في موسكو في يناير لكن غادر دون توقيع اتفاق وقف لإطلاق النار.

ودخلت هدنة هشة، رعتها روسيا وتركيا التي تدعم حكومة الوفاق، حيز التنفيذ في يناير.