قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

زار الأمير خالد بن بندر بن سلطان سفير خادم الحرمين الشريفين لدى بريطانيا المركز الثقافي الإسلامي في لندن بعد ظهر أمس.

وتأتي هذه الزيارة عقب حادثة الطعن التي تعرض لها مؤذن المركز في الأسبوع الماضي ، وذلك للاطمئنان على الجالية وتفقد أحوال المركز وأنشطته.

وقال مصدر لـ"إيلاف" إن المدير العام للمركز الثقافي الإسلامي الدكتور أحمد الدبيان، قدٌم خلال الزيارة شرحاً موجزا للسفير عن الدور الذي يقوم به المركز في بريطانيا في المجالات الدينية والاجتماعية والثقافية والتعليمية ومجال الحوار وتوثيق العلاقات بين المسلمين والجاليات الأخرى والمساهمة مع مؤسسات المجتمع المدني البريطاني.

شرح

واستمع السفير ومرافقوه إلى شرح مفصل عن برامج المركز وطريقة عمله، إضافة إلى اطلاعه على الكتيبات والإصدارات والندوات التي تعقد بصورة دورية داخل المركز.

والتقى سمو السفير موظفي المركز ومستشاريه واطلع على أهم إنجازاتهم وتجول في المكتبة والمعرض الإسلامي الدائم والمشروع الأخضر لحماية البيئة ومشروع الحكمة للشباب، ودورات التدريب وغيرها من برامج المركز المختلفة.

لقاء

ثم التقى السفير الشيخ رأفت مؤذن المركز واطٌمأن على صحته وقدم خالص دعواته له بالشفاء العاجل، والقى كلمة شكر فيها الموظفين وحثهم على الحرص على الخير العام وخدمة المجتمع والتعريف برسالة الإسلام السمحة، والتي تتعرض لسوء فهم من قبل مسلمين وغير مسلمين.

هذا وتقدم المملكة العربية السعودية الكثير من الدعم والرعاية منذ عدة عقود للمركز الثقافي الإسلامي في قلب العاصمة البريطانية لندن.