لندن: اعتبرت الحكومة البريطانية الثلاثاء ان "من المنطقي" تقدير عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في البلاد حاليا بحوالى 55 ألفا، معتبرة ان حصيلة نهائية للوفيات جراءه تناهز عشرين الفا او اقل ستشكل نتيجة مقبولة.

وبلغ عدد الاصابات في المملكة المتحدة التي اعلنت رسميا حتى الان 1950، وفق اخر احصاء الثلاثاء، مقابل 55 وفاة.

لكن الفحوص لا تجري حتى الآن سوى للحالات الأكثر خطورة رغم توصيات منظمة الصحة العالمية.

وردا على أسئلة في البرلمان حول تقديرات ب55 الف اصابة حاليا، قال المستشار العلمي للحكومة باتريك فالنس "انها طريقة منطقية لرؤية الامور".

وفي ما يتعلق بالحصيلة النهائية مع انتهاء الوباء، نبه فالنس الى انه "اذا استطعنا جعل عدد (الوفيات لا يتجاوز) عشرين الفا او اقل، فستكون ذلك نتيجة مقبولة (...) رغم أن الامر يبقى فظيعا، عدد هائل من الوفيات وضغط هائل على الخدمات الصحية".

وأعلنت الحكومة مساء الاثنين اجراءات مشددة طالبة من المواطنين تجنب اي تنقل واي تواصل غير ضروري، مع اعطاء الاولوية للعمل من المنزل وعدم التوجه الى الاماكن العامة.

وأضاف فالنس ان هذه الاجراءات سارية "لاشهر اجهل عددها".

ويأتي هذا التشدد في الاجراءات بعدما حذر علماء من ان مئات الالاف قد يموتون في بريطانيا والولايات المتحدة اذا انحصر التركيز على تأخير او ابطاء الاصابات بالفيروس.

وخلصت الوثيقة التي شارك في اعدادها 30 من اعضاء فريق التعامل مع كوفيد-19 في كلية امبيريال كولدج في لندن، إلى أن وقف الفيروس هو "الخيار المفضل".

مواضيع قد تهمك :