قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

لندن: أعلن وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، الذي كلّفه رئيس الوزراء بوريس جونسون مساء الإثنين الحلول محلّه ريثما يتحسّن وضعه الصحّي بعد دخوله قسم العناية المركّزة بسبب إصابته بفيروس كورونا المستجدّ، أنّ الحكومة ستستمر في تنفيذ الخطط الموضوعة لـ"هزيمة" الوباء.

قال راب في تصريح لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" إنّ "تركيز الحكومة سيكون على التأكّد من أنّ توجيهات رئيس الوزراء وجميع الخطط الموضوعة لهزيمة فيروس كورونا وتمكين البلاد بأسرها من تجاوز هذه المحنة ستمضي قدماً".

أكّد القائم بأعمال رئيس الوزراء من جهة ثانية أنّ جونسون (55 عاماً) موجود "بين أيدٍ أمينة" في مستشفى سانت توماس الواقع قبالة مبنى البرلمان في وسط لندن. وبحسب راب فإنّ "عمل الحكومة سيتواصل" كالمعتاد حتّى وإن كان رئيسها في العناية الفائقة.

كان جونسون أعلن في بيان مساء الإثنين أنّه "طلب من وزير الخارجية دومينيك راب، النائب الأول لرئيس الوزراء، أن ينوب عنه حيثما تقتضي الحاجة".

وفي بيانه قال جونسون إنّه "خلال فترة ما بعد ظهر (الإثنين)، تدهورت صحّة رئيس الوزراء، وبناءً على نصيحة فريقه الطبي، تم نقله إلى وحدة العناية المركّزة في المستشفى" الواقع قبالة مقر البرلمان في وسط لندن.

وجونسون الذي أعلن إصابته بكوفيد-19 في 27 مارس ليصبح بذلك أول رئيس حكومة أو دولة كبرى يصاب بهذا المرض، أُدخل المستشفى مساء الأحد لإجراء فحوصات بسبب استمرار عوارض المرض عليه، بحسب ما أعلن مكتبه. وكان راب حلّ صباح الإثنين محلّ جونسون في رئاسة الاجتماع الدوري الخاص بتطورات كورونا المستجد.

مواضيع قد تهمك :