قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

توفيت الممرضة السابقة إيمّا بعد ثلاثة أيام على وفاة شقيقتها التوأم، ممرضة الأطفال كايتي إثر إصابتهما بفيروس كورورنا في مدينة ساوثمبتون في بريطانيا.

وتوفيت كايتي دايفيس (37 عاماً) التي تعمل ممرضة أطفال، مساء الثلاثاء في مستشفى ساوثمبتون الحكومي.

وبعدها بثلاثة أيام، في ساعة مبكرة من الجمعة، توفيت في المستشفى ذاته، شقيقتها التوأم إيمّا وهي أيضاً ممّرضة سابقة.

وقالت الشقيقة الثالثة زوي إنّهما "قالتا دائماً إنهما قدمتا الى العالم سوياً وسترحلان سوياً". وإنها تشعر أن كل ما يحصل "غير حقيقي".

وأضافت أنّ الشقيتين التوأم عاشتا سوياً وكانت لديهما ظروف صحية جانبية أخرى: "أرادتا دائماً مساعدة الآخرين، تظاهرتا منذ الطفولة بلعب دور طبيبتين أو ممرضتين تهتمان بألعابهما". وقالت زوي أيضاً أن شقيقتيها قدمتا كل شيئ للمرضى الذين كانوا تحت رعايتهما".

وكانت كايتي تعمل في مستشفى ساوثمبتون للأطفال. وكُشف عن إصابتها بعد خضوعها للفحوصات عند دخولها المستشفى.

Southampton General Hospital
BBC
وصل عدد الوفيات بين الممرضين والممرضات في بريطانيا إلى 50

وُصفت كايتي من قبل زملائها بالممرضة المثالية التي كان التمريض بالنسبة لها أكثر من مهنة، بحسب بولا هيد، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة "تراست" الحكومية في المستشفى الجامعي في ساوثمبتون.

ووصفتها الكلية الملكية للتمريض بالممرضة "المخلصة، غير الأنانية التي كرّست وقتها للجميع وشاركت مهاراتها ومعرفتها لضمان رعاية صحية ممتازة للمريض".

وعملت شقيقتها إيمّا دايفيس في المستشفى ذاته حيث عملت شقيقتها، في قسم جراحة الأمعاء لتسع سنوات حتى عام 2013.

في رسالة إلى الموظفين، قال رئيس قسم التمريض غايل بيرن إن إيمّا كانت تعاني مثل شقيقتها كايتي من ذات الأمراض الكامنة، ولم تكن بصحة جيدة قبل اكتشاف إصابتها.

وقال إنّ إيما كانت توصف بالممرضة الممتازة، الهادئة والمبهجة وإنها "كانت محبوبة من الجميع وشخصاً مميزاً ضمن الفريق خلال عملها معنا"

وكان الموظفون قد صفقواً تحيةً لكايتي على مدخل المستشفى الرئيسي مساء الخميس، قبل ساعات على وفاة إيمّا.

ووصل عدد الوفيات بين الممرضين والممرضات بسبب الفيروس في بريطانيا إلى 50، بحسب قائمة أعدتها مجلة "نورسينغ تايمز".

مواضيع قد تهمك :