قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

اثارت تصريحات لرجل الدين الشيعي اللبناني المتشدد علي كوراني المقرب من حزب الله يحرض فيها على الفتنة ويهاجم الكاظمي استياء شعبيا عراقيا واسعا خاصة وأنه اتهم متظاهري الاحتجاجات بأنهم عملاء لاميركا.

وفي مقطع فيديو تابعته "إيلاف" نشره كوراني على حسابه بشبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك فقد اعتبر كوراني الذي كان شقيقه مرشداً روحياً سابقاً لحزب الله الموالي لإيران في لبنان ان رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي جاء الى السلطة ليطبق أجندة الولايات المتحدة بحسب قوله. وقال "إن الكاظمي مرضي عنه من قبل أميركا لأنه سينفذ هدف إلغاء الحشد الشعبي"، ما دعا معلقين الى وصفه بـ"كاره العراق"..

تحريض

وفي الفيديو دعا كوراني كلاً من رئيس تحالف الفتح هادي العامري وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الى التوافق والعمل معاً من أجل منع الكاظمي من تحقيق أهدافه في تحريض واضح على الفتنة والاقتتال الداخلي .. رغم أن ترشيح الكاظمي لرئاسة الحكومة جاء بتوافق القوى الشيعية الكبرى في البلاد وبينها الفتح والتيار الصدري.

فيديو علي كوراني يحرض على الاقتتال في العراق:

واضاف كوراني "انهم (القوى الشيعية) لم يستطيعوا الاتفاق على رئيس وزراء فاعطوا الاختيار الى غيرهم وهم يعرفون ان الكاظمي هو رغبة اميركا ولا يمثلهم".. منتقدا القادة الشيعية بالقول إن "نكدهم بين بعضهم وسوء توفيقهم أدى إلى أنهم اعطوا رئاسة الوزراء بيد أميركا ".

وقال "اليوم جئت لكي اوجه رسالة الى الأخوين الاخ المجاهد هادي والاخ السيد مقتدى الصدر انتم جئتم بمصطفى الكاظمي وأنتم شرعاً مسؤولون عنه فأذا كان ولا بد فأضبطوا وضعه.. الم تلاحظوا ان بومبيو (مايك وزير الخارجية الأميركي) يقول له إن برنامج حكومتك برنامج جريء.. والجريء عند أميركا هو تصفية الحشد الشعبي".

ودافع كوراني عن حزب "ثأر الله" العراقي الذي فتح مسلحوه قبل أيام النار على متظاهرين في البصرة وقتلوا أحدهم واصابوا أربعة آخرين، ما دفع القوات الامنية الى مهاجمة المقر واعتقال المسلحين بداخله ومصادرة الاسلحة في وغلقه قائلا "لماذا مهاجمة المقر قبل تشكيل لجنة تحقيقية لتحقق فيمن قتل المتظاهر وهل ان الحزب هو الذي قتله ".. وادعى أن "جماعة القنصلية الاميركية (من الجوكرية) في البصرة جاؤوا ليحرقوا مقر الحزب فدافع من بداخله عن أنفسهم وقتلوا متظاهرا".

وخاطب كوراني الصدر والعامري قائلا: "يا أيها الحاج ويا ايها السيد انتم اعرف بالوضع مني لكن انا ارى نذير نار أرى خطة وياريت تكون أميركية لكنها اسرائيلية وهدفها ان تنتقم من الحشد الشعبي وستصل الى رؤوسكم".. وفي تحريض واضح على الفتنة أضاف "اذا سكتم على ما يجري لسيد يوسف ابو ثأر الله (يوسف الموسوي زعيم الحزب) أكلتم يوم أكل الثور الأبيض فإنتبهوا فكل لحاكم جاية بالمخرطة من الذي نصبتموه وجئتم به وعليكم الانتباه وعدم تسويد وجه الذي اعطاكم الشرعية (المرجع الشيعي الاعلى في العراق علي السيستاني) ولم تكونوا شيئاً يذكر إلا بسببه" كما قال.

استياء واسع من "كاره العراق"

وقد أثارت تحريضات كوراني هذه موجة انتقادات وغضب عراقيين على مواقع التواصل الاجتماعي معتبرين تصريحاته تحريضا على الفتنة والاقتتال الداخلي مطالبينه بالكف عن نداءاته العدائية للعراق التي يطلقها من مدينة قم الايرانية التي يقيم فيها وعدم التدخل في الشؤون العراقية. واشار البعض من الناشطين الى ان كوراني يهدف الى تخريب العراق بعد ان خرب حزب الله لبنان.

ووصف المحلل السياسي الشيعي العراقي غالب الشابندر كوراني بأنه كاره العراق واتهمه بخلق فتن كثيرة بين العراقيين.

غالب الشابندر

وخاطب الشابندر كوراني في تغريدة على حسابه بشبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" وتابعتها "ايلاف" قائلا "علي كوراني لاننسى افعالك يا كاره العراق!كرهت محمد باقر الصدر وقلت انه اميركي . خلقت فتنا كبيرة بين العراقيين داخل ايران . انتقلت بالولاء من حزب الدعوة لمهدي الهاشمي ثم وحيد الخراساني ثم مكارم شيرازي . اقتراحاتك دائما ان يكون العراق رأس حربة في حروب الاقليم ".

ما هو "ثأر الله".. ومن هو "كوراني"؟

وكان الكاظمي قد وجه في 11 من الشهر الحالي أول ضربة من نوعها للمليشيات الموالية لإيران بقيام الشرطة بمداهمة مقر حزب "ثأر الله" المليشياوي في محافظة البصرة الجنوبية واعتقال مسلحيه اثر إطلاقهم النار على محتجين وقتلوا أحدهم واصابوا اربعة اخرين.

وتوعد الكاظمي الضالعين بجرائم قتل المتظاهرين بأقسى العقوبات مشددا على انه لن يدعهم يناموا ليلهم مؤكدا ان سلمية الاحتجاج واجب يشترك به الجميع.

وقال الكاظمي في تغريدة على حسابه بشبكة التواصل الاجتماعي "وجّهتُ، فجر اليوم، بملاحقة المتورطين بمهاجمة المتظاهرين في البصرة، ونفذت القوات الأمنية عملية اعتقالهم بعد صدور مذكرات قضائية . وعدنا بأن المتورطين بدم العراقيين لن يناموا ليلهم، نحن نفي بالوعد. سلمية الاحتجاج واجب يشترك به الجميع".

وقال المكتب الاعلامي لرئاسة الحكومة في بيان مقتضب انه "بمتابعةٍ مباشرة من رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة (الكاظمي) وبناءً على تحقيقات فورية، نفذت القوات الأمنية فجر اليوم عملية مداهمة لبناية في محافظة البصرة تم من داخلها اطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين، ما أدى الى إستشهاد احدهم في مكان الحادث واصابة آخرين".

يشار الى ان حزب ثأر الله المسلح تأسس عام 1995 وشارك أمينه العام يوسف سناوي الموسوي في عدة انتخابات برلمانية دون الحصول على مقاعد ودخل خلال الأعوام 2006 وحتى 2008 بمواجهات عسكرية اتهمته خلالها السلطات المحلية في البصرة بالاستحواذ على سيارات عائدة للدولة والقيام بنشاطات مسلحة والتنفذ في شركة الموانئ العراقية ودفع الشركات الأجنبية إلى الخروج من الموانئ العراقية وانضم الموسوي في 2008 إلى مايسمى بالبيت الخماسي المتكون من المجلس الأعلى ومنظمة بدر، ومنظمة سيد الشهداء.

وفي نيسان ابريل 2008 تم اعتقال الموسوي الأمين العام للحزب إبان عهد رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي من قبل قوة خاصة مع ثلاثة من أشقائه في كما قتل أحد حراسه في مواجهات دارت بينهم وبين أفراد حمايته حينها ضمن عملية "صولة الفرسان"، وحكمت المحكمة الجنائية المركزية في بغداد على الموسوي بالسجن المؤبد وفق المادة 4/ إرهاب.

وكان محافظ البصرة قد اتهم حينها يوسف سناوي الموسوي بالعمالة إلى المخابرات الايرانية، وعرض في مؤتمر صحافي وثائق تتضمن اوامر صادرة من قوة القدس التابعة للحرس الثوري الايراني إليه تقضي بتنفيذ مخططات ايرانية داخل البصرة.

ويشتهر الحزب في البصرة من خلال جرائمه ذات الطابع الطائفي وقتل النخب العلمية والكفاءات واغتيال العسكريين.

يذكر ان علي محمد قاسم كوراني الياطري العاملي هو من مواليد لبنان 22 نوفمبر عام 1944 وهو رجل دين شيعي هاجر الى مدينة النجف العراقية عام 1958 لتلقي علومه الحوزوية لكنه عاد الى لبنان عام 1974 ثم هاجر الى مدينة قم الايرانية بعد سقوط نظام الشاه واعلان الجمهورية الايرانية عام 1979 حيث يقيم الآن ويواصل من حوزتها التأليف والتدريس والظهور في مختلف القنوات الايرانية.