قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كويرنافاكا: أعلنت السلطات المكسيكية الثلاثاء أن نجل الرئيس المكسيكي السابق لويس إتشيفيريا ألفاريز الذي حكم خلال السبعينات بقبضة من حديد، أقدم على الانتحار.

وأوضح مكتب المدعي العام المحلي في بيان أن ألفارو إتشيفيريا زونو (71 عاما) توفي صباح الثلاثاء في منزله في ولاية موريلوس في جنوب مكسيكو سيتي.

حكم الإتشيفيريا (98 عاما) البلاد من 1970 إلى 1976 ويعتبر الشخص الرئيس المسؤول عن "الحرب القذرة" في المكسيك التي شملت اغتيالات مستهدفة واختفاء قسريا لطلاب وناشطين يساريين ومقاتلين من قبل عملاء يعملون لمصلحة الحكومة.

وقد وقعت أسوأ المذابح في التاريخ المكسيكي الحديث في أكتوبر 1968، قبل 10 أيام من افتتاح دورة الألعاب الأولمبية في مكسيكو سيتي، عندما كان الرئيس السابق إتشيفيريا وزيرا للداخلية في حكومة غوستافو دياز أورداز (1964-1970).

تعرض مئات الطلاب والمتظاهرين غير المسلحين، ما زال العدد الدقيق مجهولا، لمذبحة عندما بدأ جنود وعملاء سريون إطلاق النار على المتظاهرين في ساحة في حي تلاتيلولكو في مدينة مكسيكو.

في العام 2006، واجه إتشيفاريا اتهامات بالإبادة الجماعية لكن نظرا إلى سنه المتقدم، حكم عليه بالسجن المنزلي لكن في نهاية المطاف تم منحه حرية مشروطة.