ولمينغتون: أعلن المرشح الديموقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن الثلاثاء أنه لن ينظم تجمعات انتخابية بسبب جائحة كوفيد-19، ما يشكّل تباينا صارخًا مع منافسه الرئيس دونالد ترمب الذي عقد بالفعل تجمعات كبيرة في اطار حملة إعادة انتخابه.

وقال نائب الرئيس السابق خلال جلسة أسئلة وأجوبة نادرة مع الصحافيين في ولاية ديلاوير لمناقشة موضوع الوباء وسبل تخفيف انتشاره "في رأيي ان هذه أكثر حملة غير اعتيادية في التاريخ الحديث"، مضيفا "سأتبع اوامر الأطباء، ليس من اجلي فقط بل من اجل البلاد، وهذا يعني أنني لن انظم تجمعات".

ويتعرض ترمب لانتقادات شديدة بعدما نظم تجمعا في مدينة تولسا في اوكلاهوما جمع في العشرين من يونيو آلاف المشاركين في هذه الولاية الجنوبية التي يزداد فيها تفشي فيروس كورونا المستجد.

واوضح بايدن أنه لم يخضع بعد لفحص كورونا لان أي اعراض لم تظهر عليه ولانه "لا يريد أن يحل محل شخص آخر". لكنه اكد انه سيجري الفحص "قريبا" وخصوصا انه بات يلتقي مزيدا من الناس ضمن اجتماعات عامة.

ويهزأ ترمب وفريق حملته من بايدن لملازمته منزله في ولمينغتون من دون تنظيم أي تجمعات مباشرة بعد التوقف المفاجىء لحملته منتصف مارس بسبب الوباء.

ويشكك فريق ترمب في القدرات الذهنية لبايدن مؤكدا أنه "يختبىء" تحت الارض حيث اقام ستوديو تلفزيونيا لتجنب اي مواجهة مباشرة.

وعلق بايدن الثلاثاء على ذلك قائلا "ليس عليكم سوى مراقبتي وإنني اتطلع بفارغ الصبر الى مقارنة قدراتي الذهنية مع القدرات الذهنية للرجل الذي اترشح في مواجهته".

واكد انه يعتزم المشاركة في المناظرات الثلاث المقررة ضد ترمب في الخريف، وقال "اتطلع إلى ذلك".

مواضيع قد تهمك :