قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: أعلن نائب قائد قوات التحالف الدولي المناهض لتنظيم الدولة الإسلامية الأربعاء أنّه لم يعد يخشى عودة ظهور التنظيم الجهادي في العراق، واصفاً بقايا هذا التنظيم في بلاد الرافدين بأنّها "ليست سوى ظلّ لما كان عليه في السابق".

وقال الجنرال الأميركي كينيث إيكمان من بغداد خلال مؤتمر صحافي عبر الفيديو مع صحافيين في البنتاغون إنّه حتّى إذا كان التحالف الدولي "يدرك أنّه لن يتمّ القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية بالكامل"، فإنّ اضمحلال قوة التنظيم الجهادي "سمحت لنا بخفض وجودنا هنا في العراق".

وأضاف أنّ التحالف بنى حتّى الآن خططه على خطر عودة التنظيم الجهادي لكن "نحن نبتعد عن هذا الأمر، لأنّه بكل بساطة لا يحدث".

وشدّد الجنرال على أنّ تنظيم الدولة الإسلامية "يجد صعوبة في العثور على ملجأ حتّى في المناطق الريفية. إنّ قادته، وأمواله، ولوجستياته، ووسائل إعلامه ليست سوى ظلّ لما كان عليه في السابق".

وأضاف أنّ "إحدى علامات النجاح هي قدرة تنظيم الدولة الإسلامية على السيطرة على أراضٍ"، مشيراً إلى أنّه "عندما نصل إلى مرحلة لا يكون فيها سوى تمرّد صغير يختبئ في مناطق ريفية، في كهوف وجبال، نكون قد نجحنا بشكل عام".

وشدّد المسؤول على أنّ الهدف الآن هو إبقاء التنظيم الجهادي عند هذا المستوى، مطمئناً إلى أنّ الجيش العراقي هو "أصلاً أقوى من تنظيم الدولة الإسلامية" مما سيسمح لقوات التحالف في العراق بتقليص عديدها على الأرض.

ولفت الجنرال إيكمان إلى أنّ التحالف سلّم بالفعل عدداً من القواعد العسكرية إلى الجيش العراقي، مشيراً إلى أنّ معسكر "بسماية" التدريبي الضخم القريب من بغداد، حيث بُنيت قرية وهمية لتدريب الجنود على القتال الحضري، ستتسلّمه القوات العراقية السبت.

وأضاف أنّ القوات الأميركية، التي تمثّل الجزء الأكبر من قوة التحالف في العراق وسوريا، سيتمّ تقليصها "ببطء (...) وبالتنسيق الوثيق مع الحكومة العراقية".

ولدى الولايات المتّحدة رسمياً 5200 جندي في العراق. أما في سوريا فلم يعد البنتاغون ينشر أعداد عسكرييه المنتشرين في شمال شرق هذا البلد.